د. محمود خليل د. محمود خليل «كدب الكدبة».. وصدقها!
الأحد 23-09-2012 | AM 09:01

إلى هذا الحد يمكن أن يكذب الإنسان الكذبة حتى يكون أول من يصدقها؟ دار هذا السؤال بخلدى، وأنا أستمع إلى تصريح المهندس خيرت الشاطر الذى قال فيه «شهداء الثورة كلهم من الإخوان ولم يشارك فى الثورة من الأساس غير إخوان والتاريخ بيننا»! عن أى ثورة وأى إخوان وأى تاريخ يتحدث الرجل؟! إن هذا التصريح شاهد على مقولة أن «التاريخ يكتبه المنتصرون»، إذ يتولون صياغة وقائعه كما يشاء لهم الهوى. وغداً سيمحو الإخوان تاريخ مصر السابق بحلوه ومره وخيره وشره، ليعلنوا على الملأ أن تاريخ هذا البلد بدأ منذ أن اعتلت الجماعة سلطة الحكم. لقد «تشطّر» الشاطر، وأكد أن الشهداء الذين سقطوا فى الثورة كلهم من الجماعة، ويبدو أنهم انضموا إليها فور وفاتهم! ولا يضر أن يكون من بينهم عدد من المسيحيين المصريين، أمثال «مينا دانيال». فهؤلاء تأخونوا رغم أنهم على غير ملة الإسلام. ألم تسمعوا أن الدكتور «رفيق حبيب»، المسيحى، هو نائب رئيس حزب الحرية والعداالة؟! أما شهداء الثورة من اليساريين والاشتراكيين، فهم من اليسار الإسلامى، وهو جناح قائم فى الجماعة منذ الستينات، ألم تقرأوا كتاب الإخوانى «مصطفى السباعى» عن الاشتراكية فى الإسلام؟! المنتصر يقول ما يشاء، ولا تثريب عليه فى ذلك. فعندما يكون صوتك هو الوحيد على الساحة فأهلاً بك كمطرب أوحد للحى، حتى ولو كان «غناك» نوعاً من «الجعير»! هكذا فعل الضباط الأحرار عندما قاموا بحركتهم عام 1952، أهالوا التراب على تاريخ حزب الوفد وثورة 1919 وسعد زغلول والنحاس باشا؛ لأنهم كانوا ليبراليين وتنويريين، فى الوقت الذى أراد فيه العسكر أن يحكموا مصر بالحديد والنار. كما محوا من الذاكرة دور اليسار المصرى فى الحركة الوطنية. لقد اكتفى العسكر بالاحتفاء بثورة عرابى 1882 فقط؛ لأن الذى قادها ضابط بالجيش المصرى. فقد كان للتاريخ -من وجهة نظرهم- نقطة بداية واحدة، تتمثل فى «وثبة» العسكر على السلطة. وقد منحنا خيرت الشاطر بتصريحه هذا مؤشراً على الطريقة التى سوف يكتب بها الإخوان التاريخ. وتوقعوا أن تسمعوا عن مصطفى كامل الزعيم الإسلامى الذى نادى بفكرة الجامعة الإسلامية ودعّم دولة الخلافة العثمانية، وأن جماعة الإخوان تأسست عام 1928 من أجل بلورة هذه الفكرة وإنفاذها فى الواقع، فى الوقت الذى غرق فيه الليبراليون فى مستنقع الخمور واللعب على موائد القمار! ستقرأون أيضاً أن ثورة يناير لم تكن الأولى التى يقوم بها الإخوان، بل لقد كانوا أصحاب ثورة يوليو 1952، لكن العسكر خطفوها منهم بعد ذلك، ليصحح الإخوان الأوضاع بعد ذلك فى «نطّة» يناير 2011. فكتابة التاريخ فى بلادنا جزء من صناعة الكذب!

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل