«الوطن» تنشر «تقرير تقصى الحقائق الثانى» عن اقتحام السجون أثناء الثورة

ملثمون يرتدون جلابيب هدموا بوابات السجون مستخدمين أسلحة آلية ومدافع جرينوف محملة على سيارات نصف نقل
كتب : هشام علام الأحد 20-01-2013 21:02
الوطن تنشر تقرير تفصى الحقائق عن اقتحام السجون اثناء الثورة الوطن تنشر تقرير تفصى الحقائق عن اقتحام السجون اثناء الثورة

حصلت «الوطن» على تقرير لجنة تقصى الحقائق، الخاص بفتح السجون أثناء ثورة 25 يناير، الذى كشف عما حدث فى السجون المصرية، وخص بالذكر سجن وادى النطرون، حيث وقعت أحداث شغب يوم السبت 29 يناير، فى سجن «ملحق ليمان طرة»، الذى كان يضم مجموعة من المعتقلين السياسيين. كما أوضح التقرير أن القوات المسلحة لم ترسل قوات تعزيز للمنطقة إلا فى مساء الأحد 30 يناير 2011، وتعامل الشرطة بإطلاق المياه والغاز فى محاولة للسيطرة على المساجين. كما كشف تقرير اللجنة أن هجوماً جرى من قبل مجموعة من الملثمين يرتدون جلابيب، هدموا بوابات السجن، مستخدمين أسلحة آلية ومدافع جرينوف محملة على سيارات نصف نقل. ولم يغفل التقرير المكالمات التليفونية التى دارت عبر الشاشات، وتحدثت عن وقائع تختص باقتحام السجون، لا سيما مكالمة أخت اللواء البطران قتيل سجن الفيوم، وبعض لقطات الفيديو التى صورها مواطنون، ورفعت على موقع «يوتيوب».

وأثبت التقرير أن سجن أبوزعبل، كان به عدد من السجناء المنتمين إلى حركة حماس، وخلية حزب الله، وتم تهريبهم عقب الهجوم المسلح الذى تعرضت له أغلب السجون بطريقة مشابهة، حتى فى طريقة اعتراض السجناء من خلال طفايات الحريق. ورصد التقرير نجاح قوات الشرطة فى إبطال محاولة اقتحام 15 سجناً، من بينها سجنا دمنهور والزقازيق. وفيما يلى تقرير اقتحام السجون كاملاً:

زار عدد من محققى اللجنة بعض السجون للوقوف على ما جرى فيها من أحداث، وبيان هذه السجون كما يلى:

1. منطقة سجون وادى النطرون

انتقل فريق التحقيق لمنطقة سجون وادى النطرون يوم 30/3/2011، بصحبة العقيد محمود إسماعيل، وسجل الآتى:

• بسؤال اللواء فرحات جابر عبدالسلام كشك، رئيس قطاع المنطقة الغربية بمصلحة السجون، قرر أن منطقة سجون وادى النطرون هى إحدى المناطق التابعة لقطاع سجون المنطقة الغربية، وأن المنطقة تتكون من 4 سجون، هى «سجن 430 وادى النطرون، وسجن 440 وادى النطرون، وملحق ليمان وادى النطرون، وسجن 2 صحراوى»، وأن عدد النزلاء بالسجون الأربعة المذكورة 9200 سجين، وأن كل سجن من تلك السجون له مأموره وجهاز المباحث الخاص به، فضلاً عن كتيبة التأمين، التى تكون مسئولة عن الأسلحة والذخيرة وحراسة أبراج السجن. وأضاف أن الثلاثة سجون الأولى تقع داخل سور من الخرسانة المسلحة، وأن سجن 2 صحراوى يقع على بعد 8 كيلومترات من تلك السجون.

وأضاف أن الإجراءات المعتادة لتأمين تلك السجون من أى تمرد أو عصيان داخلى من قبل النزلاء أو التعدى من الخارج، يكون من خلال أبراج الحراسة المحيطة بكل سجن، التى توجد أبوابها خارج السور الخاص بكل سجن، بالإضافة إلى مجموعة من الأبراج الأمامية المحيطة بالسور الأمامى الخاص بتلك السجون، حيث يوجد بكل برج مجند بحوزته سلاح آلى يحتوى على 50 طلقة لمواجهة أى محاولة من محاولات الهرب.

الجيش أرسل تعزيزاته نتأخر.. والشرطة لجأت للغاز والمياه.. وادعاء القائمين على"وادى النطرون" بأن ملثمين تبادلوا إطلاق النار مع الحرس"كاذب" لأن البوابات والأسوار لم تتعرض لأى طلقات

وأوضح رئيس القطاع أنه فى يوم 26/1/2011 وقعت أحداث شغب بأحد السجون التابعة للقطاع بمنطقة برج العرب، من قبل بعض المعتقلين سياسياً، وعقب إخطار السيد مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة السجون، اللواء عاطف الشريف، وجه لاتخاذ إجراءات استثنائية لمواجهة مثل تلك الحالات، منها أنه بداية من يوم 28/1/2011 تم توزيع الوجبات الغذائية على نزلاء السجن داخل كل غرفة على حدة تباعاً، وتدعيم قوة أبراج السجون بمجند إضافى لكل برج، بحيث تصبح قوة كل برج من الأبراج فردين، وتزويد كل منهما بذخيرة إضافية بحيث تصبح الذخيرة المتاحة فى كل برج مائتى طلقة.

