رئيس التحرير

محمود مسلم

الشباب.. مشاركون ومتطوعون: «ده واجبنا تجاه أهلنا.. ولن نسمح بهدم الدولة»

الشباب.. كان حاضراً فى أول أيام الاستفتاء

الشباب.. كان حاضراً فى أول أيام الاستفتاء

لم يغب الشباب عن المشاركة فى مشهد الاستفتاء على التعديلات الدستورية، بل كانت مشاركته كبيرة وفعّالة، حيث شهدت اللجان الفرعية للاستفتاء بمناطق الهرم وفيصل والعمرانية بالجيزة، مشاركة فاعلة وكبيرة من الشباب المتطوعين من حملة «شارك» وشباب متطوع من حزب مستقبل وطن، لحث المواطنين وتشجيعهم على المشاركة فى التصويت.

وقال أحمد حسين، البالغ من العمر 43 عاماً، من ذوى الاحتياجات الخاصة، إنه حرص على المشاركة فى التصويت على التعديلات الدستورية، لاستكمال مسيرة النجاح التى بدأها الرئيس السيسى خلال الفترة الماضية، مؤكداً أن «أمن واستقرار البلاد أهم من أى شىء فى الدنيا»، مطالباً جموع الشعب المصرى بالنزول إلى لجان الاقتراع للتصويت بـ«نعم» على التعديلات الدستورية. وأضاف «حسين»، أن هناك أعداءً يتربصون بمصر، ولن نسمح لهم بهدم استقرار الدولة، موضحاً أن جماعة الإخوان المحظورة أصابتها الشيخوخة، ولم يعد لها أى تأثير مثلما كان يحدث فى السابق، لافتاً إلى أن مصر ستظل أم الدنيا.

وهناك شباب آخرون بمنطقة أرض اللواء أيضاً لم تتجاوز أعمارهم الـ35 عاماً حرصوا على التطوع ومساعدة أهالى منطقتهم فى الوصول إلى اللجان الانتخابية بسهولة ويسر منذ فتحت اللجان أبوابها فى التاسعة صباحاً.

سائق ميكروباص ينقل المصوتين إلى اللجان مجاناً.. وشباب "أرض اللواء"يساعدون الأهالى فى الاستعلام عن لجانهم

محمد عبدالرازق، واحد من أبناء منطقة أرض اللواء، خطرت فى باله هو وأصدقائه فكرة قبل بدء الاستفتاء، بمساعدة أهل المنطقة فى معرفة لجانهم الانتخابية؛ لتوفير الوقت والجهد، حيث عملوا على توفير مجموعة هواتف محمولة متصلة بشبكة الإنترنت يساعدون من خلالها أهل منطقتهم، «بنطلب منهم البطاقة، وبندخل على موقع هيئة الانتخابات، علشان نعرف لهم مكان اللجنة، وبنكتبها فى ورقة».

«ده واجبنا تجاه أهلنا».. بهذه الكلمات أكد «عبدالرازق»، لـ«الوطن»، أنهم حرصوا على مساعدة كبار السن، لأنهم يواجهون مشكلة فى معرفة اللجنة الانتخابية، لقلة خبرتهم فى التعامل مع الوسائل الحديثة. فرج سعيد، مواطن قرر مساعدة أسرته للوصول إلى لجانهم الانتخابية على «عربية كارو» فأخذهم وتنقل بهم من مدرسة إلى مدرسة للتصويت والاستفتاء على التعديلات الدستورية. وشهد محيط المقار الانتخابية بمطار القاهرة الدولى، حضوراً لافتاً لشباب «مصر للطيران» أمام اللجان الانتخابية، لحث العاملين والركاب المسافرين على التصويت فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

وحرص شباب اتحاد مصر للطيران، وجمعية إعداد القادة بمصر للطيران، على الوجود أمام اللجان لدعم المشاركة فى الاستفتاء، فى حين كان عدد كبير من العاملين بقطاع الطيران المدنى والمسافرين موجودين منذ الساعات الأولى لفتح اللجان للإدلاء بأصواتهم.

وجهّزت شركة ميناء القاهرة الجوى، برئاسة المهندس أحمد فوزى، لجنتين مجهزتين بشتى وسائل الراحة، لتصويت العاملين والركاب المسافرين والقادمين، إحداهما أمام مبنى الركاب رقم 1 المعروف بالمطار القديم، والثانية أمام الصالة الموسمية للحج والعمرة مباشرة الواقعة بجوار مبنى الركاب 3، للتيسير على الركاب والعاملين للإدلاء بأصواتهم، وأعلنت شركة الميناء، أنها ستقوم بتوفير أوتوبيسات مجانية لنقل الركاب والعاملين الذين يرغبون فى التصويت.

وشهدت لجان مدينة السادس من أكتوبر التابعة لأقسام «أول وثان وثالث»، ازدحاماً شديداً من المواطنين فى الساعات الأولى من صباح اليوم، للإدلاء بأصواتهم للاستفتاء على تعديل بعض مواد الدستور.

وتصدر المشهد الانتخابى الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و30 عاماً، فضلاً عن اكتساح اللجان بأعداد من المغتربين من شتى المحافظات حيث إنهم مقيمون بالمدينة، وسط حالة من الفرح والسرور، معبرين عن آمالهم فى التطلع لمستقبل واعد، مؤكدين أنهم شاركوا ليثبتوا للعالم كله أن المصريين تظهر معادنهم وقت الشدائد.

وتابع رئيس اللجنة، أن الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و35 عاماً والمغتربين العاملين بمصانع المدينة، تصدروا المشهد الانتخابى حتى الآن، موضحاً أن الإقبال فى تزايد مستمر.

وطافت مسيرة شبابية شوارع مدينة نبروه فى الدقهلية بعلم مصر طوله 450 متراً، وسط أجواء احتفالية بمشاركة اللواء حسام حمودة، رئيس المدينة، وعدد من أعضاء البرلمان، فيما تقدمت المسيرة سيارة محملة بـ«دى جى» تبث الأغانى الوطنية، وخرجت عائلات بأكملها للتصويت فى مدينة ميت غمر.

واستقبلت طالبات مدرسة شجرة الدر الإعدادية بنات فى المنصورة الناخبين بالورود، ووقفن بجوار مديرة المدرسة بلافتات «انزل شارك»، وامتدت طوابير الرجال والسيدات أمام لجان المنصورة، ووُجدت أعداد كبيرة من السيدات المنتقبات وشباب حزب النور أمام مجمع لجان شارع كلية الآداب فى المنصورة، رافعين لافتات «نعم للتعديلات الدستورية»، وشعارات الحزب، مع نشر مجموعات شبابية بأجهزة «لاب توب» أمام اللجان، لتعريف المواطنين بأرقام اللجان، بما يسهل عليهم الإدلاء بأصواتهم.

عرض التعليقات