أحمد إبراهيم أحمد إبراهيم دفاعاً عن رجال الصناعة!
الثلاثاء 09-10-2018 | PM 10:09

كل من هب ودب يطلق على نفسه رجل أعمال، فأصحاب الكافيهات والمحلات والتوكيلات والمستوردون وحتى أصحاب التكاتك ومراكز الدروس الخصوصية، كل هؤلاء يقدمون أنفسهم للمجتمع والإعلام على أنهم رجال أعمال، وهذا ليس حقيقياً، هم تجار وسماسرة وأصحاب مهن حرة وما أكثرهم فى بلدنا، ولكن رجل الأعمال الحقيقى هو الصانع الذى ينشئ المصانع والمزارع وينتج سلعاً تحتاجها الدولة وتحقق إضافة للناتج القومى وتسهم فى حل مشاكل البطالة والحد من الاستيراد واستنزاف الاحتياطى، للأسف الشديد الإعلام لا يرى سوى النماذج السلبية من رجال الأعمال والدراما تظهرهم تجار سلاح ومخدرات ويعيشون فى قصور فارهة وينفقون أموالهم على شهواتهم ويستخدمون أساليب غير مشروعة للدفاع عن مصالحهم، ولم يحدث أن تناولت الدراما المصرية أو الإعلام النماذج الإيجابية من رجال الأعمال أصحاب المصانع والمستثمرين الجادين وكأنها خطة ممنهجة لتشويه القطاع الخاص فى نظر المجتمع وإظهاره دائماً بالفاسد الذى يسعى لمصلحته على حساب البلد، كتبت كثيراً وسوف أستمر فى الكتابة عن المستثمرين والصناع الجادين، لأنهم يقدمون خدمات جليلة للمجتمع وهدفهم الإنتاج وتوفير فرص عمل للشباب العاطل قبل تحقيق الأرباح، لأنه فى بلدى مجالات كثيرة سهلة للثراء، مثل تجارة العقارات والاستيراد والسمسرة وإنشاء الكافيهات والمطاعم، ولكنها غير مفيدة وتأثيرها سلبى على الاقتصاد ويرفضها رجال الصناعة الحقيقيون، لأنهم وطنيون محترمون وهم فى مصر قليلون، لذلك يجب مساندتهم وتغيير نظرة المجتمع لهم وأن تتناولهم الدراما والإعلام بشكل إيجابى وتسلط الضوء على إنجازاتهم وخدماتهم، كما يجب عدم تركهم فريسة للجهاز الإدارى وبعض صغار الموظفين الفاسدين، الدولة مشكورة بذلت جهوداً عظيمة فى تهيئة مناخ الاستثمار، ورغم كل الأحداث السياسية التى تشهدها مصر والمنطقة فنحن دولة جاذبة للاستثمار، ولكن يجب تحديد أولوياتنا وما نحتاجه نحن وليس ما يريده المستثمرون، لذلك أتمنى أن تحدد الحكومة السلع المهمة وتمنح الأرض بالمرافق مجاناً بحق الانتفاع وبترخيص المصنع المطلوب للمستثمر الجاد حتى لا يتعامل إطلاقاً مع الموظفين، فالقيمة الاقتصادية على الوطن والمواطن من تخصيص الأراضى للمصانع حتى لو كانت مجاناً أهم وأفضل بكثير من بيعها للأغراض الأخرى، الدفاع عن رجال الصناعة والمستثمرين الجادين شرف وواجب ولكن للأسف الشديد ما زال لدينا مسئولون يخشون التعامل معهم، كما أن وسائل الإعلام تعتبر الدعاية للقطاع الخاص شبهة، صديقى هانى قسيس وهو صانع من الطراز الأول دائماً يقول إن الصناعة هى الحل وإننا فى حاجة إلى ألف مستثمر جاد يبنون ألف مصنع حقيقى لسلع استراتيجية تقضى على مشاكلنا فى الإنتاج والتوظيف وتوفير النقد الأجنبى وتخفيض الأسعار، قسيس يؤمن بأن الاستثمار المفيد للبلد هو جلب الأموال من الخارج للداخل سواء من خلال استثمار أجنبى مباشر أو تصنيع محلى يصدر إنتاجه للخارج بالدولار، والدولة التى أنجبت أبطالاً ضحوا بأنفسهم فى حرب أكتوبر وفى مكافحة الإرهاب لديها رجال وطنيون ينشئون المصانع ويحققون نهضة اقتصادية يستحقها المواطن المصرى.

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل