الأحد.. محاكمة مدرس ونائب مدير مستشفى عقلي شرعوا في خطف كبيرة مذيعي "وسط الدلتا"

كتب : رفيق ناصف وأحمد فتحي الجمعة 19-07-2013 15:26
صورة أرشيفية صورة أرشيفية

تنظر محكمة جنايات طنطا الأحد المقبل، أولى جلسات قضية الشروع في خطف كبيرة مذيعي إذاعة وسط الدلتا من فيلتها، المتهم فيها شقيقها ونائب مدير مستشفى الصحة النفسية بطنطا وأربعة من العاملين بالمستشفى، بسبب الميراث.

وكانت مديرية أمن الغربية تلقت بلاغا من أماني مصباح كبيرة مذيعي إذاعة وسط الدلتا بدرجة مدير عام، تتهم فيه شقيقها المدرس مصباح، والدكتور محمود ليلة نائب مدير مستشفى الصحة النفسية، وأربعة من العاملين بالمستشفى؛ هم خالد عبدالغني وخميس بشكار ومصطفى الجزار وعبدالستار مبارك، بمحاولة خطفها من فيلتها بقرية كفر الشوربجي واحتجازها بمستشفى الأمراض العقلية، وكتابة الثاني تقرير طبي يفيد إصابتها بمرض عقلي، يتمكن من خلاله الأول من رفع قضية حجر عليها والاستيلاء على نصيبها من ميراث والدها، وهو الفيلا التي تقيم بها وقطعة أرض لا تزيد مساحتها عن فدان، وذلك بمساعدة أربعة من عمال المستشفى، موضحة أنهم حاولوا خطفها بعد تخديرها بحقنة مهدئة قدمها المتهم الثاني للأول، دون توقيع الكشف الطبي عليها.

تم ضبط المتهمين وإحالتهم للنيابة العامة، التي باشرت التحقيقات بإشراف المستشار عبدالرحمن حافظ المحامي العام الأول لنيابات استئناف طنطا، وتم إحالتهم لمحكمة الجنايات.

وذكرت النيابة في قرار الإحالة أن المتهمين شرعوا في خطف المجني عليها بالإكراه، بعد أن توجهوا لمنزلها ودخلوه عنوة، وتعدوا عليها بالضرب وكبلوا يديها وكمموا فمها بإيشارب، وحاولوا حقنها بدواء مهدئ، لكنها استغاثت بأحد جيرانها فمنعهم من إتمام جريمتهم.

التعليقاتسياسة التعليقات

لا يوجد تعليقات
اضف تعليق