سعيد اللاوندى سعيد اللاوندى النفاق الدولى فى عفرين السورية.. أليس من نهاية؟!
الأربعاء 21-03-2018 | PM 10:01

احتل الأتراك مدينة عفرين السورية ويستعدون الآن لدخول مدينة منبج والمدن المجاورة، وبدأ سكان المدينة فى النزوح بعد أن حملوا ما خف وزنه، وبتنا نشاهد الأطفال والعجزة والشيوخ يهربون من التركى الذى يصادفهم فى الطريق فيأخذُ ما يحملونه عُنوة ويقتل الشباب وكل من يعترض على أسلوبه الاستفزازى والمغتصب.

والحق أقول إننى أتلفت حولى لكى أشمُ رائحة من يعترض فى الدول العربية (وعددها فى عين العدو 22 دولة) أو يتحرك فى جامعتها التى تقف ناعية حظ العرب على شاطئ نيل القاهرة، وأشهدُ أننى قمتُ بتوسيع الدائرة فلعل دولة إسلامية تكون قد اعترضت على السلوك الهمجى للجنود الأتراك الذين لم يحترموا عقلاً ولا ضميراً ولا مبادئ القانون الدولى فى السلم والحرب.

لم أجد سوى بيان شديد اللهجة لمصر تُدين فيه هذا الاحتلال التركى لأرض سوريا، ويشدد على التمسك بوحدة الأراضى السورية، ويطالب المجتمع الدولى بأن يضطلع بمسئولياته تجاه سوريا. ما عدا هذا فإن الأتراك يعيثون فى عفرين فساداً، ودخلوا البيوت ونهبوا كل ما وقعت عليه أعينهم، بينما أردوغان يشرب نخب الانتصار.

ما أريد أن أقوله إن ما يحدث اليوم مع عفرين وسكانها المدنيين الأبرياء قد حدث قبلاً فى مدن لبنانية وعراقية ويمنية وأخشى ما أخشاه أن ينتقل إلى دول عربية أخرى.. ولا حس ولا خبر.

لقد كشر «أردوغان» عن أنيابه، وأمام المجتمع الدولى قام بالقتل والسرقة وشتت السكان وتسبب فى نزوحهم من ديارهم، الغريب أن أحداً لم يتكلم اللهم إلا بعض الأصوات الخرساء التى حاولت أن تقول لا للأتراك والعربدة التى فاقت كل حد.

ليس من شك فى أن أردوغان يحلم بالإمبراطورية العثمانية الجديدة (الرجل المريض) التى كانت وبالأمراء العثمانيين القدامى ويود من كل قلبه أن يكون الوالى العثمانلى الجديد فى المنطقة، وشرع فى بسط هيمنته على الدول الأقرب حدودياً له، ولم يجد سوى سوريا الجريحة فسيطر على عفرين وأعطى سلاحاً وأموالاً لفصائل المعارضة السورية الذين اشتركوا معه فى القتل والسلب والنهب.

ما أنتظره أن تكون «عفرين» هى البداية التى تتلوها مدن ودول عربية أخرى سيمّا أن جامعتها العربية فى عالم النسيان لا تكاد تشعر بشىء، وكأن الأتراك لا يحتلون أرضاً ولم تسِل ببنادقهم دماء عربية.

اليوم تصرخ عفرين العربية وتنطق مشاهد الاحتلال التركى بكل الخزى لكن لا حياة لمن تنادى.

المؤسف أن الجامعة العربية لم تدر بشىء وتركت للأتراك الحبل على الغارب وكانت قبلاً أعطت مقعد سوريا للمعارضة والإخوان المسلمين الإرهابية.

لكن الخطر أنها تقوم بشرعنة الاحتلال التركى ليس لسوريا فقط وإنما لبقية الدول العربية التى ستقع الواحدة تلو الأخرى تحت هذا الاحتلال الغاشم.

أفيقوا يا عرب فالأتراك مقبلون بمباركة من الدول الكبرى وحلف الناتو.. إنه النفاق الدولى الذى برعت فيه أمريكا ودول الغرب التى تنفذ مع تركيا بلا حياء أو خجل خطط إسرائيل.

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل