التعديل الثانى لـ«حكومة إسماعيل»: 9 وزراء و5 محافظين جدد يؤدون اليمين الدستورية أمام «السيسى»

الجمعة 17-02-2017 AM 10:01
كتب: وائل سعد
التعديل الثانى لـ«حكومة إسماعيل»: 9 وزراء و5 محافظين جدد يؤدون اليمين الدستورية أمام «السيسى»

الرئيس خلال اجتماعه مع الوزراء والمحافظين والنواب الجدد أمس

أدى، أمس، 9 وزراء جُدد اليمين الدستورية فى تعديل هو الثانى لحكومة المهندس شريف إسماعيل، أمام الرئيس عبدالفتاح السيسى، هم وزراء الاستثمار والتعاون الدولى، والتموين والتجارة الداخلية، وشئون مجلس النواب، والتنمية المحلية، والتربية والتعليم والتعليم الفنى، والزراعة واستصلاح الأراضى، والتعليم العالى والبحث العلمى، والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، والنقل، كما أدى 5 محافظين جُدد اليمين الدستورية أمام الرئيس، وذلك لمحافظات القليوبية، والإسكندرية، والبحيرة، والوادى الجديد، والدقهلية، بالإضافة إلى 3 نواب لوزير الزراعة واستصلاح الأراضى، ونائبٍ لوزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى.

والوزراء الجُدد هم: الدكتورة سحر أحمد محمد عبدالمنعم نصر، وزيرةً للاستثمار والتعاون الدولى، والدكتور على السيد على المصيلحى، وزيراً للتموين والتجارة الداخلية، والمستشار عُمر الخطاب مروان عبدالله عرفة، وزيراً لشئون مجلس النواب، والدكتور محمد هشام زين العابدين الشريف، وزيراً للتنمية المحلية، والدكتور طارق جلال شوقى أحمد شوقى، وزيراً للتربية والتعليم والتعليم الفنى، والدكتور عبدالمنعم عبدالودود محمد البنا، وزيراً للزراعة واستصلاح الأراضى، والدكتور خالد عاطف عبدالغفار محمد، وزيراً للتعليم العالى والبحث العلمى، والدكتورة هالة حلمى السعيد يونس، وزيرةً للتخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، والدكتور هشام عرفات مهدى أحمد، وزيراً للنقل.

«نصر» للاستثمار والتعاون الدولى و«المصيلحى» للتموين و«مروان» لمجلس النواب.. و«عشماوى» محافظاً للقليوبية و«سلطان» للإسكندرية و«نادية» للبحيرة و«الزملوط» للوادى الجديد

والمحافظون الجُدد هم: محمود عبدالرحمن عشماوى عفيفى، محافظاً للقليوبية، والدكتور محمد على أحمد على سلطان، محافظاً للإسكندرية، ونادية أحمد عبده صالح، محافظةً للبحيرة، ومحمد سالمان موسى الزملوط، محافظاً للوادى الجديد، والدكتور أحمد أحمد على الشعراوى، محافظاً للدقهلية.

ونواب الوزراء الجُدد هم: الدكتور محمد عبدالتواب حسن السيد، نائباً لوزير الزراعة لشئون استصلاح الأراضى، والدكتورة منى محرز على حسانين، نائبةً لوزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، والدكتور صفوت عبدالحميد الحداد أحمد حماد، نائباً لوزير الزراعة لشئون الخدمات والمتابعة، والدكتور صلاح عبدالرحمن أحمد عبدالرحمن، نائباً لوزيرة التخطيط للإصلاح الإدارى.

واجتمع الرئيس السيسى، أمس، مع الوزراء والمحافظين ونواب الوزراء الجُدد، وذلك عقب أدائهم اليمين الدستورية، وحضر الاجتماع المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء.

وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس أعرب فى بداية الاجتماع عن أطيب تمنياته للوزراء والمحافظين ونواب الوزراء الجُدد بالتوفيق والنجاح فى أداء مهام مناصبهم. وأكد ضرورة إيلاء الأولوية للارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين فى مختلف قطاعات الدولة وتحسين مستوى معيشتهم، بالإضافة إلى العناية بمحدودى الدخل والفئات الأكثر احتياجاً، وتحقيق المزيد من الشفافية والنزاهة والاستمرار فى جهود مكافحة الفساد. وأشار الرئيس إلى أهمية العمل على تحقيق التعاون والتنسيق الأمثل بين جميع وزارات ومحافظات وأجهزة الدولة حتى يُمكن للحكومة الاضطلاع بمسئولياتها وأداء مهامها بشكل متناغم بما يساعد على تنفيذ برنامجها وخططها وفقاً للجداول الزمنية المحددة.

توجيهات الرئيس للوزراء الجدد: العناية بمحدودى الدخل والاستمرار فى مكافحة الفساد.. ومواصلة اتخاذ الإجراءات التشريعية والإدارية اللازمة لتوفير مناخ جاذب للاستثمار

وأضاف المُتحدث الرسمى أن الرئيس أكد خلال الاجتماع ضرورة مواصلة الجهود الدؤوبة من أجل توفير السلع الغذائية الأساسية بكميات وأسعار مناسبة بالأسواق، والتصدى بحزم لجميع محاولات التلاعب بالأسعار أو الاحتكار واستغلال المواطنين.

