أول كافيه «إسلامى» فى مصر.. يفصل بين زبائنه.. ولا يسمح بالتدخين أو الموسيقى.. ورواده«شباب ملتحون» أو «بنات منتقبات»

إذا كذب زبون ترافقه فتاة وادعى أنها زوجته أو من محارمه يُسمح لهما بالدخول ويتحملان وزر كذبهما
كتب : منى مدكور الجمعة 04-01-2013 20:42
 واجهه الكافيه ومكان الأوت دور للرجال فقط واجهه الكافيه ومكان الأوت دور للرجال فقط

«دماغ كابتشينو»، أو «D. Cappuccino»، ليس «إفيه» أو نكتة، لكنه اسم «كافيه»، أما المثير للدهشة فهو أن الاسم «المهيبر»، بلغة الشباب، لا يمت بأى صلة لطبيعة «الكافيه» الذى يروج له أصحابه على أنه كافيه «إسلامى»، يطبقون من خلاله الشريعة الإسلامية على المترددين عليه، دون ارتكاب معاصٍ أو ذنوب، وذلك بفصلهم عن بعضهم، فضلا عن منع التدخين والموسيقى، وبث أناشيد وابتهالات دينية، واستضافة الفتيات فى قسم خاص، والرجال فى قسم آخر، وقسم ثالث للعائلات. وعلى الرغم من أن اسم المكان يوحى بأنه مرح وحيوى وترفيهى، فإن المترددين عليه لا بد أنهم يعرفون سابقا قواعده وشروطه الخاصة فى قبول زبائنه، التى تعتمد على الشريعة الإسلامية حتى لو كان الزبون فى حاجة لمجرد احتساء كوب من القهوة ثم الانصراف سريعا.

فى أحد الشوارع المتفرعة من شارع عباس العقاد فى مدينة نصر يقع كافيه «D. cappuccino» الذى أسسته مجموعة من السلفيين وافتُتح مؤخرا، وكل من يزوره يكتشف أنه «كافيه» على الطريقة الإسلامية، من وجهة نظر مؤسسيه؛ حيث يقول مدير «الكافيه» إن هدفهم الرئيسى «أسلمة» الكافيهات فى مصر، بتطبيق عدة شروط على كل من يريد ارتياد الكافيه، وفقاً للشريعة الإسلامية وضوابطها، كما أعلنت إدارة «الكافيه» على صفحته الرئيسية على موقع «فيس بوك» أنه سيكون الراعى الرسمى للمؤتمر الأول لقادة النهضة المنعقد بقاعة الأزهر للمؤتمرات.

مساحة «الكافيه» تقترب من 300 متر مربع، له واجهة مميزة على شارع رئيسى، وبه ديكورات وأثاث مصمم بطريقة «مودرن» وتتوزع بين جنباته شاشات عرض «بلازما» وسماعات، ولا توجد أى لوحات تعبيرية أو رسومات معلقة على الجدران، فى حين أن المنطقة المخصصة لجلوس الفتيات مدهونة باللون الزهرى، أما منطقة الرجال فلونها أخضر، واللون البنى لمنطقة العائلات.

أمام الباب الرئيسى، يلفت النظر ذلك الشخص الذى يستوقف الزبائن قبل الدخول، خصوصا إذا كانا «شابا وفتاة»، ليسألهما عن طبيعة العلاقة الشرعية التى تربطهما، وإذا كانا مجرد زميلى دراسة أو عمل فممنوع دخولهما أو جلوسهما معا، وإذا كانت الفتاة خطيبة الشاب رسميا وترتدى الدبلة فى يدها اليمنى وهو كذلك، فممنوع، وفقا لنظام «الكافيه»، أن يجلسا معا على طاولة واحدة أيضا، بل يجب أن يكونا متزوجين على سنة الله ورسوله. ولكن كيف يتأكد هذا الشخص الذى يفرز الزبائن من حقيقة العلاقة الإنسانية التى تجمع المترددين على «الكافيه»؟ يبدأ أولا بسؤال الشاب عن طبيعة العلاقة الشرعية التى تربطه بالفتاة التى يريد أن يدخل معها «الكافيه»، وإذا أجاب بأنهما مجرد زميلين أو صديقين أو حتى جارين لا يسمح لهما بالدخول، لكن ماذا يكون الأمر إذا كذب الرجل وادعى أن الفتاة زوجته أو «من محارمه» بينما هى ليست كذلك؟ فى هذه الحالة يُسمح لهما بالدخول ويتحملان وزر الكذبة التى كذباها، بينما ينجو من العقاب مَن سألهما بعد أن برَّأ ذمته أمام الله، حسب قول أحد العاملين فى «الكافيه»، مضيفا أنه لن يمكن الاطلاع على بطاقات تحقيق الشخصية لكل الزبائن منعا لحدوث مشاكل.

وبناء على هذا الشرط الرئيسى فإن «الكافيه» مقسم من الداخل إلى 3 مناطق فاصلة، الأولى مخصصة للفتيات والسيدات فى أقصى اليمين، والثانية مخصصة للرجال فى أقصى اليسار، وتفصل بينهما منطقة مخصصة لـ«الكاشير» وثلاجة لعرض الحلويات، بينما تقع المنطقة الثالثة المخصصة للعائلات عند المدخل مباشرة وبين المناطق الثلاث فواصل زجاجية مكتوب عليها حروف كبيرة باللغة العربية، لتمنع رؤية الزبائن الجالسين فى إحدى المناطق لزبائن المناطق الأخرى بـ«الكافيه».

فردان من رواد الكافيه فى القسم الرجالى

أحد العاملين فى «الكافيه» قال إن هذا الفرع سيكون بداية لسلسلة كبيرة من الفروع ستنتشر فى مختلف المحافظات، وفقا لمنهج يتبعه مؤسسوه وهو «أسلمة» الكافيهات فى مصر، ويبرر هذا الاتجاه بأن هناك فئة كبيرة من الشعب لا تجد لها متنفسا به خصوصية شرعية، مثل هذا الكافيه، وهم يعملون الآن على إخراجهم من بيوتهم للترفيه بعد أن ظلوا سنوات قابعين فيها بسبب التجاوزات الأخلاقية التى تحدث فى الكافيهات المختلطة، فضلا عن أنهم يعيدون تقويم سلوكيات الشباب والفتيات، نحو ترفيه بلا ذنوب أو معاصٍ، وآن الأوان أن يعيش المجتمع المصرى الإسلام على حقيقته، وأن كل من كان مضطهدا بسبب تمسكه بأخلاقيات دينه من حقه الخروج للحياة.

وبنظرة إلى طبيعة غالبية الزبائن المترددين على «الكافيه»، نجد أن معظم الرجال من ذوى اللحى الكبيرة، يرتدون ملابس «مودرن»، بينما يتنوع مظهر الفتيات والسيدات ما بين مرتديات للنقاب والخمار والحجاب، أما قسم العائلات فيجمع الاثنين بنفس الصورة وبينهما أطفال، وهو ما يسرى كذلك على الرجال العاملين فى «الكافيه»؛ إذ يطلق كل منهم لحيته، سواء كان عامل الحسابات (الكاشير) أو النادل (الويتر) الذى يقدم الطلبات للزبائن، بينما تمنع إدارة «الكافيه» تشغيل الفتيات أو السيدات فى أى وظيفة، حتى إن كان ذلك لخدمة البنات فى قسمهن الخاص.

وعلى الرغم من أن المكان لا يمنع دخول غير المحجبات، فإن فتاة غير محجبة لن تستطيع الجلوس بحريتها فى المكان، وستشعر أن العيون كلها مسلطة عليها باعتبارها «نشازاً» وسط هذه الأجواء التى يغلب عليها التدين الشكلى الواضح.

بعض رواد «الكافيه» شبهوا طريقة الفصل بين زبائنه بما يحدث فى «الكافيهات» الخليجية، وجاءت ردود الفعل على افتتاح «الكافيه» وفق هذه الشروط متباينة، وتوالت على صفحة «الكافيه» على موقع «فيس بوك»، التى وصل عدد زوارها إلى 15 ألف عضو، أسئلة عديدة من الشباب ترفض فكرة «الكافيه»، بسبب التصنيف والفصل بين الزبائن، وما يسببه ذلك من تمييز واضح.

ويقول أحد المعلقين: «فى الوقت الذى تحاول فيه بعض المجتمعات العربية والخليجية فك الطوق الممهور باسم الدين حول عنقها، يعمد على الجانب الآخر بعض المصريين لإحكامه بقوة على عنق الحرية»، بينما تشير فتاة أخرى قائلة: «لماذا يقوم سلفيون بافتتاح كافيهات؟ أليس الأولى أن يقوموا بافتتاح دار لتحفيظ القرآن أو رعاية الأيتام مثلا؟ هو برضه مش من الدين والإسلام أنه لا توجد أماكن لتضييع الوقت واللهو؟ مش كده ولا إيه؟ ويا ترى فيه قهاوى إسلامية ومسيحية ويهودية وصينية ودرزية؟ يا ريت نبطل نتمسح فى الإسلام الحنيف بما لا يفيد، أظن عيب كبير قوى كده»، فيرد عليهم أحد الشباب السلفى قائلا: إلى الإخوة الذين لا تعجبهم فكرة التطبيق الإسلامى، فليتدبروا قول الله «فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُون».

ويقدم «الكافيه» جميع أنواع المشروبات والأطعمة الخفيفة بنفس أسمائها المعروفة، دون تعريب، مثل «سموزى» و«فرابيه» و«هوت شوكليت» و«بانينى» و«بيتزا» و«تشيز كيك» ويمنع التدخين بكل أنواعه، سواء سجائر أو شيشة، فممنوع على الزبون أن يدخن تماما أثناء وجوده داخل «الكافيه»، والمثير للدهشة أن المنطقة الخارجية للكافيه (الأوت دور) غير مسموح فيها بجلوس الفتيات والسيدات، إنما هى مخصصة للرجال فقط، ويعلق أحد العاملين فى «الكافيه» على ذلك بالقول: «البنات جوه، تقعد بره ليه؟ قعدة الشارع للرجالة بس».

إدارة «الكافيه» لم يغب عنها تخصيص مصلى للسيدات وآخر للرجال فى كل قسم على حدة، بينما يُمنع تماما تشغيل الأغانى والموسيقى؛ إذ تصدح فى المكان أصوات أناشيد دينية وابتهالات، خصوصا للشيخ مشارى راشد، التى تركز على الدعوة للحجاب والصلاة والالتزام الأخلاقى والتوبة وتأليف القلوب وحفظ القرآن، أما شاشات البلازما فلا يظهر عليها سوى صورة شاشة قناة «المجد» للقرآن الكريم، ويُقام الأذان فى موعد الصلاة على مدار اليوم داخل «الكافيه»، فى حين يضم «ستاند» موضوع بأحد جوانب القسم الحريمى مطبوعات تحث على ارتداء الحجاب والنقاب، وبها بعض الأدعية القرآنية والأحاديث الشريفة عن عفة الفتيات تحمل عنوان «حجابى سر سعادتى»، ومطبوعات أخرى تروج لأحد محلات بيع ملابس السيدات المحجبات تحت عنوان «لا يصف، لا يكشف، لا يشف».

«الكافيه» لا يمنع إقامة أعياد الميلاد أو أى مناسبة اجتماعية أخرى! رغم تحريم الاحتفال بعيد الميلاد من وجهة نظر العديد من مشايخ السلفيين باعتباره «بدعة»، لكن إدارة «الكافيه» تسمح به إذا جرى تنفيذه وفقا لشروط الفصل وعدم الاختلاط، التى يطبقها على زبائنه، وألا يكون فيه موسيقى من أى نوع، كما تمنع إدارة الكافيه أيضا أى احتفال لـ«شلة» أو مجموعة أصدقاء أو زملاء بمناسبة اجتماعية؛ لأنه، حسب أحد العاملين «لا يربط بين أعضاء هذه الشلة أى رابط شرعى، وبالتالى غير مسموح لهم بالاجتماع داخل (الكافيه) حتى إن كان الاحتفال بمناسبة اجتماعية أمام الناس كلها».

التعليقاتسياسة التعليقات

  • 1

    بواسطة : ندي

    السبت 08-02-2014 12:35

    والله انا كان عندي كلام كتيييييير اوي كنت هكتبه بس كفاية عليكوا الكومنتات دي .. موتوا بغيظكم :P

  • 2

    بواسطة : roshdy

    السبت 12-01-2013 20:54

    لاضرر ولاضرار

  • 3

    بواسطة : samah

    الخميس 10-01-2013 07:28

    انا مش عارفة الكاتب مضايق ليه وايه يعنى لما يكون فى كافيه للملتحين حاجة تجننننن

  • 4

    بواسطة : osamaaldodani

    الخميس 10-01-2013 07:28

    يا ريت تكون كل المطاعم كده او علي الاقل يكون فيه مكان للعلأت شئ ممتاز

  • 5

    بواسطة : الشعب يريد تطهير الاعلالالالالام

    الثلاثاء 08-01-2013 14:37

    ارحمونا بقى دا احنا زهقنا من المزايدات والمهاطرات وبتطالبو بحرية الصحافه ابقو قابلونا الشعب كله كرهكم كرهكم حسبنا الله ونعم الوكيل فى الصحافه

  • 6

    بواسطة : ابراهيم

    الإثنين 07-01-2013 15:00

    بصراحة فكرة زي الزفت

  • 7

    بواسطة : سارة

    الأحد 06-01-2013 20:55

    فكرة هايلة بجد .. شكرا لكاتب المقال انه عرفنا عالكافيه ده

  • 8

    بواسطة : نور

    الأحد 06-01-2013 20:55

    هو انتوا ازاي بتعرفوا تألفوا كده؟ كدب وتشويه على اعلى مستوى والله ، أي واحد راح او هيروح الكافيه هيشوف بعينه ان كل الكلام ده غلط ، بس دي احلى دعاية مجانية عملتوها للكافيه ، شكرا واستمروا

  • 9

    بواسطة : noor

    الأحد 06-01-2013 19:44

    الله عليكو كانت فين من زمان الفكرة الجامدة دي....ده انا بيتهيقلي ان حتى ممكنن نلاقي كتير من الاخوة المسحيين كمان هناك لان اسلوب الكافييه وسياستو يشجعها كل واحد محترم ايا كان ديانتو... واغلب مصر بمسلمنها ومسيحينها ناس بجد محترمة>>> ربنا يوفقكو

  • 10

    بواسطة : أحمد

    الأحد 06-01-2013 17:26

    كافيه رااااااااااااااااااااااااااااائع بكل معنى الكلامة والبنت الغير محجبة اللى داخله الكافيه دليل على كذب الكاتب روحوا الكافيه مش هتندموا بس هتندموا على الوقت اللى قريتو فيه الكلام المتخلف دا

( صفحة 1 من 10 )الأول<12345....الأخير
اضف تعليق