عمار علي حسن

النكتة واغتيال الإخوان

عمار علي حسن الثلاثاء 02-04-2013 22:03

لا يدرك الإخوان وهم يلهثون وراء ما يظنونه «التمكين» الأخير أن العقل الجمعى المصرى يقتلهم ببطء وعلى مهل وفى روية تامة، لكن بثقة ودهاء وإصرار لا يلين. ولأن الإخوان لا يعطون للعلوم الإنسانية ما تستحقه من اهتمام وانشغال فإنهم يتعاملون بغفلة واضحة مع عملية القتل هذه، أو يستخفون بها، ويستسلمون حيالها إلى أوهامهم التقليدية فى نعت من يقومون بها بأنهم «أعداء الله» أو «كارهو المشروع الإسلامى» ويضاهون، بطريقة تثير الاستغراب والضحك معا، بين حالتهم تلك وبين ما جرى للمسلمين الأوائل فى مطلع الدعوة أو أول الرسالة من استهزاء على أيدى المشركين، لكن الرسول الكريم وأتباعه انتصروا فى النهاية.

إن من ينصت إلى النكات التى بدأ المصريون يطلقونها على الإخوان يفهم كيف شرع بسطاء الناس فى نزع رداء «القداسة» المزعومة عنهم؟ وكيف يهبطون بهم من عليائهم ويحطون من المنزلة الأسمى والأرقى التى وضعوا الإخوان فيها بعد أن انطلت عليهم الدعاية الإخوانية عقودا من الزمن، وترجموا هذا الاحترام غير مرة فى التصويت لصالحهم فى الانتخابات المتتالية. والنكتة، بالقطع، هى طريقة للمقاومة بالحيلة سلكها المصريون مرات لا حصر لها، حين كرهوا السلطة وأرادوا الانتقام منها.

بعض هذه النكات يخلط الصور والإيحاءات الجنسية بالمواقف السياسية، لو كان لدى الإخوان حصيلة علمية فى حقل «الإنثربولوجيا الاجتماعية» لفهم مغزاها ومعناها لاقشعرت أبدانهم، وانهمرت الدموع من عيونهم بلا توقف، وخاب أملهم فى مجتمع ظنوا أنه كان يصوّت لمشروعهم فى الانتخابات المتعاقبة، أو أنه الفضاء الأوسع الذى يطلقون فيه دعوتهم التى اعتقد مؤسسهم أن نجاحها رهن بتكوين الفرد المسلم، فالأسرة المسلمة، فالمجتمع المسلم، فالحكم ثم أستاذية العالم. فهذا المجتمع كشف بفطرته، وفى زمن قياسى، ما أخفاه الإخوان عقودا طويلة، وأدرك أنهم مجرد «كائنات انتخابية» أو مجموعة تعيش فى «جيتو» حيث الانغلاق والجمود والشعور بالاضطهاد والعيش فى أعطاف نظرية المؤامرة وكراهية «الأغيار».

فها هى نكتة تبين أن «صندوق الانتخاب» أهم عند الإخوانى حتى من «الشرف»، وأخرى ترسم حدود العلاقة بين المرشد ومرسى بإيحاءات لم يكن ألد أعداء الإخوان ينتظرها فى يوم من الأيام. وها هى الإيحاءات الرمزية القاسية فى «إلقاء حزم البرسيم أمام منزل مرسى» أو رسم صور «الخراف» على الأرض أمام مقر مكتب الإرشاد. ومن السهل إدانة هذه الأفعال ورميها بالخروج عن اللياقة والأدب والأخلاق وحتى بالعنصرية أو الفسق والفجور، لكن الإدانة لا تغير من الأثر الذى تتركه هذه النكات وتلك الرموز فى نفوس الناس أو تنهى قدرتها على إعادة رسم «صورة نمطية» للإخوان مختلفة تماما عن تلك التى تمتعوا بها على مدار ثمانين سنة.

وأى محاولة من قبل السلطة لاستعمال وسائل الإكراه المادى فى مواجهة «المخيال الشعبى» محكوم عليها بالفشل الذريع، بل ستؤدى إلى نتائج معاكسة تماما لما قصده من بيده الحكم، لا سيما أن السلطة هنا ستحارب شبحا يقتل عدوه بسكين بارد ويجلس ليستمتع بدمه وهو ينزف قطرة قطرة حتى يسقط مغشيا عليه.

يكفى الإخوان هنا أن أذكر لهم هذه الواقعة التى كنت شاهدا عليها بين فتاة فى المرحلة الإعدادية وأختها التى لا يزيد سنها على عشر سنوات، حين صرخت الكبرى فى أختها:

- إنت بتكدبى.

فدمعت عينا الصغرى، وقالت فى حرقة:

- أنا مش إخوانجية عشان أكدب.

بالقطع لو سمع عاقل من الإخوان هذا الحوار القصير الدال، لصرخ فى جماعته:

- نقطة ومن أول السطر.

التعليقاتسياسة التعليقات

  • 0

    بواسطة : وما هو المفروض عمله

    الجمعة 12-04-2013 21:48

    وهل الدور المنتقد من قبل كاتبنا الكبير عمار علي حسن وهو هدايه المجتمع لتحقيق الرساله الربانيه من الاسلام با ن يصلح الفرد والحكومه واستئناف الحياه علي منهج الاسلام تهمه وهل هي قناع وهل ما يقوم بذلك الملائكه فقط اري انه اجتهاد الاخوان لفهمهم للدين ولا انكر السلبيات ولا اهد المعبد>> ياسر الحنش

اضف تعليق