د. محمود خليل د. محمود خليل اللقاء الثانى بين «آدم وحواء»
10:03 م | الجمعة 09 أغسطس 2019

نزل آدم إلى الأرض بعد أن عاقبه الله تعالى على خطيئته، حين أضله الشيطان وجعله يأكل من الشجرة التى نهاه الله عنها. وكذلك حواء شريكته فى الخطيئة. وشاءت إرادة الله تعالى أن يمضى كل منهما فى طريق، ليخوضا رحلة التيه، ويشرع آدم فى البحث عن نصفه الآخر، المرأة التى خرجت من ضلعه. يجوب الأماكن -كما تحكى كتب التراث- من الهند حتى جدة، باحثاً عن حواء. يقول ابن الأثير فى كتابه «الكامل فى التاريخ»: «إن الله تعالى أهبط آدم قبل غروب الشمس من اليوم الذى خلقه فيه، وهو يوم الجمعة، مع زوجته حوّاء من السماء، فقال علىّ وابن عباس وقتادة وأبوالعالية: إنّه أهبط بالهند على جبل يقال له نود من أرض سرنديب، وحواء بجدّة، قال ابن عباس: فجاء فى طلبها فكان كلّما وضع قدمه بموضع صار قرية، وتعارفا بعرفات فلذلك سُميت عرفات، واجتمعا بجمع فلذلك سُميت جمعاً، وأهبطت الحيّة بأصفهان، وإبليس بميسان».

تبدو القصة السابقة موغلة فى الخيال، وأقرب إلى الأسطورة من أولها إلى آخرها، لكنها تحمل رمزية خاصة يؤكدها واقع حياة البشر. فرحلة التيه لا تزال الملمح الأهم فى حواديت العلاقة بين الذكر والأنثى. فكلاهما يخوض رحلة بحث منذ أن يستوعبا الحياة من حولهما عن الآخر حتى يشاء الله باللقاء. رحلة البحث عن «النصف الآخر» هى أطول رحلة يخوضها بنو آدم وبنات حواء، فى تكرار للمشهد الخالد الذى أخذ فيه «آدم» يبحث عن «نصفه الآخر» بعد الطرد من الجنة. يقول بعض كتاب التراث إن «آدم» ظل يبحث عن «حواء» أربعين سنة كاملة حتى أدركته رحمة الله ووجدها هناك فى «عرفات»، كما يحكى ابن الأثير، لذا كان من الطبيعى أن يوصف «عرفات» بـ«جبل الرحمة».

أراد الله تعالى أن يجعل ذلك اللقاء الخالد «لقاء رحمة»، بسبب وعيد الشقاء الذى توعد به آدم إذا عصاه وأكل من الشجرة التى نهاه عنها. كانت حياة آدم فى الجنة هادئة هانئة سخية، لا تعب فيها ولا إرهاق، ولا نصب فيها ولا وصب، وإنما سعادة دائمة ونعيم مقيم، وكان نزوله إلى الأرض هو الجحيم بعينه، لأنه سينزل من «الراحة الخالدة» إلى «الشقاء الخالد». يقول الله تعالى: «فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَى فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى». كذلك قضت مشيئة الله فى دنيا البشر أن يخطئ الإنسان فيحكم عليه بالشقاء حكماً أبدياً أزلياً لا يتعطل فى لحظة.

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل