رئيس التحرير

محمود مسلم

رمى جثتها في الشارع ورجع لأطفاله الثلاثة.. ضبط موظف حاول إجهاض زوجته

أجبرها على التخلص من الجنين بسبب النفقات.. والنيابة تقرر حبسه 4 أيام

04:33 م | الثلاثاء 14 يناير 2020
صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

" انا رميت مراتي في الشارع ورجعت علي البيت.. كنا في البيت وقلت لها اعملي إجهاض.. مش معانا فلوس نروح للدكتور.. جالها نزيف وماتت.. خفت اتحبس.. شلتها ورميتها في الشارع وجريت.. قلبي وجعني لما رجعت البيت وعيالي التلاتة سالوني.. أمنا فين".

بهذه الكلمات جاءت اعترافات موظف ألقي بجثة زوجته في الشارع بعد أن نجحت الأجهزة الأمنية بالقاهرة من كشف لغز العثور علي جثة سيدة حامل في دائرة قسم شرطة النزهة، وتبين أنها ربه منزل ومقيمة بدائرة القسم، وأنها توفيت اثناء إجراء عملية إجهاض وقام زوجها بالقاء جثتها في الشارع خوفًا من المساءلة القانونية، وتم ضبط المتهم وإعترف بالواقعة وقررت النيابة العامة حبسه 4 أيام علي ذمة التحقيقات.

وتلقى مأمور قسم شرطة النزهة إخطارًا بالعثور علي جثة سيدة متوفية بدائرة القسم، وبالإنتقال تبين العثور علي جثة سيدة في العقد الرابع من عمرها، وتم إخطار النيابة العامة التي أمرت بالتشريح لمعرفة سبب الوفاه وكلفت بسرعة تحريات المباحث لكشف هوية المجني عليها.

وأكد تقرير الصفة التشريحيه أن المجني عليها حامل وتوفيت بسبب حدوث نزيف حاد أثناء فترة الحمل.

وبناء على ذلك، تشكل فريق بحث تحت إشراف اللواء نبيل سليم مدير مباحث القاهرة، وتبين أن المجني عليها ربه منزل ومتزوجة ولديها 3 أطفال، وأنها أثناء إجراء عملية إجهاض حدث لها نزيف حاد وتوفيت، ما دفع زوجها لإلقاء الجثة في الشارع خوفًا من المساءلة القانونية.

وعقب تقنين الإجراءات، ضُبط الزوج، وبمواجهته بما أسفرت عنه التحريات أيدها، وأضاف أنه أجبرها علي الاجهاض، وبالعرض علي النيابة العامة قررت حبسه 4 أيام علي ذمة التحقيقات.

عرض التعليقات