د. محمود خليل د. محمود خليل حقيقة «الشـورى»
10:06 م | الإثنين 02 ديسمبر 2019

هناك ملمحان أساسيان يميزان حضور «مسألة الشورى» فى سياق أحداث التاريخ الإسلامى. الملمح الأول يتعلق بانغلاق الشورى على جماعة معينة، أو ما اصطلح على تسميته بـ«أهل الشورى»، والملمح الثانى أن الشورى تحضر دائماً فى الأحداث التى تشهد صراعات سياسية على تولّى أمر المسلمين، وهى فى الأغلب تستخدم كأداة للمناورة السياسية بين الأطراف المتصارعة.

مسألة الشورى -كما تعلم- من المسائل المنصوص عليها فى القرآن الكريم. وهناك سورة كاملة فى الكتاب الكريم اسمها «الشورى». يقول الله تعالى «وشاوِرهم فى الأمر»، ويقول «وأمرُهم شورى بينهم». والنبى صلى الله عليه وسلم طبَّق منهجية الشورى فى التعامل مع الصحابة، فكانوا يشيرون عليه بالرأى، كما حدث فى واقعة اختيار المكان الذى يعسكرون فيه فى غزوة «بدر». لم يزِد معنى الشورى حينذاك عن الاستماع إلى الرأى الآخر، إن كان ثمة رأى مختلف مفيد، كما حدث بالفعل فى «بدر». وقد ظل هذا المعنى لصيقاً بموضوع الشورى خلال عقود متصلة من التاريخ الإسلامى. الشورى التى نص عليها القرآن الكريم، وأكدتها سيرة النبى محمد صلى الله عليه وسلم بانت فى تجارب الحكم الإسلامى كآلية من آليات التعبير. وفارق كبير بين المشاركة بالرأى والمشاركة فى الحكم، كما أن الكثير من مشاهد الأداء التى ميزت حكام المسلمين خلال فترة صدر الإسلام وما تلاها تؤكد أن الشورى لم تكن ملزمة للحاكم، إنها فى النهاية مجرد رأى، قد يسمع له أو لا يسمع، يأخذ به أو لا يأخذ، المسألة مرتبطة فى البدء والختام بمشيئته الفردية.

لذلك ليس من الدقة أن يقارن البعض بين مفهومى الشورى والديمقراطية، لأن الفارق بين المصطلحين بعيد بعد الأرض عن السماء. الشورى نظام يعتمد على دائرة ضيقة من البشر يسمح لها الحاكم بالوجود حوله، ويعبر أفرادها عن رأيهم حين يطلب منهم ذلك، وليس لهم فيما عدا ذلك أدوار حقيقية فى صناعة القرار. ولى الأمر أو السلطان هو كل شىء، له الأمر وعلى الرعية السمع والطاعة. هذه الحالة كثيراً ما استغلتها جماعات المعارضة فى التاريخ الإسلامى لاستحضار عفريت الشورى من قماقم السياسة للتعريض بالحاكم أمام الرعية.

نشأت العلاقة بين مصطلح «الشورى» والموضوع السياسى عقب اغتيال عمر بن الخطاب رضى الله عنه. واللافت أن أول من دفع عمر بن الخطاب إلى التفكير فى كيفية انتقال السلطة من بعده هو «كعب الأحبار» الذى لعب دوراً خطيراً خلال هذه الفترة. يقول «ابن كثير» فى «البداية والنهاية»: «جاء كعب الأحبار عمر فقال له: يا أمير المؤمنين، اعهد فإنك ميت فى ثلاث ليال. قال: وما يدريك؟ قال: أجده فى كتاب التوراة. قال عمر: الله! إنك لتجد عمر بن الخطاب فى التوراة؟ قال: اللهم لا! ولكنى أجد حليتك وصفتك وأنك قد فنى أجلك». بغض النظر عن المضمون اللاعقلانى لنبوءة «كعب الأحبار»، إلا أنها تشى بأن مؤشرات انتهاء عصر عمر بن الخطاب والترتيب لما بعده كانت تتجمع فى الأفق الإسلامى. بعد طعن الخليفة الثانى على يد أبى لؤلؤة المجوسى جعل الأمر شورى بين ستة نفر وهم: عثمان بن عفان وعلى بن أبى طالب وطلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام وسعد بن أبى وقاص وعبدالرحمن بن عوف رضى الله عنهم، وتحرج -كما يشير ابن كثير فى «البداية والنهاية»- أن يجعلها لواحد من هؤلاء على التعيين، وقال: لا أتحمل أمرهم حياً وميتاً.

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل