تقرير :

الوطن

منذ: الأربعاء 14-08-2019

الخيام كست الميدان، رائحة البارود تخيّم على أجوائه، وهتافات «الجهاد والقتال» تهز أرجاءه، وتحوّل المكان الراقى إلى «ثكنة عسكرية».. هكذا كان اعتصاما «رابعة» و«النهضة» المسلحان، اللذان راح ضحية الخلاص منهما العديد من الشهداء قبل 6 سنوات من اليوم، ليتحول أعضاء تنظيم الإخوان الإرهابى والمتطرفون المحسوبون عليهم والمنتمون إليهم إلى وضع التيه والشتات سواء داخل مصر أو خارجها، مُراهنين على حلم مستحيل، بعودة ما يسمونه «الشرعية» والانقلاب على الأوضاع القائمة التى فرضها الشعب المصرى بثورته فى 30 يونيو 2013

تعليقات الفيسبوك

عاجل