بنجلاديش تقترح إقامة "منطقة آمنة" للاجئين الروهينجا

الإثنين 11-09-2017 PM 04:25
كتب: وكالات
بنجلاديش تقترح إقامة "منطقة آمنة" للاجئين الروهينجا

صورة أرشيفية

اقترح محمد عبد الحميد رئيس بنجلاديش إنشاء "منطقة آمنة" للاجئين من ولاية راخين بشمال غرب ميانمار تحت رعاية الأمم المتحدة أو منظمة التعاون الإسلامي، وفق ما نقلت قناة "روسيا اليوم".

جاء ذلك خلال محادثات جمعت رئيس بنجلاديش محمد عبد الحميد بالزعيم التركي رجب طيب أردوغان على هامش قمة منظمة التعاون الإسلامي للعلوم والتكنولوجيا التي عقدت في مدينة أستانا الكازاخستانية.

ودعا عبد الحميد ميانمار إلى قبول عودة اللاجئين الروهينجا، مؤكدا أنه من الصعب على الدولة ذات الكثافة السكانية العالية كبنغلاديش تقديم ملاذ لعدد كبير من اللاجئين.

وسبق أن قال وزير خارجية بنجلاديش، حسن محمود علي أثناء لقائه برؤساء البعثات الأجانب في عاصمة بنجلاديش دكا إن حكومة البلاد تتعامل مع ما يحدث في ولاية راخين بشمال غرب ميانمار على أنه إبادة جماعية.

وحسب قوله فإن أحداث العنف في راخين أودت بحياة 3000 شخص، إلا أن سلطات ميانمار أعلنت عن زهاء 400 قتيل فقط.

وأوردت صحف بنجلاديش عن علي قوله: "لا أحد يمكنه حل قضية روهينغا إلا نايبيداو (عاصمة ميانمار) فقط. نجري المحادثات الثنائية مع ميانمار ولن نخوض حربا لأن ذلك لن يؤدي إلى حل المشاكل القائمة".

وأضاف وزير خارجية بنجلاديش أن ميانمار بعد أن كانت تواجه ضغطا دوليا وافقت على إعادة مسلمي الروهينجا الذين يحملون وثائق وطنية، معيدا إلى الأذهان أن بنغلاديش وميانمار كانتا قد توصلتا إلى مثل هذا الاتفاق سابقا.

وكانت ميانمار قد اتفقت في 1992 على إعادة نحو 237  ألفا من اللاجئين الروهينجا الفارين إلى بنجلاديش. وحسب المعطيات المتوفرة لدى علي فإن 700 ألف لاجئ من الروهينجا يتواجدون الآن في بنجلاديش، من بينهم  نحو 300 ألف وصلوا إليها خلال الأسبوعين الآخيرين.

أخبار متعلقة

التعليقات

عاجل