انتشار ظاهرة تجميع مرتجعات السلع الغذائية وإعادة تعبئتها وبيعها في الإسكندرية

الإثنين 27-02-2017 PM 03:25
انتشار ظاهرة تجميع مرتجعات السلع الغذائية وإعادة تعبئتها وبيعها في الإسكندرية

صورة أرشيفية

تشهد محافظة الإسكندرية تراجعًا كبيرًا في عمليات البيع والشراء الخاصة بجميع السلع، وذلك نتيجة ارتفاع الأسعار الذي ضرب معظم السلع، بالإضافة إلى تدني مستوى الدخل الشهري للأفراد، الأمر الذي انعكس على وجود مرتجعات كبيرة لعدد كبير من السلع الغذائية.

ومع وجود عدد كبير من المرتجعات من السلع لأسباب عديدة، منها من انتهى تاريخ صلاحيته ومنها التالف، إلا أنه ظهر نوع جديد من التجارة، وهي إعادة تعبئة وإحياء السلع التموينية منتهية الصلاحية، ووضع تاريخ صلاحية جديدة عليها، وبيعها مرة أخرى في الأسواق كأنها جديدة.

وظهر في الإسكندرية عدد من مخازن تعبئة المواد الغذائية، والتي تقوم بشراء مرتجعات السلع، وتقوم بفرز الجيد منها، وتعيد تعبأتها وبيعها في الأسواق مرة أخرى، بتواريخ صلاحية جديدة، وبأسعار أقل من الأسعار المعروضة في الأسواق حتى تلاقي إقبال من المواطنين.

وقال مصطفى الضوي، رئيس شعبة البقالة بالغرفة التجارية بالإسكندرية، إن الفترة الماضية شهدت انخفاضًا كبيرًا في شراء السلع، وذلك بالتزامن مع ارتفاع أسعار السلع، وانخفاض الدخل الشهري للأفراد.

وأضاف الضوي، أن هناك من الفاسدين من يستغل المرتجعات لإعادة تصديرها للأسواق مرة أخرى، بعد وضع تواريخ جديدة عليها، الأمر الذي يحتاج إلى الرقابة على الأسواق، ويحتاج من التجار تخفيض أسعار سلعهم.

وفي ذات السياق، أعلنت مديرية التموين والتجارة الداخلية، بالتعاون مع مباحث التموين، شن حملات مكثفة وذلك لوضع حد رادع لمثل تلك المخازن التي تعيد عرض السلع المرتجعة للأسواق مرة أخرى، وذلك بعد انتشار تلك الظاهرة خلال الفترة الأخيرة، مع ازدياد المرتجعات.

وكانت مباحث تموين الإسكندرية، ضبطت مخزن لتعبئة المواد الغذائية بدون ترخيص، وذلك لممارسة نشاط غير مشروع في مجال الإتجار بالسلع الغذائية المرتجعة من الأسواق، وإعادة تعبئتها وعرضها بالأسواق.وضبطت مباحث التموين بالمخزن المضبوط كمية من السكر منتهي الصلاحية بإجمالي وزن 918 كيلو جرام، وكميات من الأرز بإجمالي وزن 952 كيلو جرام، معبأة داخل أجولة، وغير صالحة للاستهلاك الآدمي، نظراً لانتهاء تاريخ الصلاحية الخاص بها.

أخبار متعلقة

التعليقات

عاجل