رئيس التحرير

محمود مسلم

"السادات": هناك تقارير أمنية تكتب ضدي لتشويهي

04:36 م | الأربعاء 28 ديسمبر 2016
صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه

طالب النائب أنور السادات، عضو لجنة حقوق الإنسان، مجلس النواب بإعلان نتائح التحقيق الخاصة بورود شكوى من الحكومة بشأن تسريب قانون الجمعيات الأهلية لإحدى السفارات الأجنية، وذلك لتبرأته أو ادانته أمام الرأي العام.

وقال السادات، إنه على استعداد للمثول أمام النائب العام للتحقيق إذا ثبت تورطه في هذا الأمر. وأضاف السادات: لم أعتاد الشعور بالترهيب أو التخويف مما يمارس ضدي لكن التحقيق الذي جرى معي أمام الدكتور علي عبدالعال رغم وديته كان تحقيقا أمام خصم وحكم في ذات الوقت. وأعتقد أن هناك من خارج البرلمان من يساعد ويدعم الخطوات التي تتم تجاهي بهدف تشويه صورتي أمام الرأي العام والتشكيك في وطنيتي.

وتابع:"ما تم إدعاؤه في شأني لا يجب أن يحسم داخل البرلمان ولا بلجنة القيم فإذا صح ما أثير فإنني أطالب بأن تحال التحقيقات برمتها إلى النائب العام لكونها تتضمن إتهامات إن صحت فهي خطيرة تتعلق بالاستقواء بالخارج، ولكنني وعلى الجانب الآخر أتعجل نتائج التحقيق لأبرىء ساحتي مما أشيع وتردد أمام الرأي العام وهذا هو ما يعنيني في المقام الأول ليس هذا فحسب وإنما أنتظر من البرلمان أن يرد لي اعتباري وحقي ممن إدعى هذه الادعاءات خاصة بعدما نفى السفراء الأجانب ما نسب إليهم ببيانات رسمية.

وختم السادات حديثه: هناك تفاصيل كثيرة في ظروف وملابسات عديدة سوف أكشف عنها في حينه وكلها تؤكد أن النية كانت مبيتة لتشويه صورتي باختراع لقصص من وحي خيال بعض كتبة التقارير الأمنية ممن يتمتعون بتفكير محدود ومحترفي إلقاء الإتهامات جزافا ومتبني نظرية المؤامرة وهدم الدولة كل هذا وأكثر سوف يكشف عنه في حينه.

عرض التعليقات