السوشيال ميديا فى ذكرى النصر: «جيل بيفتخر بجيل»

الجمعة 06-10-2017 AM 10:06
السوشيال ميديا فى ذكرى النصر: «جيل بيفتخر بجيل»

بانوراما حرب أكتوبر

صورة قديمة متآكلة، لرجل يرتدى زياً عسكرياً مرفوع الرأس، لم يجد «محمد» أفضل منها للحديث عن والده، الذى شارك فى حرب أكتوبر، مرفقاً مع الصورة بعض التفاصيل عن حياة والده المحارب، ضمن آخرين قاموا بذات التصرف تزامناً مع الذكرى الـ44 لحرب أكتوبر، اليوم الذى ربما لم يكن أحدهم قد خرج للحياة بعد، لكن قليلاً من الذكريات عنه كان كافياً لمنشور يفتخرون فيه بسيرة الأب على فيس بوك.

نشر محمد شوقى صورتين لوالده بالزى العسكرى، مرفقاً معهما كلمات الفخر والاعتزاز بمشاركة والده فى عدة حروب خاضتها مصر، فهو من الذين شاركوا فى حرب الاستنزاف بعد عام 1967، وشارك فى حرب أكتوبر ضمن القوات الجوية: «والدى كان بطل وأسد القوات الجوية، وكمان من برج الأسد» عبارتان أرفقهما محمد مع الصورة، التى انهال عليها أصدقاؤه بالتعليقات التى تتمنى للوالد الرحمة، وفى الوقت نفسه كان أحمد حسنين، أحد المواطنين، الذى شارك والده فى حرب أكتوبر، نشر على صفحته الشخصية رثاء لوالده الذى توفى: «بمناسبة حرب أكتوبر رحم الله كل من شارك فى هذا الانتصار.. رحمك الله يا والدى، وجعل ذلك الجهاد فى ميزان حسناتك» دون أن يغفل الشاب عن تحية المحاربين القدماء: «تحية للمحاربين القدامى الذين قدموا الغالى والنفيس لهذا الوطن». أحمد طارق، نشر على صفحته موجزاً لمشاركة والده فى حرب أكتوبر، مبيناً أنه كان ضابط مدرعات فى ذلك التوقيت، وعمره 24 عاماً: «فى عز شبابه هو وكل زملائه والجنود رفعوا علم مصر فى سيناء، ولولاهم مكناش هنستمتع بدهب وشرم ورأس سدر»، وهو ذات ما قام به عمرو فاروق، الذى نشر صورة والده، مؤكداً أنه شارك فى صنع نصر أكتوبر.

«أحمد»: «فخور إن والدى من الناس اللى شاركوا فى الحرب»

إبراهيم مطر نشر صورة لوالده، أحد مصابى حرب أكتوبر وهو يتحدث مع مجموعة من طلاب مدرسة إعدادية، يحكى لهم تفاصيل الحرب ودوره فيها وإصابته، بعدما أعدت له مدرسة الشهيد عبدالعليم موسى ندوة يتحدث فيها مع الطلاب.

الذكرى الـ 44 لنصر أكتوبر

التعليقات

عاجل