د. محمود خليل د. محمود خليل أنت «وزة»!
الأربعاء 02-05-2012 | AM 08:39

أنت «وزة» أو قل «أوزة» حتى تكون فصيحاً. والمناسبة ذلك التصريح الذى أدلى به قنصل مصر فى السعودية لصحيفة «عكاظ» وقال فيه «لو أودعت السعودية عشرة آلاف مصرى فى سجونها وقالت عنهم إنهم مجرمون فهذا لن يؤثر أبداً فى العلاقات الحميمة التى تربطنا بها». صحيح! ما المشكلة فى أن تحبس عشرة آلاف «وزة» فى عشة؟ فليس مهماً أن يحكم القضاء أو أن تكون هناك أدلة أو مراعاة لحقوق الإنسان، فإن قررت «المملكة» أن هذا المصرى مجرم فقد صدقت ويكون مجرماً بإذن الله. نحن لسنا أكثر من مجموعة من «الوز» فى رأى القنصل الذى «وَزَّه» شيطانُه لكى يكشف حقيقتنا على الرأى العام السعودى. فهو رجل لا يهتم إلا بالعلاقة الحميمة التى نتمدد فيها مع المملكة! المصريون غاضبون. ليس لديهم حق، فهم لا يعرفون أن المصرى أصله «وزة» يجب أن تكاكى حين تؤمر وتخرس حين يطلب منها. وقد علت أصواتهم منذ شهور بهتاف «ارفع راسك فوق انت مصرى»، وفهم بعضهم خطأ أن هذا الشعار يعنى أن تحافظ على كرامتك، مع أن المقصود برفع الرأس -طبقا للنظرية «الوزية»- هو أن تعود إلى أصلك كـ«وزة». ومن عادات «الوز» أن يطيل رقبته إلى أعلى ليرفع رأسه «فوق». علينا أن نفهم الحسبة الاقتصادية للقنصل. السعودية أعلنت أنها منحتنا ما يقرب من ثلاثة مليارات جنيه بعد الثورة، لو أننا قسمناهم على عشرة آلاف مصرى يقترح القنصل أن تحبسهم السعودية حتى ترضى، فمعنى ذلك أن رأس المصرى «الوزة» حتقف بحوالى 300 ألف جنيه، يا بلاش!. أما الكلام «الكتير» عن «الكرامة وغيره من العفاريت اللفظية فلن يسمن ولن يغنى من جوع بل سيفقدنا العلاقة الحميمية مع مملكة العز وأكل «الوز». كرامة! يعنى إيه كرامة؟ هل تلك هى «التقليعة» الجديدة التى جاءت بها الثورة. ها هى تؤدى إلى «تلبيسة» مع المملكة. ألم يكن الشعب المصرى أكثر شعوب الأرض أدباً وطناشاً على مسألة الكرامة؟ وكانت مصر تسير بخطى حثيثة و«خسيسة» نحو التحول إلى «وسية»، لأن إحنا فين والمملكة فين؟ ليرث المحروس بشرطة الداخلية المحروس «الكبير» بالجيش والشرطة العسكرية. عِرْق الكرامة «نقح» على بعض المصريين وتمردوا على العشة ونظرية الوزة، وها هى النتيجة. السعودية غضبانة وناوية تحرمنا من صكوك دخول المملكة للحج أو للعمرة أو للعمل. عزيزى المواطن: إذا كنت حريصاً على علاقة مصر بالمملكة فعليك الانضمام إلى المليونية التى يُتوقع أن يقودها «قنصل الوز» لنهتف جميعاً بصوت واحد «ارفع راسك فوق.. إنت وزة». وشد رقبتك كويس فى «إنت وزة». جمعية أهلية فى مصر تلقت 634 منحة فى عام 2011 بقيمة 605 ملايين جنيه.

تعليقات الفيس بوك

عاجل