وشدد على أهمية الاستمرار فى وتيرة العمل والإنجاز السريعة، وإيلاء الاهتمام اللازم للحفاظ على حقوق الدولة وتحصيل مستحقاتها، والتصدى لأية مخالفات أو تعديات على أصول وموارد الدولة. وأكد الرئيس أهمية النهوض بمنظومة التعليم، سواء الجامعى أو التعليم الأساسى والفنى، مؤكداً أن الارتقاء بالخدمات التعليمية التى توفرها الدولة يُعد أولوية قصوى خلال المرحلة الحالية. ونوه كذلك بأهمية ترشيد الإنفاق ومواصلة جهود الإصلاح الإدارى لأجهزة الدولة واستخدام الوسائل الحديثة فى الإدارة لإيجاد حلول عملية لمختلف التحديات.

وذكر «يوسف» أن الرئيس وجّه خلال الاجتماع أيضاً بمواصلة اتخاذ الإجراءات التشريعية والإدارية اللازمة لتوفير مناخ جاذب للاستثمار وتحسين بيئة الأعمال بما يسهم فى تعزيز جهود النهوض بالاقتصاد والوصول إلى معدلات النمو المنشودة. وأكد أهمية الاستمرار فى تنفيذ المشروعات التنموية الكبرى وفقاً للخطط الزمنية المحددة، بما فى ذلك مشروع استصلاح المليون ونصف المليون فدان، بالإضافة إلى مواصلة الارتقاء بمنظومة الزراعة فى مصر وتطوير شبكة الطرق القومية وتحديث منظومة النقل بالشكل الذى يلبى طموحات المواطنين. وأكد أهمية الاستمرار فى التنسيق والتعاون بين الحكومة ومجلس النواب بما يكفل تحقيق التكامل والتجانس المطلوب بينهما كسلطتين تنفيذية وتشريعية، ويُمكنّهما من الاضطلاع بمهامهما وفقاً للصلاحيات المحددة بالدستور.

«شريف»: سنمنح الوزراء الجدد فرصة ليتعرفوا على ملفاتهم.. والمهمة الأساسية هى استكمال خطة الإصلاح الاقتصادى

وأوضح المتحدث الرسمى أن الرئيس تطرق خلال الاجتماع كذلك إلى أهمية التواصل والتنسيق المستمر داخل كل محافظة ومع مختلف أجهزة الدولة سعياً للإسراع فى التغلب على المشكلات والتحديات التى تواجه المحافظات وأهاليها. وأكد ضرورة التواصل المستمر مع المواطنين والتعرف منهم مباشرةً على شواغلهم ومتطلباتهم، مضيفاً أن النهوض بأوضاع المحليات والمحافظات يعد هدفاً محورياً تسعى الدولة إلى تحقيقه وشرطاً رئيسياً للوصول إلى التنمية الشاملة والمستدامة لمصر.

وقال المهندس شريف إسماعيل، إنه لأول مرة تتقلد سيدة منصب المحافظ وهى نادية عبده.

وأضاف فى تصريحات صحفية بمجلس الوزراء، أمس أن مدة التعديلات استغرقت نفس مدة التعديلات الوزارية السابقة، وأنه سيبدأ لقاءات منفردة وأول اجتماع للحكومة الأربعاء المقبل بتشكيله الجديد، تمهيداً لإعطاء فرصة للوزراء الجدد للتعرف على ملفات الوزارات التى سيتولونها، وأكد أنه سيعقد لقاءات منفصلة بكل وزير من الوزراء الجدد على حدة، وتابع أن المرحلة المقبلة تتطلب المضى قدماً فى برنامج الإصلاح الاقتصادى خلال المرحلة المقبلة.

وأضاف أن هناك تكليفات بأهمية تطوير منظومة التموين ومراجعتها، كما أن الرئيس كلف أيضاً بأهمية تطوير منظومة الزراعة بحيث تتم تغطية احتياجات الشعب المصرى من السلع الغذائية والمنتجات الزراعية مع الوضع فى الاعتبار ضرورة طرح أفكار جديدة تساعد على وضع حلول جديدة لمشكلات الاقتصاد المصرى.

وفيما يتعلق بالتكليفات للمحافظين الجدد، قال، إن الرئيس كلف المحافظين الجدد بأهمية متابعة المشروعات القومية والخدمية فى المحافظات الاهتمام بمزيد من التواصل مع المواطنين مع مراعاة حل مشكلاتهم.

وحول فلسفة التغيير فى الوزراء والمحافظين، قال رئيس الوزراء، إن التغييرات تأتى من أجل العمل على تحقيق أهداف المرحلة المقبلة والاهتمام بالمشروعات التى يتم تنفيذها فى مختلف المحافظات.

وأكد رئيس الوزراء أن الحكومة تعمل جاهدة من أجل السيطرة على التضخم مع المضى قدماً فى برامج الإصلاح الاقتصادى والتخلص من مشكلة ارتفاع سعر صرف الدولار. وأشار إلى أن الحكومة تعمل على زيادة مظلة الحماية الاجتماعية لفئات الشعب المصرى والتوسع فى برنامج كرامة وتكافل ليشمل 1٫7 مليون أسرة مصرية.

وكشفت مصادر عن أنه حتى أمس الأول، كان رئيس الوزراء يعكف على الترتيب لقائمة المحافظين الجدد، بالتنسيق مع وزير التنمية المحلية الجديد، حيث لم يكن معلناً من قبل أنه سيتم إجراء حركة محدودة للمحافظين بجانب التعديل الوزارى.

 

البرلمان يوافق على التعديل الوزاري

التعليقات

عاجل