خالد منتصر خالد منتصر حوار مع جابرييل جارثيا ماركيز
10:22 م | الأربعاء 17 أبريل 2019

خمس سنوات على رحيل واحد من أعظم الروائيين فى تاريخ الكتابة، الكولومبى جابرييل جارثيا ماركيز، إن لم تكن قد اطلعت على رواياته، فأنت ينقصك الكثير من سماد نشوة الروح وعبق عطر الحكمة، أستحضره وكأنه يكلمنى من خلف الغمام الكثيف، يذكّرنى بأصابعى المرتعشة وأنفاسى اللاهثة، وأنا ما زلت مراهقاً ألاحق سطوره المتدفقة فى أيقونته «مائة عام من العزلة»، سحر الأسطورة وشجن الحنين وتعقّد الأجيال المتلاحقة المشتبكة فى شجرة عائلة تتنفس تاريخاً وأحداثاً وثراءً إنسانياً، تبادل معى الحوار فى ذكرى وفاته، لا أستطيع أن أطلق عليه حواراً، ففى حضرته وقبل أن يعاود الرحيل مرة أخرى، كان واجباً علىّ أن أصغى إليه، وأهز رأسى حيناً، وأن أكفكف دمعى أحياناً، ماذا قال لى ماركيز فى حوار من طرف واحد؟

الإنسان لا يموت عندما يريد، الإنسان يموت عندما يستطيع.

الجميع يُريد العيش على قمة الجبل، غير مُدركين أن سر السعادة يكمن فى تسلقه. إن الإنسانيَّة كالجيوش فى المعركة، تقدمها مُرتبط بسرعة أبطأ أفرادها، المحرك الجبار الذى يدفع العالم إلى الأمام ليس قصص الحب السعيدة، بل تلك التى اقترنت بالمآسى.

ليس بعدد السنين يُقاس عمر الإنسان إنما بنوع مشاعره.

المجانين المسالمون هم غالباً من يستبقون المستقبل.

سنتعفّن هنا فى الداخل. سنتحول إلى رماد فى هذا البيت الذى بلا رجال، لكننا لن نمنح هذه القرية البائسة متعة رؤيتنا نبكى.

لكن أحداً لم يمت لنا بعد. والمرء لا ينتمى إلى أى مكان، ما دام ليس فيه ميت تحت التراب، لا تتوقف عن الابتسام أبداً حتى إن كنت حزيناً، فلرُبما فُتن أحدهم بابتسامتك. لا أحد يستحق دموعك، فلو كان يستحقها، فلن يدعك تذرفها!، لماذا بعض الذاهبين إلى أعمالهم تكون وجوههم تعيسة، كأنهم سيعدَمون فى الغد؟!

الصدق وقول الحقيقة قد لا يكسبك الكثير من الناس، لكنه سيوفّر لك أفضلهم على الأقل.

تعلمت أن الإنسان يجب ألا ينظر إلى أخيه الإنسان نظرة من الأعلى للأسفل إلا فقط حين يجب أن يساعده على الوقوف.

هناك دوماً يومٌ للغد، وغالباً ما تمنحنا الحياة فرصة لنفعل الأفضل، لكن لو أننى مخطئ، وهذا هو يومى الأخير، فإننى أحب أن أقول كم أحبك، وإننى لن أنساك أبداً.

إنَّ كل ما أطلبه منك أن تكون صادقاً، كن صادقاً ولو كان صدقك موجعاً!

عزيزى ماركيز كم كنت أحتاج أن أستعيد كلماتك وأستعيد معها لحظات ارتعاش الأصابع الحائرة البريئة.

تعليقات الفيس بوك

عاجل