خالد منتصر خالد منتصر رسالة من مريضة «فيبروميالجيا»: افهمونا وارحمونا
الخميس 20-04-2017 | PM 10:05

وصلتنى رسالة حزينة غاضبة من مريضة بأحدث مرض اكتشفه الأطباء «الفيبروميالجيا» أو الإعياء المزمن، الرسالة أبلغ وأقوى من أى تعليق، أنشرها كما هى وبأخطائها النحوية وبدون تعديل، تقول المريضة:

ذاك الشخص متقد الذهن.. الذى كان قادراً على تسجيل دليل الهاتف وقاموس الكلمات فى ذاكرته بسرعة البرق..

ذاك الشخص المرح.. الاجتماعى.. المسئول.. النشيط..

فجأه!

وجد نفسه قد سُرق..

سُلبت منه كل هباته وصفاته المميزة..

وجد نفسه وكأنه لا يعرفها..

حطام شخص.. يصارع آلام تجلد جسده من كل اتجاه..

كل خلية فى جسده قد أصابها الشطط..

لم يعد شىء فيه يعمل كما عهده..

أصبح جسده خصماً عنيداً له..

ألم ووهن فى عضلاته..

آلام فى المعدة وارتجاع بالمرىء ومتلازمة القولون العصبى.. مثانة متوترة عصبية..

قلب يرتجف أو يفزع بلا سبب..

جسده مغلف بجلد هو أشبه بمعطف من الشوك.. يؤلمه كل شىء.. حقاً كل شىء..

يزعجه الصوت والضوء والرائحة واللون والملمس.. لماذا تأبى أعصاب يديه أن تطيعه لتنقبض أو تنبسط! لماذا كل تلك البرودة فى أطرافه.. وسخونة فى مواضع الألم..

لم يعد جسده حتى قادراً على تنظيم حرارته..

أيا وجع الرأس.. أليس لديك وطن تشتاق إليه سوى هذا الرأس المسكين.. كم مرة استشعر الحرج حين صرخ صرخة مدوية بعد طعنة تلاقها من حيث لا يدرى.. ثم تحسسها.. فلم يجد سوى الألم والحيرة والخذلان..

يال الشطط.. يال الجنون.

أخبره الطبيب أن عيناه لا عطب فيهما.. فلماذا لا يرى بوضوح! يؤلمانه.. فيظل يفركهما كطفل أنهك البكاء مقلتيه.. أصبح منتهى أمله أن يحصل على راحة مؤقتة من أوجاعه وعذاباته بالنوم.. والنوم يجافيه.. أرق مزمن.. ومتلازمة من مشاكل النوم المضطرب تجعله لا يستكين أبداً..

والأدهى..

عقل بات فى ضباب.. وذاكرة خائنة.. ناكرة لكل ما حمَّلها من أمانات..

غير قادر على المشاركة فى المناسبات الاجتماعية.. أو الاختلاط بالناس.. ود لو أنه قادر على الهرب.. الاختباء.. ينقر باب المساعدة.. تراه حاملاً كومة من الأشعات والتحاليل حائراً بها بين الأطباء بتخصصاتهم الشتى... وعلى وجهه مسحة من الحزن ممزوجة بمرارة اليأس.. كيف لا.. والإجابة واحدة! «انت معندكش حاجة»

نعم هذا مشهد أحفظه عن ظهر قلب

وأخيراً.. يتم تشخيصه بعد سنوات من التخبط بـ«الفيبروميالجيا» يظل المريض فى حالة من الذهول وعدم الفهم.. ما هى هذه «الفيبروميالجيا»..

ويبدأ فى دوامة جديدة من تناول العقاقير المدمرة.. التى ربما كانت آثارها الجانبية أكثر خطورة من المرض ذاته.. والمضحك المبكى.. أنها لا تخفف الألم.. لا تساعد البتة! يحاول أن يبحث عن يد العون.. يد تنقذه من آلامه وسقوطه فى بئر من اليأس والاكتئاب يوماً بعد يوم.. فإذا به بدلاً منها يجد يد تدفعه بقسوة.. متهمة إياه بالادعاء أو «الدلع» أو الإيحاء..

وبعضهم يقرر أن الفيبروميالجيا ما هى إلا مرض نفسى وأعراضه غير حقيقية..

يا الله! هل كوّن بعض من المخابيل جمعية سرية واتفقوا على مجموعة من الأعراض المتماثلة حفظوها عن ظهر قلب لتساعدهم فى حبك دراما ادعاؤهم وتظاهرهم بالمرض!! وماذا عن نقاط الألم الثابتة فى أجساد مرضى الفيبروميالجيا.. هل لدى من ينكرونه تفسير لها! سوى أنه مرض حقيقى.. وبدلاً من البحث عن علاج له.. ينكرونه ويزيدون جحيم معاناة المرضى جحيماً آخر من الإنكار والتكذيب! الفايبروميالجيا تلقى سهامها فى سن مبكرة.. فيُسلب المريض شبابه.. نجاحه.. علاقاته.. كل مظاهر بقاؤه حياً. كم من مريض فكر فى إنهاء حياته أو تمنى أن يصاب بمرض مما يعترف به الناس ليصدقوه ويتعاطفون مع أوجاعه.. لولا الوازع الدينى.. لتساقطنا كأوراق الشجر فى الخريف يوماً بعد يوم..

قد يلجأ لحميات قاسية.. أو تجربة عقاقير فى أغلبها محاولات للنصب والمتاجرة بأوجاعه.. بل قد يلجأ للدجل والخزعبلات فى بعض الأحيان.. فقط ليستعيد حياته.. ليوقف دوامة الألم والاتهام والضياع التى تسحبه يوماً بعد يوم بلا هوادة.. مريض الفايبروميالجيا لا يتنصل من واجباته أو يتهرب منها..

بل..

هو يتهرب مما قد يسعده أيضاً.. فقد أصبح محدود الطاقة.. ربما مجرد تحريك يديه لكتابة ملاحظة يستهلكها بالكامل.. أصبح كل حلم مريض الفيبروميالجيا أن يُعترف به.. أن يتم الإقرار بأن أوجاعه حقيقة.. ألا يُكلف بما لا طاقة له به.. وإن كنتم عاجزون عن إيجاد ما يخفف أوجاعه.. فلا تزيدوها.. فقط بعض من الرحمة.. قد يساعده فى معركته التى فُرضت عليه بلا أمل فى بعض من الراحة.. أو أى نهاية.

تعليقات الفيس بوك

عاجل