رئيس التحرير

محمود مسلم

ضبط خلية لـ«جيش الإسلام» فى سيناء.. والقبائل تشكل مجموعات للثأر من «بيت المقدس»

11:22 ص | الجمعة 16 مايو 2014
واصلت قوات الجيش توجيه ضرباتها لجماعات الإرهاب فى سيناء، وقبضت، أمس، على عنصرين تابعين لخلية إرهابية تابعة لـ«جيش الإسلام» الموجود بقطاع غزة، كما فرضت طوقاً مشدداً على قرية التومة بعد بلاغ عن وجود الإرهابى شادى المنيعى بها، يأتى ذلك فيما شكلت قبائل بدوية مجموعات مسلحة للثأر من جماعة «أنصار بيت المقدس» بعد اغتيال مسلحيها الشيخ عودة عياد الأطرش. وقالت مصادر أمنية رفيعة المستوى بشمال سيناء إن قوات الجيش كشفت الخلية الإرهابية التابعة لجيش الإسلام، بعد ساعات من تنفيذها الهجوم المسلح على سيارة تابعة للدفاع المدنى، أمس الأول، الذى أسفر عن إصابة مقدم و5 مجندين. وأوضحت المصادر أن القوات داهمت البؤرة الإرهابية بقرية السكاسكة شرق العريش، بعد تلقيها معلومات من مواطنين تؤكد رصدهم 4 أشخاص يستقلون سيارة تنطبق عليهم الأوصاف التى تناقلتها وسائل الإعلام حول المتورطين فى استهداف سيارة الدفاع المدنى، مضيفة أنه تم القبض على مسلحين داخل البؤرة بحوزتهما سلاحان آليان، فيما لا تزال القوات تبحث عن الاثنين الآخرين، وأحدهما فلسطينى، اللذين تصادف عدم وجودهما وقت المداهمة. وقالت المصادر إن العنصرين المقبوض عليهما اعترفا خلال التحقيقات بأن أربعتهم كانوا يقيمون بقطاع غزة وتابعون لجيش الإسلام الذى يقوده ممتاز دغمش، ودخلوا سيناء منذ أغسطس الماضى، لشن عمليات ضد قوات الجيش والشرطة انتقاماً لإسقاط الرئيس المعزول وفض اعتصامى «رابعة والنهضة»، كما اعترفا بتورطهم فى استهداف عدد من ضباط وأفراد الشرطة بالعريش. وهاجمت مجموعة إرهابية، ليلة أمس الأول، قوات تأمين محطة كهرباء الوحشى بالشيخ زويد، باستخدام الأسلحة الثقيلة، وقال مصدر أمنى إن الهجوم تسبب فى حدوث ثقوب وبعض التلفيات الطفيفة بأسوار المحطة.

عرض التعليقات