"الوطن" تكشف سر تمسك "الإخوان" بـ"السلطة القضائية : المستشار نبيل صليب.. عقبة «الإخوان» فى طريق وصولهم إلى البرلمان

كتب : أحمد ربيع: الأحد 19-05-2013 09:20
صورة أرشيفية لأعضاء اللجنة العليا للانتخابات صورة أرشيفية لأعضاء اللجنة العليا للانتخابات

بحلول 30 يوينو المقبل سيكون المستشار نبيل صليب رئيس محكمة استئناف الإسماعيلية حالياً، على قمة محكمة استئناف القاهرة، رئيساً لها وللجنة العليا للانتخابات بحكم منصبه، ليكون المسئول الأول عن الانتخابات البرلمانية المقبلة.

ورغم أقدمية «صليب» التى تؤهله لشغل هذا المنصب، فإن النظام الحالى وجماعة الإخوان المسلمين تدفعهما مخاوفهما من نزاهة هذا القاضى إلى السعى لمنعه من الوصول إلى رئاسة «العليا للانتخابات»، نتيجة مواقفه المعروفة والمعلنة المؤيدة لاستقلال القضاء والمدافعة عنه، ورفضه كل المقترحات بتعديل قانون السلطة القضائية حالياً من قبَل مجلس الشورى.

يرأس اللجنة العليا للانتخابات 30 يونيو المقبل ومواقفه المعلنة تؤكد رفضه ممارسات النظام ضد السلطة القضائية

وحسب المقربين منه، فإن المستشار نبيل صليب لن يقبل بأن يتم تزوير الانتخابات البرلمانية المقبلة وهو رئيس للجنة العليا للانتخابات، وهو ما لا يُرضى جماعة الإخوان وحزبها «الحرية والعدالة»، فبعد أن فقدت قاعدتها الشعبية بسبب ممارساتها فى الحكم، لا تجد وسيلة للسيطرة على السلطة التشريعية بجناحيها «مجلس الشورى، ومجلس النواب» سوى إزاحة «صليب» من طريقها.

وهى فى سبيل ذلك -حسب قضاة- تسعى أولاً للإسراع فى إقرار قانون السلطة القضائية من خلال مجلس الشورى وتخفيض سن تقاعد القضاة قبل موعد رئاسته للجنة العليا للانتخابات للإطاحة به مع أكثر من 3 آلاف قاضٍ وإحالتهم إلى المعاش المبكر، بما يعد عزلاً لهم من وظائفهم.

القضاة أكدوا أنه ليس غريباً أن يُعلن مجلس الشورى المُسيطَر عليه من قبَل جماعة الإخوان المسلمين تحديد جلسة عاجلة لمناقشة التعديلات المقترحة لقانون السلطة القضائية، كما أنهم فى سعيهم للإطاحة بالمستشار نبيل صليب لا يجدون غضاضة فى اختلاق المبررات لتأجيل موعد الانتخابات البرلمانية لحين انتهاء فترة رئاسته، التى ستكون لمدة عام واحد فقط، خصوصاً أنهم لديهم السلطة التشريعية، ممثلة فى مجلس الشورى لإقرار ما يريدونه من قوانين.

قضاة: الجماعة تسعى للإسراع فى إقرار تعديلات قانون السلطة القضائية من خلال «الشورى» قبل رئاسته لجنة الانتخابات للإطاحة به مع أكثر من 3 آلاف قاضٍ

وقال المستشار زكريا شلش رئيس محكمة جنايات الجيزة، إنه لا يستبعد أن يكون لدى الإخوان تخوُّف من المستشار نبيل صليب وكل قضاة مصر باستثناء من وصفهم بـ«قضاة المقطم»، فى إشارة منه إلى أعضاء حركة «قضاة من أجل مصر».

وأشار إلى أنه يجب الربط بين تعطيل الانتهاء من صياغة قانون انتخابات مجلس الشعب بعد أن رفض مجلس الشورى الالتزام وإعمال مقتضى تعديلات المحكمة الدستورية العليا على القانون، وهو ما عطّل إصداره وترتب عليه تأجيل الانتخابات البرلمانية، وبين الإسراع فى تعديلات قانون السلطة القضائية رغم مخالفة مناقشة «الشورى» له.

وأضاف «شلش» أن الإخوان يريدون السرعة فى إصدار تعديلات قانون السلطة القضائية -حتى ولو كان ذلك مخالفاً للدستور- للإطاحة بمعظم أعضاء المحكمة الدستورية العليا ومعهم آلاف القضاة فى كل الهيئات القضائية لتعيين قضاة آخرين بالمحكمة الدستورية يختارهم رئيس الجمهورية من المنتمين إلى جماعة الإخوان وجبهة الضمير دون شرط موافقة الجمعية العمومية للمحكمة وفقاً لنصوص الدستور «الإخوانى» -حسب وصفه- وبعد تعيينهم ستصدر الأحكام بالدستورية أو عدم الدستورية وفق أهوائهم، وهو ما سيمتد أثره إلى الانتخابات البرلمانية التى سيتولى الإشراف عليها قضاة أشبه بأعضاء حركة «قضاة من أجل مصر» الذين سيتم تعيينهم بعد الإطاحة بالمستشار نبيل صليب وغيره من آلاف القضاة، وبالتالى تزوير الانتخابات المقبلة للسيطرة على مجلس الشعب.

وأشار إلى أن مخطط الإخوان هو السيطرة على القضاء أولاً ثم إجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة، وبالتالى فليس غريباً سعى الجماعة للإطاحة بالمستشار نبيل صليب من رئاسة اللجنة العليا للانتخابات، أولاً ثم إجراء الانتخابات لاحقاً.

من جانبه، قال المستشار أحمد الفقى الرئيس بمحكمة استئناف طنطا، إن المستشار نبيل صليب معروف تاريخه ومواقفه المؤيدة لاستقلال القضاء والرافضة لتغوُّل السلطتين التنفيذية والتشريعية على السلطة القضائية، وبالتالى يحاول النظام الحالى ومعه جماعة الإخوان المسلمين الإطاحة به من رئاسة اللجنة العليا للانتخابات حتى لا يتولى الإشراف على انتخابات مجلس النواب المقبلة، أو محاولة تعطيل إجراء الانتخابات والاستفادة من الوضع القائم واستغلال مجلس الشورى فى تمرير التشريعات التى يريدونها نظراً لسيطرتهم عليه.

وأضاف «الفقى» أن جماعة الإخوان تحارب أى شخص يعوق مسيرتهم، سواء كان المستشار نبيل صليب أو غيره، لاسيما أن مواقف المستشار نبيل تؤكد نزاهته واستقلاله ورفضه أى محاولة لتزوير الانتخابات المقبلة، الأمر الذى تسعى معه الجماعة إلى استغلال الوضع الحالى والاستفادة من وجود مجلس الشورى، وإيهام المواطنين بأنهم يرغبون فى إجراء انتخابات مجلس النواب، على الرغم من أن الحقيقة أنهم يريدون بقاء الوضع كما هو عليه لحين تهيئة أنفسهم واختيار الوقت المناسب بالنسبة لهم لإجراء الانتخابات وضمان نجاحهم فيها بالتزوير.

وأكد أن أحد أسباب السرعة فى تعديل قانون السلطة القضائية هو التخلص من عدد كبير من القضاة، خصوصاً الموجودين فى مناصب قيادية بحكم أقدميتهم، والمجىء بقضاة آخرين تابعين للجماعة يتولون الإشراف على الانتخابات المقبلة، خصوصاً أنهم خسروا كثيراً من رصيدهم فى الشارع المصرى.

وأشار إلى أن إجراء الانتخابات يتطلب أولاً الفصل فى كل القضايا المنظورة أمام المحاكم الخاصة بتزوير عدد كبير من بطاقات الرقم القومى للاستعانة بها فى تزوير الانتخابات، إضافة إلى توافر عدة ضمانات أخصها سلامة الأوراق والاستمارات الخاصة بالعملية الانتخابية.

