«حرب أسعار» بين تحالفات المقاولين وشركات الاستثمار العقارى

الثلاثاء 26-08-2014 PM 12:40
«حرب أسعار» بين تحالفات المقاولين وشركات الاستثمار العقارى

اشتعل الصراع بين صغار المقاولين وشركات الاستثمار العقارى، بعد أن لجأ صغار المقاولين إلى طريقة جديدة لتنشيط أعمالهم، تتلخص فى البحث عن أصحاب الأراضى المميزة بالمناطق الجديدة، والدخول معهم فى بناء وحدات سكنية بالمشاركة، وبيع تلك الوحدات بأسعار أقل مما تطرحه الشركات الكبرى بنفس المنطقة، لجذب شريحة أكبر من العملاء. وقال محمد العيداروس، الخبير العقارى، إن صغار المقاولين استولوا على مناطق حدائق أكتوبر وهضبة الأهرام والمعادى الجديدة وجسر السويس والعبور، حيث يبيعون الوحدات بأسعار أقل من أسعار شركات الاستثمار العقارى بنسبة تزيد على 20%، ما تسبب فى ضعف الإقبال على الوحدات التى تطرحها الشركات فى تلك المناطق. وأرجع «العيداروس» انخفاض سعر وحدات الإسكان، التى تبنيها تحالفات صغار المقاولين، إلى أن المقاول يستعين بأيدٍ عاملة أرخص، إضافة إلى أن الأراضى التى يبنى عليها المقاولون مشروعاتهم غالباً ما تكون مملوكة لأفراد يجرى الاتفاق معهم على المشاركة فى المشروع، فى حين أن أغلب أراضى شركات الاستثمار العقارى المعروفة جرى شراؤها من الحكومة بالمزادات أو بالتخصيص بأسعار عالية، وبالتالى فإن سعر الوحدة النهائى فى أى مشروع يكون أعلى من السعر الذى تطرحه تحالفات صغار المقاولين وأصحاب الأراضى. وقال محمد الجندى، رئيس شركة النصر للإسكان والتعمير، إن السبب فى ارتفاع أسعار مشروعات الشركات الكبرى مقارنة بوحدات صغار المقاولين، أن الأخير لا ينشئ مشروعاً بالمعنى المعروف، فلا يبنى خدمات ولا نوادى ولا مولات، ولا يتحمل إلا تكلفة بناء العقار فقط، بينما تتحمل الشركات تكلفة بناء مشروعات متكاملة بجميع الخدمات والمميزات، ما يزيد من التكلفة. وأضاف أن الحل الوحيد أمام شركات الاستثمار العقارى هو تقديم ميزات نسبية لجذب عملاء جدد للشراء، أهمها تقليل هامش الربح، وتقديم تسهيلات فى الدفع للعملاء تشجعهم على اتخاذ قرار الشراء، حيث إن صغار المقاولين لن يستطيعوا تقديم تسهيلات فى الدفع أو تقسيط قيمة وحداتهم لفترة طويلة لضعف قدراتهم المالية مقارنة بشركات الاستثمار العقارى. وتابع «الجندى»: على سبيل المثال فى منطقة هضبة الأهرام التى تسيطر عليها شركات المقاولات الصغيرة يصل متوسط سعر المتر إلى 1500 جنيه تقريباً، فى حين يصل سعر المتر فى حدائق أكتوبر، القريبة منها والتى تغلب عليها مشروعات شركات الاستثمار العقارى، إلى 1800 جنيه للمتر، وهو الأمر نفسه الذى يتكرر فى كل من جسر السويس والنزهة 2، حيث يصل سعر متر الوحدة السكنية إلى 1400 تقريباً، بينما تصل أسعار أقرب المدن الجديدة التى تغلب عليها مشروعات شركات الاستثمار العقارى إلى 2000 جنيه تقريباً، ما أدى إلى تهافت الشباب على التوجه للمناطق الأقل سعراً.

التعليقات

عاجل