وقال إنه يوم السبت 29/1/2011 بدأت أحداث شغب داخل منطقة سجون وادى النطرون، فى سجن «ملحق ليمان وادى النطرون»، الذى كان يضم مجموعة من المعتقلين السياسيين، امتدت إلى سجون 430 و440 و2 صحراوى، ما دفع قوات التأمين لإطلاق قنابل مسيلة للدموع وقنابل الغاز، لمحاولة السيطرة على المساجين، إلا أنه -وعقب إعلان وسائل الإعلام عن مقتل اللواء البطران رئيس مباحث السجون، وهروب السجناء بسجنى الفيوم وأبوزعبل- اشتدت حالة العصيان داخل السجون، حيث قام المساجين فى الـ4 سجون بإحداث تلفيات فى الغرف والعنابر، مستخدمين أجهزة الإطفاء الموجودة بكل غرفة، وتمكن بعضهم من التسلل إلى خارج تلك الغرف والوجود فى ساحات التريض من خلال فتحات التهوية، التى نزع سياجها، وعلى الرغم من محاولة إدارة كل سجن السيطرة على هؤلاء المساجين، فإن الأمر تزايد سوءاً عند قيام بعض المساجين بمحاولة كسر الأقفال الخارجية، الخاصة بالعنابر. وأضاف أنه طلب فى تلك الأثناء تعزيز قوات تأمين المنطقة من خلال الأمن المركزى والقوات المسلحة، حيث أرسلت كتيبة أمن مركزى من قطاع المنوفية قوامها 90 فرداً، لمواجهة تلك الأحداث، ولم ترسل القوات المسلحة قوات تعزيز للمنطقة إلا فى مساء الأحد 30/1/2011.

وأوضح رئيس القطاع أن التعامل خلال هذه الفترة، التى بدأت نحو الساعة 11 مساء السبت 29/1/2011 واستمرت حتى الساعة 3 فجر الأحد 30/1/2011، كان من خلال إطلاق المياه والغاز فى محاولة للسيطرة على المساجين، إلا أنه فى الساعة الثالثة فجراً، داهمت مجموعة من الأفراد يرتدون جلابيب بيضاء وملثمين الأسوار الخارجية للسجون، حيث تمكنوا من هدم البوابة الرئيسية للسجون باستخدام «لودر»، كما أطلقوا النيران بكثافة على الأبراج الأمامية لمنطقة السجون الـ3. موضحاً أنه عقب نفاد ذخيرة المجندين الموجودين بالأبراج الأمامية، انطلقت تلك المجموعات المهاجمة لتلك السجون، متجهة إلى سجن ملحق ليمان وادى النطرون، المعتقل بداخله عدد من المساجين السياسيين من ذوى التوجه السلفى، حيث تبادلوا إطلاق النار مع الأبراج المحيطة بذلك السجن، مستخدمين أسلحة آلية ومدافع جرينوف محملة على سيارات نصف نقل، وتمكنوا من السيطرة على ذلك السجن وإخراج من به من معتقلين، بعد نشر السياج الحديدى والأبواب المصفحة بالمناشير الكهربائية.

واستمع فريق التحقيق إلى شاهد يدعى عجمى عبدالعزيز محمد عجمى، الشهير بناصر، يملك مساحة من الأرض مجاورة للسجن، وينتمى لقرية «القطاو»، قال إنه كانت هناك محاولات للهجوم على السجن، فبدأ فى عمل «كمين» لمنع السيارات من المرور نحو السجن، ومنع سيارات النقل الكبيرة المحملة بالأفراد المسلحين بالأسلحة الآلية، الذين يرغبون فى إطلاق سراح أقاربهم، لا سيما أن قناة الجزيرة كانت تذيع انقطاع المياه والكهرباء والغذاء عن السجن، وهو ما كان يعلم بعدم صحته، كما أذاعت أن هناك قتلاً جماعياً للسجناء بسجن «القطا» على خلاف الحقيقة، كما أن السجناء حاولوا الاتصال بوسائل الإعلام وإشاعة أخبار غير صحيحة، وأن وسائل الإعلام كانت من أسباب تهييج الجماهير لمصالح لا يعلمها، فى حين أن الأوضاع بالسجن لم تكن بمثل هذا السوء الذى أذيع.

سيناريوهان لهروب المساجين.. الأول: أن الخروج كان بتدبير من الشرطة لترويع المواطنين.. والثانى: أنه كان نتيجة هجوم غير متوقع

وأفاد الشاهد أحمد عبدالنبى أحمد أبوإبراهيم، بأنه يملك مزرعة مجاورة لمبنى السجن، وأنه فى الساعة 4 فجر السبت 29/ 1/ 2011 حدث إطلاق نار على السجن من الخارج، وفى اليوم التالى مباشرة حضرت سيارة نقل كبيرة للعبور نحو السجن، وبها أعداد من المسلحين، إلا أنه تصدى لها ومنعها من العبور، وكان بها عرب من منطقة الشرقية، وقرر له قائد هذه المجموعة أنهم يرغبون فى اقتحام السجن وتحطيم البوابة باستخدام السيارة، ثم التعامل مع قوات الحراسة، وأنه ومن معه من رجال ردوا عدداً من السيارات الراغبة فى مهاجمة السجن.

وتوصلت اللجنة -من خلال الزيارات الميدانية وسؤال إدارات السجون والمسجونين وبعض الأهالى المجاورين للسجون- إلى تصورين:

الأول: أن خروج المساجين كان نتيجة تدبير سابق من جهاز الشرطة لترويع المواطنين.

والثانى: أن الهروب كان نتيجة هجوم من آخرين، استمر على السجون حتى تمكن من تهريب المساجين بعد نفاد ذخيرة الحرس.

وذهب أصحاب التصور الأول إلى أن ذلك يدخل فى نطاق ما حدث من انهيار فى أداء الشرطة فى جميع القطاعات، ورغبة البعض فى ترويع المواطنين، ويستند هذا التصور إلى الدلالات الآتية:

1- ظهر فى أحد أشرطة الفيديو -التى اطلعت عليها اللجنة- مجموعة من الأشخاص يرتدون زياً أسود اللون يشبه الزى الذى يرتديه أفراد الأمن المركزى، ويفتحون غرف السجن التابع لأحد مراكز مديرية أمن الفيوم، ويطلبون من نزلاء تلك الغرف سرعة الخروج والعودة إلى منازلهم.

2- مشاهد شريط فيديو آخر، يظهر فيها المساجين -الهاربون من أحد سجون وادى النطرون- يحملون أغراضهم الشخصية، رغم وجود أفراد من قوات الأمن، المتمركزين بالزى الرسمى، وهم يحثون المساجين على سرعة الخروج من السجن. وخروجهم من السجن وهم يحملون أغراضهم الشخصية وفى حضرة رجال الشرطة، يدل على أنهم خرجوا نتيجة ترتيب أفسح لهم الوقت لجمع أغراضهم الشخصية، وذلك أن هروب السجين فى حالة العصيان الجماعى واحتمال إصابته بعيار نارى يثير لديه حالة من الفزع، تجعله يسرع لينجو بنفسه دون أن يلتفت لجمع أغراضه.

3- شهادة عدد من المساجين فى سجن وادى النطرون وسجن طرة بأن إدارة السجن قطعت المياه والكهرباء عنهم قبل تمرد المساجين بعدة أيام، وهو ما يؤدى -بطبيعة الحال- إلى هياجهم وتذمرهم، ويعطى المبرر الكافى لاصطناع الاضطراب والمقاومة الظاهرية ثم الانفلات الأمنى.

4- قرر بعض المساجين -فى سجون لم يهرب منها أحد- أن الشرطة أطلقت الأعيرة النارية والخرطوشية فى اتجاه العنابر والزنازين بالرغم من عدم وجود تمرد، وأن عدداً من المساجين قتلوا وأصيبوا أثناء وجودهم داخلها.

5- قرر عدد من المساجين -فى سجون مختلفة- أن رجال الشرطة أطلقوا قنابل مسيلة للدموع تجاه العنابر والحجرات، ما أشعر نزلاء السجن بالاختناق، ودفعهم لمحاولة الخروج من العنابر، وهو ما يشير إلى تعمد إثارة المسجونين ودفعهم للتمرد، والظهور بمقاومة التمرد حتى تبدو الصورة أن خروجهم كان نتيجة إخفاق الحراسة فى منعهم.

6- قرر العميد عصام القوصى، وسائر رجال الشرطة القائمين على إدارة السجن، أنه فى يوم 29/1/2011 حدث تمرد داخل السجن، واكبه هجوم عدد من الأشخاص المسلحين على السجن، أطلقوا أعيرة نارية من مدافع جرينوف وغيره من الأسلحة النارية، وأن الحراسة المعينة على الأبراج بادلتهم إطلاق الأعيرة النارية، حتى نفدت الذخيرة، غير أنه بمعاينة سور السجن تبين عدم وجود أى آثار لطلقات نارية على السور أو الأبراج، ما يدل على عدم صحة ما قرره رجال الشرطة المشار إليهم.

شاهد عيان: "الجزيرة" كانت تبث أخباراً غير صحيحة عن عمليات قتل جماعى داخل سجن"القطا" وهو ما أستفز الأهالى للهجوم على السجن

7- قرر سجين بـ«ليمان وادى النطرون» أن سيدة اتصلت بأحد البرامج التليفزيونية، وقالت إنها تسكن بجوار سجن وادى النطرون، وأن السجن تم اقتحامه وإخراج المساجين، وبعد وقت قصير قامت قوات السجن بإطلاق قنابل مسيلة للدموع فى اتجاه العنابر دون مبرر، ثم فى الساعة 3 سُمع صوت أعيرة نارية لمدة عشرين دقيقة، أعقبها خروج المساجين، وقد دل ذلك على أن ما أذيع فى التليفزيون كان سابقاً على ادعاء الاعتداء على السجن، بما يثير شبهة وجود تخطيط سابق لإخراج المساجين من سجن وادى النطرون.

8- ثبت من المعاينة بسجن وادى النطرون أن أعمال التخريب ونزع الأقفال ونشر حديد الهوّايات بالغرف يستغرق وقتاً أطول كثيراً مما قرره ضباط السجن.

9- قرر وليد حسن حسين، المسجون بسجن المرج، أنه فى يوم 29/1/2011 توجه إلى العيادة الطبية بصحبة الحراسة، فرأى المخبر عبدالفتاح، الشهير بأبوعميرة، يتجه صوب الغرفة رقم 6 الموجود فيها المساجين المتهمون فى قضايا إعلامية، ويخرجهم من حجزهم إلى ممر العنبر، وسمع بعض ضباط السجن يتبادلون الحديث وأحدهم يقول: «يظهر إنها بدأت»، ثم فوجئ بإطلاق قنابل مسيلة للدموع داخل ممرات العنابر دون داعٍ، ما أصاب السجناء بحالة اختناق أدت إلى هياجهم، وتناهى إلى سمعه قول أحد المخبرين عبارة: «حرام! الضباط يفتحولهم وبعد كده يضربوا عليهم النار».

10- قررت الدكتورة منال البطران أن شقيقها المرحوم اللواء محمد البطران حادثها تليفونيا قبل مقتله وقال: «حبيب العادلى أحرق البلد»، وإن هناك ثمانية عشر قسم شرطة تم فتحها وخرج منها المساجين، وإن تكرر الأمر فى السجون فستكون كارثة، وإنه لن يسمح بذلك.

11- أن السجون التى خرج منها المسجونون هى السجون المتاخمة للقاهرة، والتى بها عتاة المجرمين، بما يشير إلى أن ذلك تم عن قصد، ليثيروا الذعر والفزع لدى المواطنين فى العاصمة وما حولها، ضمن خطة الفراغ الأمنى.

فيما ذهب أصحاب التصور الثانى إلى تهريب المساجين بعد اعتداءات مسلحة على السجون، واستندوا فى ذلك إلى الدلائل الآتية:

1- عدد السجون فى جميع ربوع الدولة 41 سجناً، وهرب السجناء من 11 سجناً فقط بنسبة 26%، هى سجون أبوزعبل «4 سجون»، ووادى النطرون «4 سجون»، والمرج والفيوم وقنا.

2- لم يهرب مسجون واحد من سجون القاهرة، «طرة 4 سجون»، وسجن الاستئناف بباب الخلق، وهى الأقرب إلى مواضع الأحداث بميدان التحرير.

3- ثبت بمعاينة منطقة سجون أبوزعبل تعرضها لهجوم خارجى مسلح، تظهر آثاره واضحة فى الأعيرة النارية المطلقة على بوابة السجن الرئيسية، وعلى السور الشرقى المجاور لسجنى أبوزعبل 1 و2، كما تظهر على هذا السور وجود آثار لإطلاق أعيرة ثقيلة «جرينوف أو متعدد».

4- ثبت استعمال نوع من الذخيرة لا يُتداول فى محيط قوة الشرطة والجيش فى الهجوم على سجن أبوزعبل، «طلقات سلاح آلى خضراء اللون» تم التحفظ على بعض فوارغها أثناء المعاينة، وكذا على فوارغ طلقات آلية ذات أعيرة أعلى.

5- شهد الدكتور سعيد محمد عبدالغفار، المقيم بالاستراحة المجاورة للسجن، بوجود هجوم مسلح من الناحية الشرقية باستخدام أسلحة آلية، بمعرفة مجموعات من البدو، وصياح بعضهم بالدعاء لحماس.

6- ثبت وجود هدم بسور السجن من الناحية الشرقية، وهدم بعض أجزائه من الخارج، باستخدام معدة بناء «لودر».

7- ثبت أن سجون أبوزعبل تضم المحكوم عليهم بأحكام جنائية، من أهالى منطقة شمال وجنوب سيناء.

8- ثبت بأقوال ضباط منطقة سجون أبوزعبل تعرضهم لهجوم مسلح خارجى، واكبه حالة هياج داخلى من السجناء، وتحطيم أبواب وحوائط السجن باستخدام طفايات الحريق الكائنة بداخل كل زنزانة، وهو ما جرت معاينته من آثار للتلفيات يتصور حدوثها وفقاً لهذه الرؤية.