وقال المستشار عصام سالمان عضو اللجنة القانونية للدفاع عن القضاة، إن جماعة الإخوان ليس لديها مخاوف من المستشار نبيل صليب، ولكن أصبحت الحرب معلنة من جانبهم ضد كل القضاة، وفوزهم فى الانتخابات البرلمانية المقبلة وحصدهم أغلبية مجلس النواب يعد أملاً يخططون له بكل الطرق، سواء كان ذلك بتأجيل الانتخابات لحين انتهاء فترة رئاسة المستشار نبيل صليب للجنة العليا، أو عزل القضاة من خلال تعديلات قانون السلطة القضائية بخفض سن تقاعد القضاة.

وأضاف «سالمان» أن النظام الحاكم وجماعة الإخوان أعلنا الحرب علناً على القضاة، ولم يعد هناك شىء يخططون له فى الخفاء، فقد سبق أن أعلن مرشدهم السابق مهدى عاكف، عن أن هناك اتجاهاً رئاسياً لعزل ما يزيد على 3 آلاف قاضٍ، وقطعاً سيكون «صليب» أحدهم، للتخلص منه بعد أن فقدوا وجودهم فى الشارع.

وقال مصدر قضائى إن جماعة الإخوان صُدموا عندما أعادت المحكمة الدستورية العليا قانونى مباشرة الحقوق السياسية والانتخابات إلى مجلس الشورى، لأنه عطل لهم إجراء الانتخابات فى فترة وجود اللجنة العليا للانتخابات التى أشرفت لهم على الاستفتاء على الدستور، وهم الآن يسعون للتخلص من المستشار نبيل صليب الذى سيرأس اللجنة العليا للانتخابات بعد إحالة المستشار سمير أبوالمعاطى رئيس اللجنة الآن، إلى التقاعد بنهاية يونيو المقبل.

«شلش»: الإخوان يريدون التخلص من «صليب» لتزوير الانتخابات.. و«الفقى»: النظام راضٍ بالوضع الحالى ولا يرغب فى إجراء انتخابات مجلس النواب.. و«سالمان»: الجماعة أعلنت الحرب على القضاة وتخشى إشرافهم على الانتخابات بعد فقدهم شعبيتهم فى الشارع

وأضاف المصدر: مجلس الشورى يسارع لإقرار تعديلات قانون السلطة القضائية وتخفيض السن قبل 30 يونيو المقبل من أجل الإطاحة بـ«صليب» ومعه آلاف القضاة، ليضمنوا أن الانتخابات المقبلة ستُجرى تحت إشراف قضاة من اختيارهم يقومون بتزويرها لصالحهم.

وقال المستشار عزت خميس الرئيس بمحكمة استئناف القاهرة إن عملية تخفيض سن تقاعد القضاة التى يتضمّنها مشروع قانون السلطة القضائية الموجود أمام «الشورى» تستهدف الإطاحة بـ«صليب» مثلما تستهدف المستشار أحمد الزند رئيس نادى قضاة مصر، والمستشار عبدالمجيد محمود النائب العام الشرعى، وغيرهم من شيوخ القضاة فى مصر، حتى تخلو الساحة أمامهم لتعيين من يريدون من أتباعهم.

أخبار متعلقة:

قانونيون: الجماعة تصر على تمرير «السلطة القضائية» للإطاحة بـ«صليب» لتزوير «النواب»

رئيس استئناف الإسماعيلية.. «شوكة» فى حلق النظام

التعليقاتسياسة التعليقات

  • 1

    بواسطة : ramesadek

    الأربعاء 22-05-2013 14:55

    المؤامره الكبري علي الشعب مخطط مجلس الشوري وخداع الشعب المتأمرون و الخونه لمصر الان يكشفوا عن انفسهم تدريجيا منهم من يتأمروا علي الجهاز القضائي تحت شعارهم الزائف الهيكله اوالتطهير او وكما سبق تأمروا علي المجلس العسكري و الجيش واوقعوه في مأزق مع الشعب اوعلي الشرطه او التامر علي جهاز الامن الوطني او علي اجهزه المخابرات الوطنيه وتشويه سمعتها التامر علي القضاء و علي الاعلام تحريض الاخوان للتيارات الفصائل المجرمه المتأسلمه من المغيبين عقولهم والمأجوريين وحشدهم للتظاهر امام مقرات الاجهزه الامنيه او وزاره الدفاع للدوله او امام القضاء العالي - او حشدهم ضد مؤسسه الازهر الشريف مخطط الاخوان المسلمين السيطره علي مؤسسات البلد لتحقيق مكاسب سياسيه خاصه بهم وللفصائل النجسه الاخري المواليين للاخوان وهم من - حزب الوسط - والبناء والتنميه - او تنظيم قضاه من اجل مصر – الاخواني اصلا– للاسف يساعدهم النائب عام الاخواني ومساعدوه في تسريب اسرار البلاغات التي تأتي لمكتبه الي قيادات الاخوان كالبلتاجي مروج الشائعات وامثاله هذه حقيقتهم ياشعب مصر جمعتهم اطماع البحث عن المكاسب السياسيه لقيادات الاخوان المتأسلمين وتسكينهم في وظائف كبري في الدوله علي حساب ابناء مصرمما ترتب عليه اهدار المال العام للدوله– الي الشعب حقيقه الاخوان واتباعهم ليس لهم قوميه او ولاء لمصر معدومي الوطنيه انما يعترفوا فقط بمرشد واحد ولهم مفتي خاص بهم ومجلس شوري الجماعه – فقط لجأ هؤلاء الخونه من الاخوان المسلمين واتباعهم الانجاس في تكفير المجتمع ثم تشويه سمعه جميع الشخصيات والرموز المصريه الوطنيه الاحياء وحتي الاموات الشرفاء منهم بترويج الشائعات والاكاذيب اسلوب الاخوان الوسخ لا يتغير ولم يقدم ايه منهم دليل واحد معتمد ومن وسائل الاخوان الخبيثه تشكيل الكتائب الالكترونيه في بعض الشقق المستأجره لهم بالقاهره من شبابهم المتخصص في برامج النت والفوتوشوب والفيس بوك وتركيب الصور للرموز الوطنيه المصريه وينسبوا الي صور الرموز الوطنيه المصريه عبارات او شعارات سيئه و اقوال مزيفه كله خدع وعبارات تكتب تحت صور الشخصيات الوطنيه و يلفقوا لهم اكاذيب حتي يخلقوا حاله الشك بين الناس وبالتالي ينفردوا هم بالامر انظروا لجزء من خطط ومؤامرات الاخوان المتأسلمين مع حلفائهم من ميليشيات غزه من القسام و حماس الاخوان مثلهم وايضا عملاؤهم من قطر و التي امدت قيادات الاخوان ملايين الدولارات لدعم قيادات الاخوان وتهريبهم من السجون بوادي النطرون ودعم قطر لمشروع الانتخابات الرئاسيه للاخوان و الان مشروع السيطره علي قناه السويس وفصلها اداريا عن محافظات مصر واعلان تبعيتها للرئاسه بحجه كذا وكذا ثم تاجيرها لشركات وهميه صوريه وقطريه يديرها 14 او اكثر من كبار الموظفين لايعرف عنهم الدوله اوالشعب شي وهذه خيانه عظمي وورطه كبيره وكارثه يسببها الاخوان للشعب والدوله وللمنتمين الي الاخوان المسلمين ندعوهم يراعوا دينهم وضميرهم ويحكموا عقولهم فيما يروج لهم من شائعات ويحافظوا علي وطنيتهم

  • 2

    بواسطة : -

    الأربعاء 22-05-2013 14:47

    اخبار كلها فتن الاخوان يريدون انتخابات نزيه حتى ولو لم تأتى بهم

  • 3

    بواسطة : ابو المجد المصرى

    الأربعاء 22-05-2013 14:46

    يا خبر اسود يعنى الشيطان الاكبر استطاع السيطرة على نفوس و عقول الناس دى لهذه الدرجة ؟؟ و تقوللى اخوان مسلمين ؟؟

اضف تعليق