رئيس التحرير

محمود مسلم

«الدقى والهرم»: توافد الشباب على «اللجان» بكثافة.. والسيدات وكبار السن يواصلون الإقبال

احتفال المواطنين بالانتخابات بشارع الهرم

احتفال المواطنين بالانتخابات بشارع الهرم

توافد الشباب المدرجون على قوائم الناخبين بالانتخابات الرئاسية بكثافة فى عدد من اللجان الانتخابية بمحافظة الجيزة، فى اليوم الأخير من «التصويت» اليوم.

وشهدت لجان «فيصل والهرم والعمرانية» إقبالاً كبيراً من الناخبين، وظهر الشباب بكثافة اليوم مقارنة بالسيدات وكبار السن الذين كانوا من أكثر الفئات إقبالاً على التصويت فى اليومين الأول والثانى، وفتحت اللجان أبوابها فى تمام التاسعة صباحاً، ولم تشهد العملية الانتخابية ما يعوق سيرها.

وحرصت العائلات على إحضار أبنائهم، والتقاط صور تذكارية أمام اللجان رافعين أعلام مصر، واحتفل الناخبون أمام اللجان على أنغام الأغانى الوطنية.

وترأس خلف الزناتى، نقيب المعلمين، مسيرة من المعلمين جابت لجان منطقة فيصل، اليوم، لدعوة المواطنين للمشاركة فى الانتخابات الرئاسية، رافعين الأعلام، وهاتفين «تحيا مصر»، مع انضمام عدد من المواطنين لتلك «المسيرة».

وتجمّع عدد من الناخبين المغتربين من محافظات مختلفة، أمام مقر لجنة مدرسة الهرم التى تضم 3 مدارس، منها حافظ إبراهيم وعثمان أحمد عثمان، للإدلاء بأصواتهم.

وسيطرت حالة من الغضب على بعض المغتربين، بسبب منعهم من الإدلاء بصوتهم، لعدم تسجيل أسمائهم فى اللجنة العليا للانتخابات، وبدا الحزن على وجوه المغتربين، الذين طالبوا بضرورة السماح لهم بالتصويت وعدم حرمانهم من المشاركة فى الانتخابات.

وتفقد اللواء مصطفى عصام، حكمدار الجيزة، عدداً من مقرات لجان التصويت بالانتخابات الرئاسية بمنطقة الهرم، للاطمئنان على سير العملية الانتخابية والتأكد من عدم وجود معوقات أو صعوبات أمام تصويت الناخبين.

وشهدت لجان دائرة الدقى مع بدء فتح صناديق الاقتراع لليوم الثالث للانتخابات الرئاسية تزايد إقبال الشباب بلجنتى جمال عبدالناصر الإعدادية والثانوية للبنات والأورمان الإعدادية النموذجية للبنين فيما تزايد عدد الناخبين من كبار السن سواء من الرجال أو السيدات بلجان وزارة الزراعة وهيئة مشروعات التعمير والنباتات والمتحف الزراعى.

ومع الساعات الأولى للاقتراع تفقد وفد من الهيئة الوطنية للانتخابات عدداً من اللجان بالدائرة للاطمئنان على سير العملية الانتخابية فى ظل انتشار عناصر الشرطة النسائية للقيام بعمليات التفتيش للناخبات.

وتوافد على لجنتى جمال عبدالناصر الإعدادية والثانوية للبنات عدد من سفراء النوايا الحسنة منهم فتحية البحيرى بصحبة عدد من الشخصيات العامة للإدلاء بأصواتهم واتجهوا بعد ذلك للجان أخرى لمتابعة سير العملية الانتخابية.

فيما اصطحب عدد كبير من الأسر أطفالهم صغار السن خلال إجرائهم عملية التصويت بلجان جمال عبدالناصر والأورمان بشارع الثورة.

وتفوقت السيدات فى نسبة المشاركة على الرجال فى بعض اللجان منها مقر وزارة الزراعة وهيئة مشروعات التعمير والنباتات والمتحف الزراعى.

وسادت حالة من الهدوء على مقرات مدارس ميت عقبة وأرض اللواء وإمبابة، وسط وجود مكثف لرجال الشرطة وقوات الجيش ورجال الحماية المدنية.

وانتشرت سيارات تحمل صور الرئيس السيسى ومكبرات الصوت تدعو المواطنين للمشاركة فى الانتخابات، وتصدر كبار السن المشهد الانتخابى، فتحامل المرضى والعجائز على أنفسهم من أجل المشاركة فى الانتخابات الرئاسية.

وانتشر حول المقار الانتخابية عدد من الحملات الداعمة للرئيس السيسى بأجهزة لاب توب ترشد المواطنين لأماكن التصويت.

وأغلقت الشرطة بعض الطرق أمام مدارس مجمع محمود عزمى فى ميت عقبة فى إطار خطة تأمين اللجان.

فيما شهدت اللجان الانتخابية بمدينة 6 أكتوبر فى اليوم الثالث والأخير للاقتراع، تأخر فتح أبوابها أمام الناخبين، فتأخرت لجان مدرسة القرية السياحية الأولى للغات، لتأخر المستشارة المشرفة على اللجان لمدة 15 دقيقة.

وتأخرت لجان كل من مدرسة جيل 2000 للغات بالحصرى، والتعليم الأساسى بالحى الأول، لحين الانتهاء من تجهيز أوراق وصناديق الاقتراع، لتبدأ بفتح أبوابها فى تمام التاسعة وثمانى عشرة دقيقة، ما أثار حالة من الغضب بين الناخبين المصطفين فى طوابير الانتظار، وبدأ توافد عدد من الناخبين عقب فتح اللجان، على كل من «السياحية الأولى» بالحى المتميز، و«التعليم الأساسى» بالحى الأول، ولجنة المدرسة الفندقية المتقدمة، فيما خيم الهدوء على لجنة مدرسة الشهيد محمود أبوالمجد الابتدائية.

وشهدت لجان مدرسة «أكتوبر الثانوية للبنين» إقبال العشرات من الناخبين المغتربين، حيث تم تخصيص هذه اللجان لهم، فيما واصل عدد من عمال شركات «المنطقة الصناعية» بأكتوبر، احتفالاتهم أمامها، ليرقصوا على أنغام «تسلم الأيادى»، فيما اقتصرت الاحتفالات على سيارات تضع مكبرات الصوت وتذيع الأغانى الوطنية فى الشوارع المحيطة بمدرسة جيل 2000.

وأدلى خالد بيبو، لاعب النادى الأهلى السابق، بصوته، فى مدرسة «السياحية الأولى» بالحى المتميز، بمدينة 6 أكتوبر.

عرض التعليقات