د. محمود خليل د. محمود خليل الفقراء يحكمون
10:00 م | الإثنين 15 أبريل 2019

تغيير نوعى حدث فى تركيبة «نخبة الحكم» عقب ثورة يوليو 1952. فبعد الملوك والباشوات تصدر المشهد مجموعة من المصريين العاديين. فمعظم أعضاء تنظيم الضباط الأحرار جاءوا من صفوف الطبقات الشعبية أو من الشريحة الأدنى للطبقة المتوسطة. لم يكن آباؤهم أعياناً أو من كبار ملاك الأرض فى مصر، بل كانوا موظفين عاديين أو من صغار الحائزين للملكيات الزراعية. وتميزت التركيبة العمرية للضباط أيضاً بالتقارب، والعديد منهم كان من مواليد عام 1918، أو يسبقون أو يلحقون بهذا التاريخ بعام أو عامين.

الأخطر فى تركيبة أعضاء مجلس قيادة الثورة هو التركيبة النفسية أو المزاجية. فجلهم تشكلت بنيتهم الثقافية وتحددت توجهاتهم السياسية خلال فترة الأربعينات، وهى فترة كانت تعج بالأحداث، بدأت بالانكسار النفسى والشعبى الذى حدث للوفد بعد حادثة فبراير 1942 حين اعتلى النحاس باشا الحكم على أسنة حراب الإنجليز، هذه الواقعة على وجه التحديد سحبت البساط من تحت أقدام الوفد داخل الشارع المصرى، ومنحت قدراً من الوجاهة للأفكار الثورية التى تطرحها التنظيمات الراديكالية، أو جماعات الرفض السياسى والاجتماعى التى تصادر على الأوضاع برمتها وتدعو إلى نسف المشهد السياسى بمجمله. شملت هذه الجماعات: جماعة الإخوان وتنظيم مصر الفتاة، بالإضافة إلى الحركات الشيوعية. سكنت أفكار هذه الجماعات عقل ووجدان العديد من الضباط، وملكت عليهم أمرهم، ورأوا فيها معادلة أكثر عملية فى التعامل مع الواقع الذى عايشوه.

تمكنت الجماعات الراديكالية خلال هذه الفترة من استقطاب الكثير من الفقراء وأبناء الطبقة الوسطى فى صفوفها، وألهبت حماسهم ودفعت بهم إلى المظاهرات الكبرى التى شهدتها مصر حينذاك، وشكلت من شبابهم مجموعات قتالية توجه بعضها للاغتيال السياسى، وبعضها للكفاح المسلح ضد الإنجليز، وشاركت قطاعات منها فى حرب 1948 ضد العصابات الصهيونية. مزاج الفقراء والشريحة الأدنى من الطبقة المتوسطة أميل إلى العنف، فهم خلافاً لأصحاب المصالح ليس لديهم ما يخشون عليه. من رحم هذه الفئة الاجتماعية خرج جمال عبدالناصر ورفاقه، وتأثروا بفكر الجماعات الراديكالية، ومن بينها الإخوان. وكانت الجماعة من أبرز الرافعين لشعارات العنف فى التعامل مع الواقع، والمرحوم سيد قطب الذى أعدمه جمال عبدالناصر عام 1966 كان من أعلى الأصوات التى طالبت ثوار يوليو بالتعامل العنيف مع كل من يعترض طريقها، ودعا إلى إعدام «خميس والبقرى» بعد المظاهرات التى شهدها مصنع كفر الدوار.

ومن اللافت أن الجماعة شربت بعد ذلك من كأس العنف الذى كرسته حين تواجهت مع جمال عبدالناصر عام 1954، فتعامل معها «ناصر» بالمزاج الذى تربى عليه. ليست «الإخوان» وحدها، فكل من ساهم فى إتراع كأس العنف هذه شرب منها، يستوى فى ذلك تنظيم مصر الفتاة مع الحركة الشيوعية المصرية مع الإخوان. وهو مزاج كانت تستطيبه جماهير الفقراء وأفراد الطبقة المتوسطة، فشجعت خطوات «عبدالناصر» فى الإطاحة بكل قوة بكل من يعترض طريق الثورة التى أصبحت تعبيراً موضوعياً عن الفقراء حين يحكمون.

تعليقات الفيس بوك

عاجل