شقيقة الجيزاوى : ما نشر بجريدة عكاظ غير صحيح ...وشقيقى ليس ممنوعا من السفر

زوجة الجيزاوى : الساعات القادمة ستشهد مفاجات ستغير من مسار القضية
كتب : محمد سليمان : الخميس 03-05-2012 14:01

نفت شيرين الجيزاوى شقيقة المحامى المصري المعتقل بالسجون السعودية بتهمة جلب مواد مخدرة ما نشرته جريدة "عكاظ " السعودية بشأن تحقيق النائب العام مع وزير الداخلية اللواء محمد ابراهيم لسماحه لشقيقها بالسفر رغم وجود اسمه على قائمة المطلوبين ، مؤكدة أن ما نشر ليس صحيحا ولا يوجد به أى منطقية .

وتسائلت "كيف سيكون أخى ممنوعا من السفر ويحصل على تأشير عمره لمده 30 يوما ؟ " مؤكدة ان هذا الكلام عار تماما عن الصحة وأنه بمجرد انتهاء قضية شقيقه ستتفرغ لملاحقة ما نشر من أكاذيب حول القضية .

وزعمت جريدة عكاظ السعودية أن قضية الجيزاوى أدخلت وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم في ورطة اتهامه بالتقاعس، لافته إلى أن النائب العام بدأ في إجراءات إحالة وزير الداخلية للتحقيق، ومحاكمته جنائيا بتهمة الإضرار غير العمدي بالمال العام، بعد أن ثبت تقاعس الداخلية في السماح للمحامي أحمد الجيزاوي بالخروج من الأراضي المصرية وعلى ذمته غرامات مالية تبلغ 45 ألف جنيه .

وأدعت الجريدة السعودية حصولها على وئائق تؤكد ضلوع الجيزاوي في أربع جرائم منها تزوير إيصالات، وتقديم بلاغات كاذبة، انتهت بالسجن وتغريمه بـ45 ألف جنيه، إلا أن القاضي راعى صغر سنه فاكتفى بالغرامة دون الحبس، وأن هناك 18 تهمة أخري موجهة إليه رهن التحقيق لدى النائب العام ومحكمة الجنح، تتنوع بين التزوير، واستعمال توكيلات مزورة، واستغلال توكيلات أخرى دون علم موكليها.

ومن جانبها استنكرت شاهنده فتحى زوجة المحامى العتقل خلال تصريحات لـ " الوطن " تخاذل القنصلية المصرية بالسعودية تجاه قضية زوجها مشيرة إلى أن القنصل المصري لا يعنيه سوي تهدئتهم بالكلام دون فعل أى شئ .

وأضافت أن لديها شكوك أن تكون القنصلية المصرية تعمل ضد زوجها لإرضاء السلطات السعودية وخوفا على قطع العلاقات خاصة بعد اغلاق السفارة السعودية بمصر ومغادرة السفير .

وأوضحت أن القنصلية رفضت الرد على طلب الأسرة باجراء مكالمة تليفونية مع زوجها .

وأشارت إلى منع السلطات السعودية لمحامى الجيزاوى من الدخول معه اثناء التحقيقات معتبره أن تكرار ذلك ليس له إلا دليل واحد وهو اجبار زوجها على الإعتراف بالتهمة وتلفيقها له .

وأكدت أن الساعات القليله القادمة ستشهد مفاجأت وذلك بنشره لثلاثة دلائل قوية لبراءة زوجها وهى صورة من نص الإعتراف الأصلى لزوجها ومابه من مغالطات ومتناقضات تدل على اجباره على الإعتراف ، وافادة مدير أمن مطار القاهرة بخلو حقائب زوجها من المواد المخدرة ، وشهادة خبراء الخطوط الجوبة .

التعليقاتسياسة التعليقات

لا يوجد تعليقات
اضف تعليق