الوسط الفني يغيب عن جنازة الفنان يوسف داود بالإسكندرية

الأحد 24-06-2012 PM 02:13
الوسط الفني يغيب عن جنازة الفنان يوسف داود بالإسكندرية

أقيمت جنازة الفنان الراحل يوسف دواد عن عمر يناهز 74 عاما، وسط غياب ملحوظ للوسط الفني، وذلك في كنيسة المرقسية بمحطة الرمل بالإسكندرية، وسط أسرته التي تتكون من زوجته مارجيت داود وابنته دنيا داود وابنه وأقاربه. ويبدو أن خروج جنازة داود قبل ساعات من إعلان اسم الرئيس الجديد لمصر، أثر على حجم الحضور، وأدى إلى غياب تام من الوسط الفني. وأقام الصلاة على الجنازة، الأب أبرامل راعي الكنيسة الكاتدرائية، والأب أنداروس متى راعي كنيسة العذراء، والأب أرشميدس نائبا عن الأنبا كيرس، والأب صموئيل الصموئيلي مندوب عن الأنبا أسليوس رئيس دير الأنبا صموئيل والأب مخائيل راعي كنيسة الأنبا موسى بالمنشية. وقال الأب أبرمل بعد أداء الصلاة على الجنازة: "إن الفنان يوسف داود أعطى لفنه كثيرا وكان رجل صاحب رسالة عمل من أجلها وأوصل عدد من الرسائل إلى المواطنين، وإنه كان رجل صاحب موهبة وتميز بيها وأعطى لها كثيرا". من جانبه، قال كميل صديق سكرتير المجلس الملي للكنيسة الأرثوذكسية بالإسكندرية، إن رحيل داود يمثل خسارة للفن المصري، معزيا إياه بالقول: "كان الراحل شخصية طيبة ومحبوبة ويمتلك سيرة حسنة، معتبرا أن رحيله دليل على رحيل كثير من الأشياء الجميلة في هذا التوقيت". يذكر أن الراحل من مواليد الإسكندرية عام 1938 بمنطقة السيوف شماعة، وتوفي الراحل بعد أزمة صحية تعرض لها في الإسكندرية الأربعاء الماضي وتوفي صباح الأحد.

التعليقات

عاجل