د. محمود خليل د. محمود خليل ركْب الطرب الجماعى
10:21 م | الخميس 22 أغسطس 2019

فى الوقت الذى آثر فيه زعماء ومفكرو الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضى العمل فى كنف السلطة والبعد عن الجماهير، كان حسن البنا غارقاً فى تدجين الجموع، ومجيداً فى اللعب على سيكولوجية جماهير الأداهم واستغلال روح القطيع التى تحكمها وتسيطر على سلوكيات الفرد عندما يجد نفسه وسطها. لم تكن السلطة بالطبع بعيدة عن تفكير «البنا»، لكنه فضَّل أن يمتلك أولاً الورقة التى يستطيع أى شخص أن يلاعب بها السلطة وهو مستريح الأعصاب، إنها ورقة الجماهير.

اختار حسن البنا بعد انتقاله إلى القاهرة حى الناصرية بالسيدة زينب ليؤسس فيه المركز العام الأول للإخوان بالعاصمة، وهو حى كان مكتظاً بالسكان، ومنه انتقلت الجماعة إلى مركز جديد بالعتبة الخضراء، يصف محمود عبدالحليم هذا الحى قائلاً: «كان ميدان العتبة إذ ذاك أعظم ميدان فى القاهرة وهو ملتقى المواصلات ومعترك التجارة ومهوى أفئدة أهل القاهرة والوافدين إليها من مختلف البلاد».

من حى العتبة أخذت الحركة فى التمدد واستقطاب المزيد من المريدين والأتباع، خصوصاً أنها آثرت التحرك بين الكتل والتجمعات، مثل نقابة معلمى التعليم الإلزامى، وشرعت أيضاً فى عقد المؤتمرات واستغلال كل المناسبات الممكنة فى حشد الأتباع والمتعاطفين.

تحرك «البنا» إلى المنصورة وأسيوط وبين صغار العمال والموظفين، واعتمد على ملاغاة المزاج الأدهمى الشعبوى بحِيَل وطرق جديدة تدق على الأوتار التى تسعده وتبهجه.

أدرك أن النفس الأدهمية تميل إلى الطرب فأنعشها بأناشيد جماعية يسكر فيها الجميع بمعانٍ خيالية بعيدة عن واقعهم المتردى وبأنغام تمزج بين أوتار الصوفية وطبول الزار الجماعى.

داعب تقديس «الأداهم» للطقوس فاتفق مع أذرعه المختلفة التى تتولى جمع الأتباع للاستماع إلى محاضرة المرشد بالمركز العام للجماعة على تنظيم مسيرات تخرج من المساجد الكبرى، مثل مسجد السيدة زينب، بعد صلاة العشاء، وينخرط كل من يشارك فيها فى الإنشاد الجماعى بصورة تستلفت انتباه مَن يسيرون فى الشوارع والحوارى وتغريهم بالانضمام إلى ركب الطرب المتحرك، وكثيراً ما كان ينضم أداهم جدد إلى المسيرات ليفاجأوا فى الختام بأنهم فى المركز العام للجماعة يستمعون إلى المرشد.

ابتكر حسن البنا طقوساً جديدة فى المناسبات المهمة مثل عيد الفطر وعيد الأضحى، فأمر أتباعه بتنظيم مسيرات التكبير والتهليل فى كل حدب وصوب، وقرر أن يجعل الصلاة فى ساحة كبرى مكشوفة خارج العمار، بعد سنين طويلة اعتاد فيها المصريون الصلاة فى مساجد القاهرة العامرة.

يصف محمود عبدالحليم مشهد صلاة العيد قائلاً: «بعد صلاة الفجر خرجنا متوجهين لصلاة العيد وقد عوَّدنا المرشد على أدائها فى مكان خارج المدينة فى مكان فسيح أشبه بالصحراء، ولم أرَ فى حياتى صلاة عيد فى مثل هذه الروعة.

إن المسلمين عن بكرة أبيهم اتجهوا إلى هذا المكان فكل يسلك الشوارع التى تؤدى به إلى مكان الصلاة والكل يكبر تكبير العيد منذ يخرج من منزله حتى يصل إلى المكان، فكنت ترى جميع الشوارع تسيل بجموع المسلمين تصيح بالتكبير بصورة لا يملك الإنسان أمامها نفسه فترى الدموع تنهمر من العيون لروعة المنظر وروعة ما تسمعه».

لقد نجح «البنا» فى مغازلة روح «القطيع الأدهمى» بصورة غير مسبوقة!.

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل