نشوى الحوفى نشوى الحوفى للمصريين «سوفت وير» جديد
10:04 م | الخميس 25 أبريل 2019

رغم غضب البعض من مقالى السابق الذى حمل عنوان «طلاب الأزهر ورئيس جامعة القاهرة»، وتناولت فيه الحال المحزن لبعض من طلاب الأزهر ممن حاضرتهم، وحال رئيس جامعة القاهرة فى واقعة مبكية كان يطرح فيها الرأفة وخصومات مادية وهو يردد عبارة «تحيا مصر»، فإن الكثيرين تفاعلوا مع المقال، مطالبين بضرورة دراسة طرح الرؤية للتطوير دون الاكتفاء بعرض المشكلة لإصلاح مصر ومستقبلها.

يقيناً نحن بحاجة إلى «سوفت وير» جديد للمجتمع المصرى ككل، لا لفئة دون الأخرى. «سوفت وير» يعيد صياغة الشخصية المصرية، فيمحو عنها آثار سنوات من غياب التعليم والثقافة والقيم التى ضربت فى جذورها فأساءت لها وخصمت من رصيدها، وبخاصة بعد حرب أكتوبر 1973 حينما قرروا أن التخلص من تأثيرنا لن يحدث إلا بتغيير أسس شخصيتنا، فكان غزو الوهابية، ومن قبلها الفكر المتأسلم، عن عمد، وكانت ثقافة الاستهلاك دون إنتاج، وتقليد الغرب دون مراعاة ما نملك من هوية، مع ضرب مفاصل الأسرة وتغييب دورها وسيطرة عالم الإعلام والإعلان.

ولكن إذا كان هدم أى مجتمع يستغرق من 15 إلى 20 عاماً، كما قال عملاء المخابرات فى العالم، وهو ما يعادل جيلاً تعليمياً يتم تدمير أخلاقه وقيمه، فإن إعادة بناء أى مجتمع على أسس صحيحة هى الأخرى ستستغرق على الأقل نفس المدة.. ليكون السؤال: وما العمل مع أجيال حاضرة لا بد من تصحيح فهمها ومناقشة أفكارها وتقويم سلوكها؟

تتأتى الإجابة فى أكثر من مسار كما يقول العلماء فى التربية والتعليم وتطوير البشر، أولها اختيار جيد للقيادات التى ستتولى التعامل مع الطلبة وتلك الأجيال التى ستخرج للمجتمع، سواء كانوا رؤساء جامعات أو أساتذة، وأول مواصفات تلك القيادات هى امتلاكها للقيم التى يجب أن تكون بها قدوة لمن يليها من أجيال، وأن تمتلك مهارات التواصل مع طلابها بحسم وصداقة وتواضع وروح وثابة للخيال لإطلاق طاقات الإبداع داخل نفوسهم، وبقدرة على الشرح والتوضيح للمسار والهدف الذى عليهم أن يتحدوا من أجله، مدعوماً بالانتماء لتاريخ وطن مع عقل ناقد يصحح ويتقبل الاختلاف.

ثانى المسارات فى تربية الأجيال وتقويمها يأتى بمناهج محدثة تثير فى نفوسهم شغف التعلم وفضول الاكتشاف مع ضرورة غرس القيم بداخلهم أثناء تلك العملية التعليمية فلا تكون منفصلة عنها، ثم يكون أسلوب التعلم القائم على المناقشة والبحث والنقد والتعبير عن الذات والفكر بلا خوف، طالما كانت الأفكار تخرج فى إطار الاحترام وتقبل الاختلاف، بالإضافة لنشر ثقافة التطوع والمشاركة فى فعاليات تحديث المجتمع الصغير حولهم والكبير لوطنهم.

ومن هنا يحدث تقويم السلوك والفكر والأخلاق، فالمتطرف لا يعرف النقاش أو البحث عن المعلومة أو النقد، كما أن تقويم الأفكار يحدث بالحوار لا بالكبت والترويع من مناقشتها، والمنتمى يدرك معنى الوطن والأهل بخبرات المشاركة فى هذا الوطن وفهم تاريخه ومصادر قوته، والمتعاطى للفنون لا يتعاطى مواد تغييب العقول أو الأخلاق أو القيم. ولو حققنا كل ما فات لأقمنا داخل نفوس أولادنا مضادات تحمى مناعتهم الثقافية مهما تعرضوا لعولمة الفكر أو تغريب الثقافة أو تسييس الدين، فيصبحون قادرين على التصدى لأى هجمة شرسة من فيروسات تغييب العقول والقيم والهوية، ويدركون معنى وقيمة الحفاظ على وطن لا نملك سواه، والتعبد لإله لا يحتاج لمظاهر التدين بل لجوهر الدين وفطرته.

فهل من مستمع دون مكابرة لما آل إليه حال الطلاب وقادتهم فى الجامعة؟ هل من مستمع لما نحتاج له لحماية مستقبل وطن؟ أم أن الرد سيكون: «كله تمام»؟

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل