رئيس التحرير

محمود مسلم

العربي يدعو الشباب العربي إلى الحفاظ على ثقافتهم ونبذ التطرف

11:03 ص | الأحد 06 يناير 2013
قال الدكتور نبيل العربي، الأمين العام للجامعة العربية إن الشباب نجحوا في أن نعترف بأنهم شريك أساسي في المجتمع يجب ولابد من الاستماع إليه، فأصبح لهم دورٌ حيوي وفعّال صنعوه بأنفسهم ولأنفسهم بدأبٍ ومثابرة لإثبات موقعهم في أوطانهم كأجيال فتية قادرة ومؤهلة على الاضطلاع بمهمة قيادة مستقبل هذه البلاد وعلى المشاركة في كافة جهود التنمية الوطنية. وأضاف العربي، خلال كلمته في منتدى الشباب العربي الذي يعقد على هامش قمة الرياض التنموية: الآن ما تتحاورون بشأنه اليوم وما تقررونه هو مسؤولية عليكم جميعاً أمام التاريخ فيوماً ما ستقفون في مكاننا أي في موقع المسئولين وسوف تُسألون ماذا فعلتم بأوطاننا وعليكم الاستعداد للإجابة على هذا السؤال من الآن وأعتقد أنكم تتمنون أن يكون الرد إيجابياً". ودعا العربي، الشباب المشاركين في المؤتمر إلى بلورة توصيات قابلة للتنفيذ وفي صورة رسالة إلى القادة العرب تعبر عن إمكاناتهم غير المحدودة في المحافظة على الخصوصية الثقافية للوطن العربي وأنهم قادرون على حمل مشاعل الحضارة للعالم كله، وتابع: «وهي رسالة إلى العالم تعبر عن مدى تمسككم بقيمكم وهويتكم وانكم أصحاب حضارات عريقة وانكم قادرون على الوقوف على قدم المساواة مع نظرائكم من شباب العالم بالعلم والعمل الجاد وعن رفضكم لكل محاولات إفساد العلاقة بين الشعوب وانكم تنبذون التطرف والمغالاة لأنكم دعاة سلام وتحضر ورقي". وأكد العربي أن المنتدى يأتي في ظروف عربية وعالمية بالغة الأهمية، وتنفيذاً للإرادة العربية الجماعية منذ صدور قرار "قمة الخرطوم 2006" الذي دعا إلى تمكين الشباب من خلال المشاركة الفاعلة في المجتمع ومن خلال المساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية، وكذلك قرار "قمة الرياض 2007" الذي دعا إلى عقد قمة عربية تخصص للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، وذلك بناءاً على المبادرة التي تقدمت بها حينئذ الكويت مصر لتعزيز العمل العربي المشترك في هذه المجالات. واعتبر الأمين العام، أن على الشباب العربي القيام بالكثير الكثير بدءا من اقتناص الفرص المتاحة لهم في التزود بالعلم والمعرفة لأنه بدونهما لن يستطيعوا تلبية طموحاتهم. وتابع: "إن التحدي الذي أمامكم الآن هو ما مدى قدرتكم على فهم الحد الفاصل بين المعرفة في مجملها والتي ستقودكم إلى ما تحلمون به وبين إرادة الهيمنة والتبعية لثقافة أو لمعرفة معينة دينية أو سياسية أو أيدلوجية تفقدكم هويتكم الأصيلة وانتمائكم لأوطانكم وصولاً لأهداف بعيدة عن ما تحلمون وما تتمنون الوصول إليه". وأكد العربي أن اهداف المتندى تتمثل في مد جسور التواصل بين شباب العالم العربي، وترسيخ قيم الحوار البنّاء بين الشباب، وإيصال رسالة للعالم بأن شبابنا قادر على الحفاظ على قيمه وهويته العربية الأصيلة، والتأكيد على أن الثقافة العربية قادرة على أن تكون ثقافة عالمية، وغيرها الكثير من الأهداف. جاء ذلك خلال افتتاح الأمين العام "منتدي الشباب العربي" الثالث الذي ينعقد على هامش على هامش القمة التنموية والاقتصادية و الاجتماعية الثالثة التي ستنعقد في الرياض بالمملكة العربية السعودية في الفترة من 21-22 يناير، بحضور مشاركين شباب من الدول العربية، والدكتور أسامة ياسين وزير الشباب المصري، ودكتور سامي المجالي رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة بالاردن، وعبد الرحمن يوسف نائب وزير الرياضة المصري، والسفيرة فائقة سعيد الصالح، الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية.

عرض التعليقات