عماد الدين أديب عماد الدين أديب فى واشنطن: لا أصدقاء يوثق بهم!
السبت 17-11-2018 | PM 09:58

قلنا مليار مرة شفاهة وكتابة، علناً وسراً، فى الإعلام وفى الغرف المغلقة، للمسئولين والمعارضين، للحاليين والسابقين: لا تثقوا فى الأمريكان!

السياسة الأمريكية لا صداقة فيها، ولا عداء فيها، فقط هى سياسة مصالح مؤقتة دائماً، مرتبطة طوال الوقت بالصعود والهبوط فى المصالح الشخصية والعامة لهم.

مهما وعدك مسئول أمريكى بدءاً من رئيس الجمهورية، إلى وزير، إلى رئيس لجنة فى الكونجرس، إلى نائب فى مجلس النواب، وصولاً إلى أصغر متدرب فى مركز حكومى أمريكى، فهو سوف يضحى بك فى لحظة ما تتعارض فيها مصالحه الخاصة، أو يقترب فيها الخطر من منصبه، أو تصبح صداقتك أو حتى مجرد التعامل معك عبئاً عليه أو مخالفاً لقانون اللعبة.

وحذرنا كثيراً من أن مصالح أى سياسى أمريكى مرتبطة بالدرجة الأولى قبل أى شىء وكل شىء بمنصبه، وجمهوره السياسى أو قاعدته الانتخابية.

وحذرنا من أن مصالح أى سياسى أمريكى شديدة الحساسية تجاه مواقف الإعلام، وهى قد تصمد بعض الشىء أمام منسوب معين من الانتقادات أو الضغوط، لكنها تنهار عند درجة معينة.

يبيعون أى دولة، وأى حزب، وأى مسئول، مهما كان حليفاً تاريخياً أو صديقاً حقيقياً، أو صاحب مصالح قوية معهم إذا كان الخطر أكبر من المصلحة!

لن يدخل أحد معركة من أجلك لكنه سوف يدخل معركة ضدك من أجل نفسه.

إن استقراء ما يحدث على الساحة الأمريكية فى الأسابيع الأخيرة حول 4 قضايا هى: اليمن والسعودية وقطر وتركيا، سوف يوضح لنا بالضبط انكشاف الغطاء عن أى أوهام أن لدينا -كعرب- أصدقاء فى العاصمة الأمريكية يمكن الاعتماد عليهم.

أذكر أن الدبلوماسى المخضرم، ذا التاريخ الحافل، والخبير فى الشأن الأمريكى إسماعيل بك فهمى، قال لى ذات يوم عن تجربته الأمريكية: السياسة الخارجية الأمريكية هى سياسة محلية بالدرجة الأولى، لذلك حينما نتحدث عن موضوع الثقة المتبادلة أقول لك لا تثق إلا فى الله والنفس وأشقائك العرب، إذا توفر لدى أحدهم صفات الوفاء بالوعود.

رحم الله إسماعيل فهمى، وليرحمنا ممن كنا نعتقد أنهم أصدقاء فى واشنطن!

تعليقات الفيس بوك

عاجل