نشوى الحوفى نشوى الحوفى الديمقراطية علينا حق!
الأحد 28-01-2018 | PM 09:58

من حق كل فرد التعبير عن رأيه ومن حق كل إنسان تفعيل مشاركته السياسية ومن حق كل مواطن ممارسة حق الاعتراض على شخص أو موقف، ولكن كل ذلك مشروط بالوعى وامتلاك المعلومة. فالتعبير عن الرأى يستلزم إبداءه باحترام وعلى أساس المعلومة الحقة لا المُضلَّلة وإلا صار الأمر غوغائية. وحق الاعتراض مشروط بالفهم للمشهد لا بهوى الذات والمصلحة وإلا صارت فوضى. وهكذا يا سادة لا أؤمن بأن الديمقراطية هدف ولكنها وسيلة تأتى نتائجها صحيحة لو امتلكتها شعوب متعلمة ومنتجة وعلى خلق.

ومن هنا نعود لعبارة كان قد قالها رئيس الوزراء الأسبق أحمد نظيف بأننا شعب غير مؤهل للديمقراطية. تلك العبارة التى أثارت موجة من التهكم والغضب ضده فى حينها. وللحق فإن الرجل لم يخطئ لكنه جاء بنصف الحقيقة. فنحن شعب غير مؤهل للديمقراطية بدليل أن أول اختبار لنا جئنا بالإخوان ولولا لطف الله بنا لضاع البلد فى غياهب تجار الدين. ولكن النصف الآخر من العبارة نسيها الرجل ولذا وجب أن يقول إننا شعب غير مؤهل للديمقراطية لأنه ومن سبقه ومن جاء بعده نسوا تأهيلنا للديمقراطية. بمعنى أن افتقادنا للديمقراطية مقرون بتجاهل مسئولى هذا الوطن تعليمنا إياها وقواعدها وتنشئتنا عليها.

فالديمقراطية ليست «قرص فوار» نذيبه فى الماء ونشربه فنتمكن منها. والديمقراطية ليست مطلباً نطالب به فى ثورة أو مسيرة فنمنح إياها على طبق من فضة. والديمقراطية ليست كلمة تعلنها سلطة فتكون فينا وتتشدق بها معارضة فتتوجه لها العيون. الديمقراطية يا سادة تربية فى منزل يتفهم فيه الوالدان أهمية الحوار مع الأبناء والاعتراف بالخطأ والمشاركة فى المسئوليات والواجبات.

الديمقراطية مفهوم يعبر عنه سلوك فى المدرسة بين الطلاب والمدرسين والعاملين فى المدرسة من جانب وبين المدرسين ومديريهم من جانب آخر. الديمقراطية سلوك يستطيع به الموظف شكوى رئيسه دون أن يتعرض للتنكيل به ويمتلك المدير مجموعة قواعد يحاسب ويقيم بها مرؤوسه فى العمل. الديمقراطية شعور بمسئولية وتمسك بحقوق.. فهل تمارسون الديمقراطية فى بلادى؟

لا تعنينى الشعارات الرنانة هنا أو هناك بقدر ما تعنينى دولة القانون التى يتساوى فيها الجميع فى مجتمع ينقد ويعبر عن نفسه ويشارك سياسياً وفقاً لمعلومة ووعى لا وفقاً لمشاعر أو مصالح تتغير بين عشية وضحاها. لا أعانى فى بلادى من عقدة النقص ولكن أعانى من غياب الوعى على كل المستويات بما نحتاج له.

ولذا أدرك أن ما تتعرض له بلادى ورئيسها اليوم من ضغوط أهل الخراب فى الداخل والخارج هو قمة التآمر على أرضى التى حمت نفسها من مخططاتهم ولذا أتمسك بتراب وطنى وأساند نظامه.

نعم، أفهم أن بعضاً من نخبتنا عبء والبعض عار والبعض سلبى إلا من رحم ربى ولو كان بهم رجاء لاتحدوا لطرح مرشح قوى لإثراء حالة وتطوير شعب كما ادعوا على مدار ثلاث سنوات مضت. ولكننى أيضاً أعلم أن ترشح رئيس الوفد مسخ لإثبات ما لن يتم إثباته بوجود تعددية. ببساطة نحن شعب بحاجة لخيال سياسى يؤهلنا لتبنى سلوك ديمقراطى.

تعليقات الفيس بوك

عاجل