د. محمود خليل د. محمود خليل كيف وصف القرآن نفسه؟
10:00 م | الأربعاء 12 يونيو 2019

ثمة بداية ضرورية لفهم تأثير «الثقافة النصوصية» على العقل المسلم طيلة القرون السابقة. تتمثل فى التوقف أمام مفهوم النص القرآنى وسماته كما تبين آيات الكتاب الكريم. أول كلمة نزل بها الوحى على النبى (صلى الله عليه وسلم) هى كلمة «اقرأ»: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ} (العلق: 1). والقراءة هى أول سمة من السمات التى وصف بها النص القرآنى نفسه. ويحمل مصطلح «القراءة» فى طياته أفعالاً تتجاوز المطالعة إلى الفهم واستخلاص المعانى لتتفاعل بعد ذلك داخل عقل الإنسان وتتحول إلى معتقدات، وداخل وجدانه لتتحول إلى اتجاهات. ومن كلمة «القراءة» اشتق مسمى الكتاب الكريم الذى أنزله الله على محمد (صلى الله عليه وسلم): (القرآن). القرآن كتاب للقراءة والتدارس والفهم والاستيعاب واستخلاص المعانى التى تشكل أساساً للسلوك الإنسانى.

السمة الثانية التى وصف بها القرآن نفسه هى «الوضوح» أو «البيان». فالله تعالى نص على أن الكتاب الكريم نزل بلسان عربى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} (يوسف: 2)، فقد نزل القرآن بلغة العرب حتى تكون رسالته واضحة ومفهومة بالنسبة لهم. واللسان العربى الذى ينطق به القرآن الكريم لسان مبين: {بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ} (الشعراء: 195)، أى واضح لا يوجد فيه لبس أو غموض فى المعنى. والله تعالى يقول: {وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ، أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِىٌّ...} (فصلت: 44). فالله تعالى يسّر القرآن بلغة العرب وليس بلغة أخرى أعجمية لأنه اختار إنساناً عربياً لحمل رسالته. وبالتالى فكل من يتحدث العربية أو يقرأ بها لا يحتاج إلى وساطة فى التعامل مع القرآن وعليه أن يقرأه مباشرة ويحاول تفهم معانيه، ويعود إلى الكتب التى تشرح معانى الكلمات التى يغمض عليه معناها ودلالتها. وحتى إذا كان المسلم لا يجيد القراءة والكتابة فعليه أن يتواصل مع القرآن استماعاً. والمستمع مثل من يقرأ مُطالَب بحسن الإنصات والتركيز فى فهم الآيات واستخلاص المعانى منها: {وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} (الأعراف: 204). فالمسلم الذى يجيد العربية لا يجعل وسيطاً بينه وبين القرآن الكريم. فالقرآن وحى السماء لذا لا بد من التقاطه وفهمه غضاً نقياً من خلال المصحف ذاته، وليس من خلال وسائط بشرية، مهما كانت براعة أصحابها. وعند الرغبة فى العودة إليها لا بد من الوعى بأن أصحابها يقدمون اجتهاداً قد يخطئ وقد يصيب، وأنها ليست وحياً من السماء.

السمة الثالثة أن القرآن نص يفسر بعضه بعضاً. فالنص القرآنى كل متكامل لا يصح التعامل معه أو فهمه بشكل جزئى بل كبناء كلى، يقدم مجموعة من التباديل والتوافيق والصيغ المختلفة للتعامل مع الظروف المتغيرة على المستويين الزمانى والمكانى، وفى هذا الإطار يصح أن نتواجه بشجاعة مع مسألة الناسخ والمنسوخ فى القرآن الكريم، والتى تعنى أن بعض آيات القرآن الكريم نسخت الأحكام التى تحملها آيات أخرى نزلت بعدها. ولهذا الموضوع مقام آخر أفصله فيه. السمة الرابعة هى أخطر السمات وتتعلق بأن الله فى غنى عن أن يحفظ البشر القرآن الكريم فى صدورهم ويكررون آياته الكريمة بألسنتهم. فالله تعالى يقول: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} (الحجر: 9)، ويقول: {وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ} (القمر: 22) . فالقرآن الكريم أساسه معانٍ إنسانية وقيم وأخلاقيات تحكم علاقة المسلم بالسماء وعلاقته بغيره من البشر، والحفظ الحقيقى للقرآن معناه تمثُّل هذه المعانى والقيم والأخلاقيات فى السلوك. وقد كانت السيدة عائشة (رضى الله عنها) تصف النبى (صلى الله عليه وسلم) بأنه: «قرآن يمشى على الأرض» ولم يؤثر أن كبار الصحابة كانوا من القراء أو حفظة القرآن الكريم، لكن سلوكهم يشهد على تمثلهم كل ما يأمر به وما ينهى عنه فى حياتهم اليومية.

مقالات متعلقه بالكاتب

تعليقات الفيس بوك

عاجل