رئيس التحرير

محمود مسلم

4 آلاف عامل فى محور روض الفرج: نعمل 24 ساعة على 3 ورديات وفخورون بالمشروع العملاق.. وحصلنا على ندوات توعية عن المخاطر

10:08 ص | الأربعاء 15 مايو 2019
4 سنوات من العمل الشاق قضاها العمال والمهندسون للانتهاء من الإنجاز غير المسبوق

4 سنوات من العمل الشاق قضاها العمال والمهندسون للانتهاء من الإنجاز غير المسبوق

أمام كورنيش النيل فى شبرا، تقع أماكن استراحات المشرفين على مشروع «محور روض الفرج»، الذى يشمل 5 قطاعات ضخمة، وهى قطاع الدائرى والوراق، ثم قطاع النيل الغربى، وقطاع الجزيرة، وبه النيل الشرقى، ثم قطاع شبرا، وفى تلك المنطقة يقع قطاع النيل الشرقى على وجه التحديد، والذى يشمل الكوبرى الملجم الممتد على مساحة 500 متر، والأشهر بكونه أكبر كوبرى له فتحة ملاحية بعرض 300 متر فى مصر، بين قاعدتين عملاقتين بارتفاع 94 متراً.

«الوطن» التقت بعمال ومشرفى ومهندسى مشروع «محور روض الفرج»، الذى تقوم بتنفيذه شركة «المقاولون العرب»، والتى استعانت بمعدات ورافعات لم يتم استخدامها فى مصر من قبل، لتنفيذ هذا المشروع الضخم فى 4 سنوات تقريباً، حيث بدأ العمل به فى أغسطس عام 2015، وهو محور عرضى، يمتد بطول 15 كم تقريباً، وبه 5 حارات فى كل اتجاه، ويربط شمال وشرق القاهرة بطريق القاهرة - الإسكندرية الصحراوى عند الكيلو 39.

وفوق الكوبرى المعلق، يقول رفيع أحمد، 19 سنة، من محافظة قنا، فنى كابلات، أنه بدأ فى العمل فى المشروع منذ شهر سبتمبر الماضى، من خلال أحد المقاولين الذى وفر له فرصة العمل فى المشروع حتى انتهائه، مضيفاً: «اتدربت هنا إزاى أركب الكابلات وأشتغل، لأن عمرى ما اشتغلت فى كوبرى قبل كده بالشكل ده».

يؤكد «رفيع» أن المشروع به عدد كبير من العمال الذين جاءوا من جميع المحافظات، وبعضهم من القاهرة والجيزة، فهم يعودون إلى منازلهم فور الانتهاء من العمل، بينما يقيم البقية فى استراحة العمال فى جزيرة الوراق حتى يكونوا بالقرب من المشروع، ليبدأوا فى ممارسة مهام عملهم فى تمام الساعة 8 صباحاً.

مدير المشروع بالنيل الشرقى: تم استخدام أكثر من مليون كم خرسانة.. ومشرف السلامة: العمل فى الموقع لا يتوقف إلا عندما تزيد سرعة الرياح أو تسقط الأمطار

بينما يقول سيد عبدالله، أحد عمال اللحام فى الموقع، إن العمل يستمر طوال اليوم بلا توقف، حتى فى الأعياد والمناسبات، وذلك من خلال 3 ورديات خلال اليوم الأولى تبدأ من 8 صباحاً حتى الساعة 4 عصراً، مضيفاً: «طبعاً فخور بأننى اشتغلت فى مشروع بالضخامة دى».

بينما يقول رفيق فرحات أبوقمر، حداد مسلح، أنه يعمل فى مشروعات تابعة لشركة «المقاولون العرب» منذ 27 سنة، منها محطات وإنشاءات فى جامعة حلوان، وتوسعات منطقة أبورواش، وغيرها كثير من المشروعات، مؤكداً أنها المرة الأولى التى يعمل بها «رفيق» فى أحد مشروعات الكبارى.

يوضح «رفيق» أن هناك فرقاً كبيراً بين مشروعات الإنشاءات والبناء المعمارية، ومشروعات تنفيذ الكبارى، حيث تتطلب فنيات أكثر ودقة فى التنفيذ، ويشير «رفيق» إلى الكوبرى الممتد على النيل الشرق، قائلاً: «فى المراحل الأولى من الإنشاء كنا بنمد كل جزء من الكوبرى فى اتجاه المقابل، سواء من الجانب ده أو الجانب التانى، لحد ما التقوا الطرفين ببعض بالظبط»، موضحاً أن العمل تطلب دقة وكان هناك إشراف مستمر من المهندسين خلال كل خطوة فى التنفيذ.

يقوم محمود دهشان، مشرف سلامة، فى موقع المشروع، إن وظيفته تقتضى حضوره فى الصباح الباكر، فى السابعة تحديداً، حيث يقوم بتوفير الخوذ والفيست والأحذية المناسبة للعاملين، وهو ما يضمن سلامتهم أثناء العمل فى الموقع.

يوضح «دهشان» أن جميع العاملين، حصلوا على ندوات توعية عن المخاطر، وآلية التعامل مع الأدوات المختلفة، وخاصة الأدوات الموجودة فى الموقع والتى لا تكون فى نفس تخصص عملهم، حتى يحافظوا على سلامتهم أثناء الوجود فى الموقع.

بينما يقول يوسف حمدين، مدير التخطيط والمتابعة بمشروع محور روض الفرج، إن شركة «المقاولون العرب» تقوم بدورها فى تنفيذ هذا المشروع العملاق، تحت إشراف الهيئة الهندسية، والذى بدأ فى أغسطس عام 2015، ومن المقرر تسليمه آخر شهر مايو المقبل.

وأضاف «حمدين» أن محور روض الفرج، مكون من 5 قطاعات، هى قطاع الدائرى والوراق، ثم قطاع النيل الغربى، وقطاع الجزيرة وبه النيل الشرقى، ثم قطاع شبرا، وتم نهو أعمال التشييد، وحالياً نقوم بأعمال التشطيب والدهانات.

وعن ضخامة المشروع، يقول «حمدين» إن المحور يبلغ طوله 6كم ونصف بدون المطالع والمنازل، ليتجاوز الـ15 كم، به 8 مطالع ومنازل عند تقاطع المحور مع الدائرى، و8 مطالع ومنازل فى شبرا، ويعد جزءاً من الشبكة القومية للطرق، وهو وسيلة لربط المدن الجديدة التى يتم تشييدها بوسط المدينة، لأن المحور يتكون من 3 مراحل، وهى المرحلة الأولى التى تبدأ من الطريق الدائرى الإقليمى حتى طريق القاهرة - إسكندرية الصحراوى بطول 30 كيلومتراً، والمرحلة الثانية من المشروع تمتد من الكيلو 39 من طريق الإسكندرية الصحراوى حتى الطريق الدائرى عند منطقة بشتيل، والمرحلة الثالثة من الطريق الدائرى، وتصل إلى منطقة شبرا.

أما حجم العمالة، يؤكد «عابدين» أن المشروع يعمل به أكثر من 4 آلاف عامل وفنى ومهندس، والمقاولون العرب تقوم بالتنفيذ تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، ومتوسط أعمار المهندسين العاملين فى المشروع من 30 إلى 35 سنة. ويستمر العمل يومياً خلال 24 ساعة من خلال 3 ورديات بلا توقف.

بينما يقول محمد فوزى، مدير المشروع بالنيل الشرقى، التابع لشركة «المقاولون العرب»، إن المشروع تميز بالضخامة، وكمية الخرسانة التى تم استخدامها فى المشروع كله مليون متر مكعب خرسانة، بمعدل 2500 متر مكعب خرسانة فى اليوم، والمشروع به 5 محطات خلط خرسانة، وتم استخدام حديد تسليح بقدر 280 ألف طن، وهو ما يتجاوز مرة ونصف تقريباً كوبرى أكتوبر، والذى تم تشييده خلال 30 سنة تقريباً.

وأضاف «فوزى» أن الكبارى تعد من الإنشاءات التى تتطلب التخصص والدقة والاحترافية، وهناك قطاع فى شركة «المقاولون العرب»، متخصص فى أعمال الطرق والكبارى تحديداً، وهو إدارة الكبارى، ويقوم بأعماله داخل وخارج مصر.

ويوضح «فوزى» أن من مميزات مشروع محور روض الفرج، والذى يختلف عن غيره كثيراً، هو وجود الكوبرى الملجم فى النيل الشرقى، ويبلغ طوله 500 متر، و300 متر فتحة ملاحية، التى تمر من تحتها المراكب، وهى المسافة بين القعدتين الضخمين على النيل، وتعد أعرض فتحة ملاحية على النيل من جنوب مصر لشمال مصر، وهى تفوق أعرض فتحة ملاحية على كوبرى أسوان وعرضها 150 متراً.

ويؤكد «فوزى» أن أكثر ما يميز المشروع أنه أول كوبرى ملجم فى مصر يتم تنفيذه بالكامل بأيدٍ وعمالة مصرية، ولدينا 3 كبارى ملجمة فى مصر لم يتم تشييدها بأيدٍ مصرية من قبل، مثل وصلة غمرة على طريق أكتوبر، وتم تنفيذها من خلال شركة فرنسية، وكوبرى السلام على قناة السويس وقامت بتشييده شركة يابانية، وكبرى أسوان قامت بتنفيذه شركة ألمانية.

عرض التعليقات