9- ثبت وجود 5 مساجين من حركة حماس بسجن أبوزعبل 1، إضافة لـ24 آخرين من ذات الحركة ومن خلية حزب الله بالسجون التى اقتحمت، ونشرت وسائل الإعلام سرعة وصولهم إلى ديارهم خارج البلاد، بعد الهرب بساعات قليلة، بما يؤكد التخطيط لتهريبهم عن طريق الهجمات الخارجية على السجون.

10- بسؤال عينات عشوائية من مساجين سجن القطا «لم يهرب منه أحد»، أجمعت أقوالهم على أن هناك حالة هياج داخلى انتابتهم، نتيجة متابعتهم أحداث الثورة بوسائل الإعلام، حيث رغب بعضهم فى المشاركة فى أحداث الثورة، كما أن تواتر الأخبار عن هروب المساجين من سجن أبوزعبل أدى إلى رغبتهم فى الهرب.

11- ثبت فى أقوال ضابط القوات المسلحة، المكلف بتأمين سجن القطا، أن السجن تعرض لهجوم خارجى وتعاملت معه القوات المسلحة ونجحت فى صده، كما شهد 3 من أصحاب المزارع المجاورة للسجن أنهم نجحوا فى رد مجموعات مسلحة حاولت التوجه للهجوم على السجن واقتحامه لتهريب أبنائهم.

12- أن الوضع الذى شهدته اللجنة من حالة الانفلات الأمنى بسجن القطا، وهياج المساجين وعدم انصياعهم للتعليمات الأمنية، يتنافى مع وجود مخطط لتهريب المساجين فى هذا السجن، لا سيما أن الثابت عدم هروب أى مسجون منه، بل وفاة قيادة أمنية بداخله أثناء أحداث تمرد المساجين، وهو اللواء محمد البطران رئيس مباحث السجون، الذى شهد زملاؤه وممثلان عن السجناء أنه توفى أثناء محاولة خروج سجين وراءه للهرب، فتم إطلاق النار نحوهم فقتل عدد منهم، كان من بينهم اللواء محمد البطران، الذى ذكر لهم عدم صدور أمر له بإخراج السجناء، وأصيب آخرون من بينهم المقدم سيد جلال، ما يؤكد عدم وجود مخطط سابق لهذه الأحداث.

13- أن شهادة المسجون بشأن إطلاق غازات مسيلة للدموع عليه بالزنزانة دون مبرر، يتعين أخذها وتقديرها فى نطاق اعتبارين؛ الأول هو أن السجين لا يرى خارج الباب المغلق، وبالتالى تقييمه للحالة فى محيط السجن قاصر. والثانى أن الغاز بطبيعته ينتشر دون توجيه، وتبعا لاتجاه الهواء، ومن ثم فيمكن أن ينتشر فى محيط يجاور مكان الإطلاق أو التصويب.

14- عدم ثبوت صدور أى تعليمات بشأن تخفيف الاحتياطات الأمنية فى غضون الأحداث فى السجون، بل صدرت تعليمات بتكثيف إجراءات الحراسة، والثابت فقط هو تحقق واقعات هروب جماعى من السجون، وهو ما لا يستدل به -كنتيجة- على السبب.

15- أنه من غير المتصور إقرار السجين بالهرب دون أن يورد تعليلا لذلك، يلقى فيه بالمسئولية على غيره، إذ هو معرض للعقوبة وفقا لنص المادة 138 من قانون العقوبات، كما أنه من غير المتصور إجماع جميع ضباط السجون، التى انتقلت اللجنة إليها، على عدم صدور تعليمات بفتح السجون، وعدم تخفيف الإجراءات الأمنية أثناء الأحداث.

16- نجحت الشرطة فى إجهاض محاولات هروب السجناء فى 15 سجناً، (القطا، دمنهور، طرة، الزقازيق، شبين الكوم،...).

ويخلص التقرير إلى تعرض بعض السجون لهجمات مسلحة من خارجها، أدت لهروب بعض المساجين، وإشاعة حالة من الفوضى بين المساجين فى السجون الأخرى، اقترنت بهياج داخلى إثر متابعتهم لأحداث الثورة عبر وسائل الإعلام، طمعاً فى الخروج. إلا أنه يجب التوقف عند منطقة سجون وادى النطرون، إذ إن الآثار التى رصدتها اللجنة عند المعاينة لا تنم على حدوث اعتداءات تعجز أمامها الشرطة عن المواجهة، ومن ثم لا يوجد مبرر قوى لحدوث الانفلات وهروب السجناء. وإزاء وجود هذين التصورين للانفلات الأمنى فى السجون، فإن اللجنة ترى أن الأمر فى حاجة لمزيد من التحقيق القضائى، لتحديد المسئولية فى كل حالة من حالات الانفلات داخل السجون المعنية.

