مروة مدني مروة مدني المشهد الناقص.. "بالحجم العائلى"
الثلاثاء 10-07-2018 | PM 06:31

فى نهاية كل عمل فنى سينمائى أو درامى ومع انتهاء المشهد الأخير خاصة فى الأعمال التى نرتبط بأحداثها ونتوحد معها يظل خيالنا منطلقاً مع الأحداث فيما بعد النهاية ولا يتوقف وقد نصنع مشهداً من رؤيتنا نشبع به الحالة التى نعيشها كنهاية إضافية للنهاية الأصلية فى مشهد نبحث عنه ونراه مكملاً ....

هذا هو "المشهد الناقص"!

(بالحجم العائلى)

ـ مشهد خارجى- شاطى الفندق - ليلاً

مر عام على وفاة "نادر" وكان اليوم يصادف رأس السنة وقرر "إيهاب" أن يقيم حفل فى الفندق كما كان يفعل والده وأثناء ترتيب الحفل رن الموبايل فأسرعت "أميرة" لتلتقط التليفون وترى من المتصل .....

إيهاب: يا أميرة ارحمينى كل ما يرن التليفون تاخديه .. فيه إيه!!

أميرة: وأنا أضمنك منين .. ده إنت قطعت السمكة وإنت ولا حاجة .. أمال بعد ما بقيت مدير الفندق وحافظت على نجاح أبوك هتعمل إيه؟

إيهاب بغيظ: أووف يا شيخة .. إرحمينى.

أميرة: على العموم دى طنط .. خد كلمها.

إيهاب بضيق: هاتى .. أيوه يا ماما وحشتينى.

ثريا: وإنت كمان .. إيه الأخبار؟

إيهاب: لا تمام .. الحفلة جاهزة خلاص .. اتأخرتى ليه؟

ثريا: أنا فى الطريق أنا وأختك هدى ... مراد ومراته رشا وصلوا؟

إيهاب: لا لسه .. رانيا وفادى بس هم اللى موجودين.

ثريا: طيب رتب كل حاجه زى ما أبوك كان موجود.

إيهاب: ما تقلقيش ويلا أنا مستنيكى.

وصل الجميع إلى الحفل .... "مراد" بعد أن تأكد أن ما كان يجمع "رشا" ووالده مشاعر أب محتاج لابنة وابنة محتاجة لأب ووجد كل ما كان يحلم به فى "رشا" ... و"فادى" الذي أصبح أب حقيقى لـ "عبدالله" ووجد سعادة حقيقة مع زوجته ... "رانيا" والدكتور "خليل" الذى دخل خلسة وغمز لإيهاب ...

خليل: إيه الأخبار؟

إيهاب يضحك بخبث: كله تمام يا دكتور.

خليل :أنا واقع من دلوقتى.

إيهاب: إمسك بقى نفسك ما تفضحناش.

خليل: عليا الطلاق لو ما إتوصتش بيا لأفضحك يا ابن نادر.

إيهاب: طلاق إيه .. هو إنت إتجوزت؟!

خليل: ده مستحيل .. عليا الطلاق ما أنا متجوز.

إيهاب: والنبى يا دكتور روح أقعد دلوقتى.

وصلت "ثريا" الفندق فى نفس اللحظة التى خرج فيها "إيهاب" يرتدى ملابس الشيف ويعلن عن الطبق الرئيسى .......

إيهاب: كل سنة وإنتوا طيبين وميرى كريسماس سعيد عليكم .. وزى ما عودناكم .. النهاردة طبق اسبشيال وبيتقدم مخصوص لحبايبنا .... نقدم لكم .. الفجورة.

وقف الجميع فى ذهول فقد تخيلوا أن السر قد مات مع موت "نادر" ووقفت "ثريا" فى هذا المشهد متخيلة أن "نادر" يتكلم بدلاً من "إيهاب" ... اقتربت أميرة من إيهاب .....

أميرة: إنت عرفت سر الفجورة إمتى؟!

إيهاب: من أول يوم يا بنتى بابا قايلى.

أميرة مستغربة: ومع ذلك ما إديتهوش للحرباية.

إيهاب: مش أنا اللى أبيع أبويا عشان واحدة زى دى يا أميرة.

فرحت "أميرة" بزوجها واقتربت ثريا ....

إيهاب: عارف اللى هتقوليه .. ليه ما لبستش بدلة.

ثريا مبتسمة: بالعكس يا إيهاب .. لبس الشيف جميل عليك أوى يا حبيبى. تقبله "ثريا" ويتقدم الحاضرون للأكل ويختتم المشهد بأغنية محمد فوزى (طير بينا يا قلبي ولا تقوليش السكة منين).

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل