محافظ بني سويف يبحث سبل تحسين وضع أسرة "بهية" اجتماعيا وصحيا

السبت 29-07-2017 PM 11:19
كتب: عمرو رجب
محافظ بني سويف يبحث سبل تحسين وضع أسرة "بهية" اجتماعيا وصحيا

وجه المهندس شريف حبيب محافظ بني سويف، اليوم السبت، فريق عمل متكامل من المحافظة لزيارة ربة منزل تدعى بهية علي سليمان الشهيرة بـ"بكار" والتي باعت كليتها وقصت شعرها من أجل الإنفاق على أسرتها.

كما وجه محافظ بني سويف بمعاينة ظروف "بهية" الصعبة، وتشكيل فريق التعامل مع مثل هذه الحالات الإنسانية والظروف الاجتماعية الصعبة التي قد تواجه بعض المواطنين ويتكون من مديريات التضامن الاجتماعي، وقطاع خدمة المواطنين، والجمعيات الأهلية، والجهات العنية والمعاونة.

والتقى المحافظ بفريق العمل بعد زيارته لمحل إقامة الأسرة بالقرية لاستعراض تقرير المعاينة وبحث السبل الممكنة لتوفير متطلبات تحسين ظروف معيشتهم وتوفير احتياجاتهم الأساسية، وضمان استمرار وضع اجتماعي لائق لهذه الأسرة في حضور محمد سيد، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي، والمستشار أحمد عبدالجواد رئيس مؤسسة مسجد عمر بن عبدالعزيز، والشيخ أحمد عبدالعال إمام وخطيب المسجد، ونرمين محمود مقررة المجلس القومي للمرأة.

وتبين من التقرير أن "بهية" لديها 3 أطفال تتراوح أعمارهم من 4 إلى 9 سنوات وزوجها يعمل عامل باحدى المدارس الإبتدائية شرق النيل، وتمتلك الأسرة منزلاً مبنى بالطوب الأبيض " البلوك" وغير مؤثث بوسائل المعيشة، بالإضافة إلى قيام جمعية مسجد عمربن عبدالعزيز على مدار 6 أشهر ماضية  بتقديم مساعدات مالية لهذه الأسرة مثل سداد ديون وإيجارات متأخرة ومساعدات علاجية وطبية.

وخلال الاجتماع تم الاتفاق على توفير بعض المساعدات المالية والعينية العاجلة بالتنسيق مع التضامن والجمعيات الأهلية لتحسين مستوى معيشة الأسرة، والتي سيقوم المحافظ شخصياً بتسليمها للأسرة، حيث ستشمل هذه الإعانات أجهزة كهربية من بوتاجاز وغسالة ومطبخ وأدوات إعاشة، بالإضافة إلى أنه سيتم توفير كشك بالبضاعة لتوفير مصدر رزق كريم لهذه الأسرة لاعانتهم على تحمل أعباء المعيشة والذي سيتم تسليمه خلال أسبوع ، بجانب قيام التضامن بصرف مساعدة مالية للأسرة وسداد بعض ديونها.

وكلف المحافظ وكيل وزارة الصحة بمتابعة هذه الأسرة صحياً، والاطمئنان على الحالة الصحية لأفرادها من الأم والأب والأولاد وصرف الأدوية اللازمة مع الإفادة بمستجدات الوضع الصحي لهم أولاً بأول.

ونشرت" الوطن" تقريرا تحت عنوان " ("بهية".. قصّت شعرها وسمّت نفسها "بكّار" وباعت كليتها من أجل أولادها) رصد تخلي ربة منزلة في عقدها الثالث من العمر عن أنوثتها، واستبدلت اسمها من "بهية" إلى "بكار" لتظهر بملابس الرجال وتستطيع مجاراتهم في العمل لكسب قوت يومها والإنفاق على أبنائها وزوجها الذي لا يعمل، إلا أن ذلك لم يوفر لها ولأبنائها الحياة الآدمية، فاضطرت إلى بيع "كليتها" لتسديد ديونها التي تراكمت عليها.

محافظ بني سويف يبحث سبل تحسين وضع أسرة "بهية" اجتماعيا وصحيا
محافظ بني سويف يبحث سبل تحسين وضع أسرة "بهية" اجتماعيا وصحيا
محافظ بني سويف يبحث سبل تحسين وضع أسرة "بهية" اجتماعيا وصحيا
محافظ بني سويف يبحث سبل تحسين وضع أسرة "بهية" اجتماعيا وصحيا

حركة تنقلات "الداخلية"

التعليقات

عاجل