كما توصلت اللجنة إلى إتلاف مجموعة من الآثار، يجرى حاليا استكمال ترميمها وحصر أعدادها، إلى جانب سرقة المحلات والمنشآت العامة. وأرفقت بالأوراق استمارة مدمجة ثابتاً بها تسجيل لمجموعة من الأشخاص، ينهبون محتويات المحال الكائنة بمول أركيديا التجارى، وكذا أحداث سرقة صيدلية «سيف»، بجوار المجمع التجارى، فضلا عن أحداث السلب الخاصة بأحد المحال الكائنة على ضفاف نهر النيل أمام فندق كونراد.

العدلى

كما أرفقت أسطوانة مدمجة ثابتاً بها تسجيل لمجموعة من الأشخاص، ينهبون محتويات مول كارفور، ويستولون على البضائع الموجودة على الأرفف، كما شوهد أحد أفراد الشرطة يرتدى الزى الرسمى يشارك فى سرقة البضائع.

رابعاً - الإعلان الأمنى فى السجون:

أرسل قطاع مصلحة السجون تقريرا، تضمن بيانا للسجون التى تعرضت لهجوم مسلح من خارجها وهروب بعض السجناء، وهى: ليمان أبوزعبل (2)، (1)، أبوزعبل شديد الحراسة، وأبوزعبل العسكرى، سجن المرج، وملحق وادى النطرون، وليمان 430 بوادى النطرون، وليمان 440 بوادى االنطرون، وسجن 2 الصحراوى، وسجن الفيوم، وسجن قنا. كما تعرض سجن برج العرب وليمان برج العرب لهجوم مسلح من خارجهما، وتم صده دون هروب سجناء، وحدثت أعمال شغب وتمرد من المسجونين بقصد الهروب وتم إجهاضها فى سجون «ليمان طرة والقاهرة وعنبر الزراعة والاستقبال والاستئناف والقطا الجديدة والحضرة والمنصورة وشبين الكوم والزقازيق والمنيا وأسيوط والوادى الجديد»، وهناك 3 سجون ما زالت الأوضاع الأمنية بها غير مستقرة، بسبب شغب السجناء وتمردهم، هى القطا الجديدة وشبين الكوم ودمنهور.

وأوضح بيان قطاع مصلحة السجون أن عدد المساجين الهاربين خلال الأحداث بلغ 23710 سجناء، عاد منهم 14727 سجينا، ويتبقى هاربا 8498.

وأفاد التقرير أن اللجنة شاهدت بعض الشهادات والتسجيلات من موقع يوتيوب، وهى: فيديو بعنوان «مسجونى سجن أبوزعبل الهاربين»، ويظهر فيه أحد الأشخاص يرتدى ملابس زرقاء اللون، جالس فى منزل ويضع على عينه اليمنى ضمادة طبية، قرر أنه يدعى على عبدالرحمن محمد أبوزيد، وأنه كان مسجونا بسجن أبوزعبل رقم 1 فرقة 12 الدور الثانى، وقرر أنه استيقظ على صوت إطلاق أعيرة نارية بالسجن، وتبين أن الضابط أشرف شكرى يطلق الرصاص من بندقية خرطوش، فأصابته إحدى طلقات الخرطوش فى عينه، وفى الساعة 5 مساءً ارتفع صوت إطلاق الرصاص، وعلم أن هناك أشخاصا اقتحموا السجن لتحرير السجناء، وكان عددهم نحو 500 شخص، بدا عليهم أنهم من العرب، وهربوا المساجين مستخدمين أسلحة بطريقة يبين منها أنهم مدربون تدريبا راقيا على هذا الاستخدام، ولم تبد قوات الشرطة بالسجن أى مقاومة، ما يدل على تعاونها معهم، ولاحظ على المقتحمين الذين هدموا سور السجن وأبوابه الداخلية، أنهم يحملون أسلحة آلية ذات مؤخرة حديدية وليست خشبية، ويضعون جرابات مماثلة للمستخدمة بالأمن المركزى، وأجبروا المساجين على الخروج من السجن، حيث وجدت سيارات حديثة نقل ونصف نقل أقلت المساجين الهاربين، إلا أنه سار على قدميه حتى التقى بأحد المقتحمين الذى سأله عن سكنه ووفر له وسيلة انتقال إلى منزله.

واطلعت اللجنة على فيديو آخر بعنوان «أحد مساجين أبوزعبل يحكى الأحداث ويكشف حقيقة من فتح السجون لهم»، ويظهر به برنامج تليفزيونى على قناة دريم 2، بتقديم الصحفى وائل الإبراشى، حيث اتصل به هاتفيا عضو مجلس الشعب السابق ياسر صلاح، المسجون بسجن المرج، وقرر له أن العرب وأفراداً من حركة حماس اقتحموا السجن، بحثا عن أحد أفراد تنظيم حماس يدعى أيمن نوفل، وحاولوا حرق منشآت القسم، ومن ضمنها مصنع تبلغ قيمته 30 مليون جنيه، إلا أنه وغيره من المساجين الرافضين للهرب تصدوا لهم ومنعوهم من إحراقه، حتى وصلت قوات الجيش.

وتحدث التقرير عن فيديو آخر عنوانه «الأمن ينظم هروب المساجين»، يظهر فيه مجندان تابعان لقوات الأمن من إحدى المحافظات، يرتدون ملابس كاكية اللون وخوذات، ويقف بجوارهما عدد من الضباط بجوار سيارة، ويجرى بجوارهم عدد من المساجين يحملون أدواتهم الشخصية وحقائبهم، ويشير لهم الضباط بأيديهم للإسراع، وأصوات الضباط ومن بجوارهم تتعالى: «مبروك يا رجالة وكفارة». إلى جانب فيديو آخر بعنوان «أول فيديو هروب المساجين فى ثورة الغضب»، يظهر فيه سور أحد السجون من الخارج، ويقوم العديد من المسجونين بالقفز هربا، ويسمع تباعا إطلاق أعيرة نارية. وفيديو بعنوان «هروب المساجين من السجن وتجاوزات الداخلية»، ويظهر فيه مقطع من برنامج «مباشر مع عمرو أديب»، ويظهر فيه مع المذيعة رولا خرسا أثناء مداخلة تليفونية من شخص يتحدث بلهجة مصرية، ويدعى حسن المناخلى، أحد الهاربين التابعين لشبكة حزب الله، وقرر أنه كان مسجوناً بسجن المرج، وفى الساعة 2 صباحا سمع صوت إطلاق نار كثيف، وضرب حرس السجن النار فى محاولة الهروب، وأطلقت عليهم غازات مسيلة للدموع، وفى اليوم التالى تبينوا هروب جميع قيادات السجن وأفراده، فقام وزملاؤه بإحداث فجوات وسط الزنزانة وخرجوا منها، حيث كانت جميع أبواب السجن مفتوحة بعد كسره واقتحامه من قبل البدو، وقرر أن حراس السجن اهتموا بعدم إخراج العجول، تنفيذا لتعليمات السماح للمساجين فقط بالخروج.

واطلعت اللجنة على فيديو بعنوان «سجن المرج العمومى»، يظهر فيه بعض مجندى الشرطة يقفون أمام بوابة السجن وبأيديهم أسلحة آلية، ثم يمرون إلى داخل السجن ويظهر باب السجن مغلقاً، ويقف مجموعة من الأشخاص يرتدون ملابس مدنية ويمسك أحدهم بما يشبه البندقية، ويسمع صوت إطلاق أعيرة نارية ودخان ينبعث من داخل السجن، ثم تظهر بوابة السجن مفتوحة على مصراعيها، ويقف أمامها هؤلاء الأشخاص الذين يدخلون عبر البوابة ثم يفرون هربا من طلقات رصاص نحوهم من داخل السجن، وفى الساعة 9: 45 يظهر أحد الأشخاص من داخل السجن، يحاول التقدم ممسكاً سلاحا آليا ويتفادى الطلقات الآتية من الاتجاه المقابل من داخل السجن.

وأورد التقرير فيديو بعنوان «فرار أيمن نوفل وحسان المعتصم القوت وسليمان ماضى»، يظهر فيه تقرير من قناة B.B.C، أعده مراسل القناة شهدى الكاشف، من مخيم البريج للاجئين بغزة، واستضاف بعض المسجونين فى قضية حزب الله الذين تمكنوا من الهرب، وهم أيمن نوفل وحسان القوت وسليمان ماضى، ولم يدلوا بمعلومات حول كيفية هروبهم. كما يظهر فيديو بعنوان «هروب جماعى لعشرات المساجين»، عرضته قناة العربية، هروبا جماعيا لعدد من المساجين من بوابة أحد السجون، وقررت القناة أنه سجن وادى النطرون، وأوضحت أن وزير الداخلية السابق أعلن أن عدد الهاربين سبعة عشر ألف سجين. كما اطلعت اللجنة على فيديو بعنوان «هروب المساجين ومجزرة فى (أبوزعبل)»، يوضح من داخل السجن إصابة بعض المساجين بأعيرة نارية، وصوت إطلاق رصاص، كما يوضح وجود بعض أفراد الشرطة بفناء السجن، ومحاولة السيطرة على الموقف، ونشوب حريق بخزان مياه بسطح أحد المبانى.

التعليقاتسياسة التعليقات

  • 1

    بواسطة : ام مصرية

    الثلاثاء 22-01-2013 15:35

    بجد الواحد مش عارف يقول ايه حسبنا الله ونعم الوكيل في الإخوان وفي مرسي وفي كل من اراد الله بمصر وشعبها سوءا كل يوم الواحد بيكتشف ان كل ده كان خداع ......حسبنا الله ونعم الوكيل.

