نائب رئيس جهاز العاصمة الإدارية.. «سيدة تشارك فى بناء المستقبل»

الجمعة 25-08-2017 AM 09:49
تصوير: محمود صبرى
نائب رئيس جهاز العاصمة الإدارية.. «سيدة تشارك فى بناء المستقبل»

المهندسة اعتماد فتح الله

بخطوات ثابتة، تضع قدميها فى الرمال التى ألهبتها أشعة الشمس الحارقة، تستمد قوتها من المبانى العالية التى تقف شامخة فى قلب صحراء العاصمة الإدارية الجديدة، تمضى نحو العمال الذين يعملون لها ألف حساب لما لها من خبرة كبيرة فى العمل الهندسى، يرافقها عدد من المهندسين الذين يتعاملون معها بكل احترام، وتعاملهم هى وكأنها أم للجميع، منذ عام وشهرين لم تشرق الشمس على أرض المشروع إلا وكانت المهندسة اعتماد فتح الله حسن، نائب رئيس جهاز العاصمة الإدارية وسط العمال، تتجول بينهم لتراقب أداءهم، ومع الساعات الأولى تذهب إلى مقر الجهاز لتنتهى من بعض الأعمال المكتبية، وتعود مرة أخرى إلى ميدان العمل لساعات تمتد إلى 12 ساعة يومياً. 33 عاماً قضتها المهندسة «اعتماد» فى مشروعات قومية، منذ أن التحقت بالعمل فى وزارة الإسكان، ثم هيئة المجتمعات العمرانية، وآخر 20 عاماً عملت فى التنفيذ والإشراف على بعض المشروعات. تتحدث السيدة الخمسينية التى تعمل بحب ونشاط وكفاءة وكأنها فى العشرين من عمرها عن تجربتها فى العمل بمشروع العاصمة الإدارية الجديدة فتقول: «فخورة بالشغل فى المشروع القومى العملاق ده، لأنه علامة فارقة فى حياة المصريين، إحنا قدرنا فى العاصمة الإدارية نتحدى كل شىء، بنتحدى الزمن والعالم كله، علشان نقول للعالم إن المصريين اللى بنوا حضارة 7 آلاف سنة قادرين على إعادة بناء الحضارة مرة ثانية».

المهندسة «اعتماد»: «المشروع مفيهوش غلطة وكل حاجة معمول حسابها.. يعنى الشوارع اللى هتترصف مستحيل تتكسر تانى»

المهندسة اعتماد أم لخمسة أبناء، ثلاثة أولاد تخرجوا من الجامعة، وابنتين، واحدة تعمل محاسبة، والثانية طالبة فى كلية الطب، لم يكن التزامها فى العمل فقط، ولكن لديها التزامات تجاه أسرتها التى تولت مسئوليتها بشكل كامل قبل نحو ثمانى سنوات عندما توفى زوجها وتركها تواجه الحياة بمفردها. تقول: «باقى لى سنة ونص وأخرج معاش، أنا حاسة إن ربنا بيكافئنى بإن آخر سنوات عملى هختمها فى العاصمة الإدارية الجديدة، المشروع القومى اللى هيضع مصر على خريطة العالم العقارية».

وتابعت: «فى مشروع العاصمة الإدارية تعلمنا من كل الأخطاء السابقة، مفيش غلطة، كل حاجة معمول حسابها، يعنى الشوارع اللى هتترصف مستحيل تتكسر تانى، كل حاجة، وصلت العمارت الغاز والتليفونات والكهرباء وباقى الخدمات، وفى كل الشوارع موجود ممرات فاضية فى حال تركيب أى خدمة علشان الشارع مايتكسرش تانى، وفى كل عمارة جراج علشان الزحمة فى الشوارع وفى أماكن مخصصة لركن السيارات فى الخارج».

«درة» العاصمة الإدارية

التعليقات

عاجل