زوجة أحد الضباط المختفين: كتائب "القسام" أعلنت مسؤوليتها عن الاختطاف.. ومرسي قال "أريد دليلا"

كتب : محمد عاشور الثلاثاء 09-04-2013 20:19
صورة أرشيفية صورة أرشيفية

قالت السيدة دعاء رشاد، زوجة الضابط محمد الجوهري المُختطف في سيناء، إن الحادث له علاقة باختفاء خمسة جنود آخرين واستشها 16 جنديا في رفح رمضان الماضي.

وأضافت رشاد، خلال لقائها برنامج "مانشيت" على فضائية ontv، أنها حصلت على معلومات تؤكد ما تقوله، إضافة إلى معلومات أخرى تفيد تطبيق الخاطفين حد الحرابة على أحد المجندين الخمسة قبطي بدعوى أنه كافر، وتجنيد الأربعة الآخرين في الجيش الإسلامي بفلسطين منذ عام 2009، مضيفة أن الخاطفين طلبوا مبادتلهم بالناشط أبوعمر الليبي، وتواصلوا مع اللواء حسن عبدالرحمن رئيس جهاز مباحث أمن الدولة "المنحل" لتنفيذ ذلك، وأن كتائب عزالدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، أعلنت مسؤوليتها عن خطف الضباط المصريين.

وأوضحت أن المهندس خيرت الشاطر، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، هو المتحكم في كافة أمور البلاد، وأن "جماعة الإخوان المسلمين تزرع وسائل التجسس في كافة مؤسسات الدولة". وأكدت أن أسر الضباط المخطوفين أقاموا بلاغات لدى النائب العام، وأن الرئيس محمد مرسي قال لهم "أعطوني دليلا على اختطاف حماس للضباط المصريين"، وتابعت: "عندما جلسنا مع الرئيس أخبرنا بعدم معرفته بالقضية".

التعليقاتسياسة التعليقات

لا يوجد تعليقات
اضف تعليق