  • 2

    بواسطة : Sonia Makin

    الإثنين 21-01-2013 20:48

    تقرير رائع... لكن لماذا لم يتطرق التقرير من قريب ولا من بعيد من هروب مرسى وبعض قيادات الإخوان مع أن هذا مسجل بإتصال هاتفى من الدكتور مرسى بقناة الجزيرة وال BBC

  • 3

    بواسطة : دكتور مع ايقاف التنفيذ

    الإثنين 21-01-2013 19:24

    كل اللى بيتقال كلام انشا , اللى عايز يعرف الحقيقة يزور مبارك في السجن لانى الشخص الثانى اللى كان يحمل الحقيقة مات طبعا عارفين مين هوه .؟ اسف اتقتل . وعايز كل الناس تعرف قاعدة ( اذا اردت ان تعرف التاريخ والحقسقة أسأل عن المؤرخ ) وبعا الحقيقة اليومين دول ملونه فاصبر بعد عدة سنوات وسيكشف الله الحقيقة ولا تتسرع بالحكم لانى بصراحة مش عارف اصدق مين

  • 4

    بواسطة : Sonia

    الإثنين 21-01-2013 17:18

    التقرير أكثر من رائع لكن لماذا لم يتعرض التقرير من قريب أو بعيد بهروب مرس وإخوانه من الجماعة المحظورة مع أن هذا مسجل على قناة BBC بالصوت من الرئيس مرسى شخصيا!!!

  • 5

    بواسطة : مغربى

    الإثنين 21-01-2013 17:18

    وأوضح اللواء فرحات جابر عبدالسلام كشك، رئيس قطاع المنطقة الغربيةأن المنطقة تتكون من 4 سجون، هى «سجن 430 وادى النطرون، وسجن 440 وادى النطرون، وملحق ليمان وادى النطرون، وسجن 2 صحراوى»، وأن عدد النزلاء بالسجون الأربعة المذكورة 9200 سجين،>>>>>هذا الرجل كاذب ..اعرف رجلا خرج فى هذا اليوم وقال لى بالحر ف الواحد ..ان الليمان يحتوى على 12 عنبر والعنبر يحتوى على 18 غره والغرفه الواحده بها على اقل تقدير مابين 25 الى 30 سجين ..بمعنى ان الليمان الواحد به حوالى 6 آلاف سجين ..اذا ليمان 430 و 440 فقط بهم حوالى 12 الف سجين غير ملحق ليمان وادى النطرون وسجن 2 كما يقول ..ولكن الرجل الذى خرج معهم يقول إننا خرجنا وبكل هدوء دون تحطيم او تكسير اذ وجدنا الابواب تُفتح بواسطة زملائنا المساجين ..ويقول الرجل انه لايستطيع احد مهما كان تحطيم اى باب فى السجن لانه يحتاج الى مدرعه على الاقل لتنزع الباب من الحائط فقط ولا تستطيع تحطيمه ايضا ..وباقى القصه لدى ولمن يريدها عن كيفية خروجهم فى هذا اليوم

  • 6

    بواسطة : hasnaa

    الإثنين 21-01-2013 17:18

    لجنة تقصى الحقائق اتكلمت عن كل المكالمات والناس اللى جمب السجون وعدم خروج البقر وقناة الجزيرة أومال فين مكالمة السيد الرئيس وهو بيقولللللللللل انا معايا العريان ووووووووووحرود عليكوا عشان اعرفكوا حنعمل اية عايزة اعرف مع مين

  • 7

    بواسطة : عم قول يارب

    الإثنين 21-01-2013 15:11

    يوم 30/1/2011 كان فيه عدد كبير من المساجين هربنين من السجن وانا قابلتهم فى قريه العراقيه على الموقف الصبح والناس كانت بتضرف فيهم وسالت المساجين بنفسى قالو ان فيه ناس اقتحمت السجون وهربوهم وهذه شهاده احاسب عليها ،ومعنى ذلك ان هذا التقرير غير جيد

  • 8

    بواسطة : عم قول يارب

    الإثنين 21-01-2013 15:11

    يوم 30/1/2011 كان فيه عدد كبير من المساجين هربنين من السجن وانا قابلتهم فى قريه العراقيه على الموقف الصبح والناس كانت بتضرف فيهم وسالت المساجين بنفسى قالو ان فيه ناس اقتحمت السجون وهربوهم وهذه شهاده احاسب عليها ،ومعنى ذلك ان هذا التقرير غير جيد

  • 9

    بواسطة : مواطن

    الإثنين 21-01-2013 15:11

    لاحظوا أن مرسى اتصل بالجزيرة وقت أن كانت كل الاتصالات مقطوعة ؟؟!!!

  • 10

    بواسطة : حسن أبورضوان

    الإثنين 21-01-2013 15:11

    ما التهمة التي دخل بها السجن محمد مرسي.. ثم بعد هروبه .. كيف وصل للترشح لرئاسة دولة مصر ؟؟؟ !!! اللهم انصر مصر والمصريون على من ظلمهم .. اللهم آمين يارب العالمين .. لك الله يا مصر المحروسة،،،

( صفحة 1 من 2 )الأول<12الأخير
اضف تعليق