رئيس التحرير

محمود مسلم

بالفيديو| مواقف أظهر فيها السيسي اعتزازه بالثورة: الشعب له رأي وإرادة

09:01 م | الجمعة 29 يونيو 2018
الرئيس عبد الفتاح السيسي

الرئيس عبد الفتاح السيسي

لا يتوقف الرئيس عبدالفتاح السيسي، عن إظهار اعتزازه بثورة "30 يونيو"، في كل مناسبة، ودورها في إعادة مصر إلى الطريق الصحيح، بدءا من الأعداد الغفيرة التي نزلت إلى الشوارع في 30 يونيو، ومجريات الأسبوع الأول من يوليو، ثم "تفويض 24 يوليو"، والمسار المظلم الذي أنقذت الثورة مصر منه، لتظل جميعها أحداث فارقة في تاريخ مصر الحديث.

وفيما يلي تستعرض "الوطن" أبرز كلمات الاعتزاز التي ألقاها السيسي على مدار السنوات الخمس الماضية:

1- الذكرى الأولى للثورة.. يونيو 2014

قال الرئيس: "ثورة الـ30 من يونيو المجيدة، صوبت المسار واستعادت الوطن وآمال ثورة 25 يناير، وما حملته من تطلعات مستحقة في عيش كريم، وحرية مصانة وعدالة اجتماعية وكرامة إنسانية".

وأضاف: "لقد أثبتت ثورة 30 يونيو قدرة أبناء هذا الوطن على التوحد والاصطفاف كبنيان مرصوص في مواجهة التحديات التي تهدد مصيره، لقد أنعم الله على مصر بجيش وطني قوي من الشعب للشعب يؤمن بالوطن ووحدته، ويتخذ من التضحية والفداء دستور حياة، لقد أعادت الثورة الحياة لطموحات المصريين التي سنعمل معا لتحويلها لواقع ملموس نحياه جميعا، نبني وطنا آمنا يتسع للجميع".

2- الذكرى الرابعة للثورة.. يونيو 2017

في تلك المناسبة، قال الرئيس: "في مثل هذه الأيام منذ 4 أعوام، أثبت شعبنا العريق مجددا أنه أكثر وعيا مما تصور أعداءه، وأقوى إرادة ممن حاولوا سلب إرادته، في مثل هذه الأيام المجيدة انتفض المصريون بأعداد غير مسبوقة، رجالا نساء شبابا وشيوخا، يسطرون ملحمة وطنية فريدة عمادها الحفاظ على الوطن من قوى تصورت أنها نجحت في السيطرة على مقدرات هذا الشعب، لقد كانت الثورة نموذجا فريدا في تاريخ الثورات الشعبية".

وتابع: "حيث يثور الشعب ويعلن إرادته واضحة جلية، فتستجيب له مؤسسات دولته الوطنية في مشهد تاريخي لن يمحى من ذاكرة من عايشوه، وسيظل ملهما لأجيال مقبلة من أولادنا وبناتنا".

وأضاف: "سيتوقف الباحثون والمؤرخون كثيرا أمام ثورة 30 يونيو بالدراسة والتحليل، اسمحوا لي في هذا السياق أن أتوقف أمام 3 مسارات للثورة منذ انطلقت عام 2013، وهي التصدي للإرهاب ومواجهة القوى الخارجية الداعمة له، وتحقيق التنمية السياسية والاقتصادية".

وأردف: "كان المسار الأول للثورة رفض الحكم الفاشي الديني وما يترتب عليه من إرهاب وعنف، حيث أعلنت الثورة منذ البداية أن شعب مصر لن يقبل سطوة أي جماعة أو فئة حتى لو تسترت برداء الدين، وأكد الشعب المصري مجددا حكمته الخالدة بأن الدين لله والوطن للجميع".

3- مؤتمر "حكاية وطن".. 19 يناير 2018

قال الرئيس في تلك المناسبة: "تذكروا جيدا الموقف الشريف والعظيم للملكة العربية السعودية في ثورة 30 يونيو، هذه نقاط يجب أن نتوقف أمامها".

4- فيلم "شعب ورئيس".. مارس 2018

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي في هذا الفيلم: "لم أتحرك في 30 يونيو من أجل الحصول على شعبية، كان التحرك من أجل الحفاظ على الناس، الناس اتجمعت بالشكل ده يوم 30 و1 و2 يوليو عشان جواهم حاجة، ويوم 24 يوليو، الهدف من التفويض كان إرسال رسالة للعالم كله بأن الشعب المصري له رأي وإرادة".

وأضاف: "كان من الممكن أن يفهم الناس أن ما جرى مؤامرة أو طمع في السلطة، لكن الله كان مطلعا على كل شيء، كان لا بد أن تنتهي الأمور بسلام وتبدأ دورة سياسية جديدة، وأن تُترك الأمور للرأي العام".

وتابع: "نمت يوم 3 يوليو في موعدي".

5- منتدى شباب العالم.. نوفمبر 2017

أكد الرئيس: "في ثورة 30 يونيو كانت المرأة المصرية هي الأكثر وعيا وإدراكا وتحركا في مجابهة الفكر المتطرف".

وأضاف: "خافت على بلدها وولادها ومستقبلهم، المرأة المصرية نزلت أولادها وزوجها وجيرانها.. أكتر من 33 مليون مصري ومصرية".

 

عرض التعليقات