عماد الدين أديب عماد الدين أديب «البريكست» الخروج من الخروج!
10:07 م | الأربعاء 16 يناير 2019

فشل مشروع رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماى الذى تقدمت به إلى البرلمان الذى يحدد شكل وشروط الخروج من الاتحاد الأوروبى والمعروف باسم «بريكست».

انهزم القرار الذى تقدمت به السيدة «ماى» بفارق 230 صوتاً وهو أقصى وأسوأ وأكبر فارق تصويت حصلت عليه حكومة فى التاريخ البريطانى منذ مائة عام.

واعتبر المراقب المحايد للشئون البريطانية أن حزب المحافظين الحاكم لم ينصر أو يدعم رئاسة حكومته طوال نصف قرن منذ الحرب العالمية الثانية مثلما حصل مع السيدة «ماى».

هنا تصبح رئيسة الوزراء هزمت 3 مرات، مرة من حزبها، ومرة من المعارضة العمالية، ومرة من حلفائها السابقين فى الاتحاد الأوروبى، الذى لم يساعدها فى مفاوضات شاقة استمرت 17 شهراً.

هنا تصبح «ماى» على حافة النهاية، إما أن تستقيل أو تدعو إلى انتخابات مبكرة قد لا تكون نتائجها -حكماً- فى صالحها وصالح حزبها وأنصارها.

وأكدت «ماى» حتى قبل وبعد هزيمة مشروعها، أنها لن تعدل مرجعية مشروعها وهو ما يسمى بـ«النقاط الحمر» أو «الخطوط الحمر» التى أسست عليها موقفها.

وتعلم السيدة «ماى» أنها إن عدلت المشروع بحيث يكون مقبولاً من المعارضة وبعض تيارات حزبها، سوف تؤدى إلى انفراط عقد هذا الحزب العريق الذى عاش متماسكاً منذ عقود طويلة.

أهم درس نستخلصه من تجربة البريكست هى أن الاستفتاء الشعبى هو الطريق لحسم القرارات التاريخية، وأن البرلمان هو مصدر التشريع والمراقبة، وأن الديمقراطية لها آليات لا بد أن تحترم مهما كانت نتائجها قاسية ومؤلمة وأحياناً مدمرة.

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل