شريف الصرفى مؤسس «بلاك بلوك» لـ«الوطن»: لن تشعر حكومة الإخوان بالنوم.. والقادم أسوأ

كتب : رفيق ناصف وأحمد فتحى: الأحد 27-01-2013 11:23
أفراد البلاك بلوك أفراد البلاك بلوك

«بلاك بلوك» كيان ظهر فجأة قُبيل إحياء الذكرى الثانية للثورة، بزيه الأسود، وأقنعته، وانتشاره فى المحافظات، وحضوره فى مواجهات جريئة، أشعلت روح الثورة من جديد، وبثّت الخوف من دخول مصر نفق العنف. «الوطن» التقت شريف الصرفى، أحد مؤسسى «بلاك بلوك»، الطالب بكلية الإعلام، بمدينته المحلة الكبرى، الذى أكد أنه لا ينتمى إلى أى فصيل سياسى، وأن كل ما يطالبون به هو القصاص لدماء الشهداء، التى ضاعت هباءً منثوراً، محذراً النظام من أن القادم أسوأ.

* ما الـ«بلاك بلوك»؟

- «بلاك بلوك» فكرة ترجع إلى سنوات الأربعينات، أيام الاحتلال الإنجليزى، وجرى التفكير فى استعادتها، بعد أحداث «الاتحادية»، وبدأت بثلاثة أشخاص فقط، وبمرور الوقت والترويج للفكرة، عبر موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»، عرفنا الجميع، ولاقت الفكرة ترحيباً كبيراً من الجماهير، كنتيجة طبيعية لرفضهم نظام الإخوان، بعد أن انخدعوا فيهم، وكان الدافع وراء إنشائنا هذا الكيان ما وجدناه من تقاعس وزارة الداخلية فى حمايتنا، من بطش الميليشيات الإخوانية، فقررنا وقتها حماية أنفسنا بأنفسنا وتجميع نخبة الثوار والمتظاهرين، الذين يسعون إلى هدف واحد فقط هو «حق الشهيد»، تحت كيان واحد، وجرى اختيار مسمى «البلاك بلوك». وهو نظام شبيه بالألتراس يعتمد على «جروبات»، كل جروب متوسط أعضائه 20 شخصاً يرأسه «كابو»، ويزيد عدد الجروب أحياناً على ذلك، فالعدد يرجع إلى مدى قوة شخصية الكابو، فى السيطرة وحماية أعضاء الجروب، ونعتمد فى قراراتنا على مطلق الحرية لكل عضو، فى تنفيذ القرار من عدمه، وتحرُّك الجروب فى كل محافظة ينقسم إلى لجنتين: لجنة تنفيذ، ولجنة تأمين، الأولى تُنفذ قرار الجروب، والثانية تختص بتأمين أعضاء لجنة التنفيذ، واتخاذ كل السبل فى إخلاء سبيل أى عضو، تقبض عليه الأجهزة الأمنية، وأعضاء الجروب يتحركون داخل المظاهرة، فى شكل مجموعات، كل مجموعة عدد أفرادها 3 فقط، بهدف تشتيت ذهن وخطط قوات الأمن، التى تسعى للقبض علينا.

* ألا توجد قيادة مركزية للمجموعات على نطاق واسع؟

- «بلاك بلوك» يعتمد على اللامركزية، بحيث لا يكون هناك قائد معين للكيان، ليصعب على الأجهزة الأمنية السيطرة علينا، فقادته هم كابو الجروبات فى المحافظات، وهؤلاء بينهم تنسيق واتصال، ويعتمد أعضاء الجروب الواحد فى تحركاتهم، على استخدام أسماء حركية، حتى لا ينكشف أمرهم، كما أن فكرة ارتدائهم القناع، ليست من قبيل الخوف، بقدر ما هى وسيلة لحمايتنا من بطش الداخلية، وتعجيز أى فئة تريد الوصول إلينا.

* كيف يجرى تجنيد أعضاء جدد لـ«بلاك بلوك»؟

- يرجع ذلك إلى رغبة العضو فى انضمامه إلى كيان «بلاك بلوك» وإيمانه الشديد بمبادئنا وشعارنا هو «القصاص أو الثورة»، فنحن كيان لا نسعى إلا لحق الشهيد، والذى لن يأتى إلا بالقصاص العادل والإعدام لمن قتلوه، وليس مجرد الحبس. واختيار الأعضاء لا يعتمد على التكوين الجسمانى، بل يعتمد على الجرأة، وعدم الخوف، فكل عضو فى المجموعة المكونة من ثلاثة، مسئول عن الآخر، وملزَم بعدم الانصراف، أو ترك المظاهرة، إلا بصحبة باقى زملائه، بصرف النظر عن الأسلوب المستخدَم من أجل تحقيق هذا الهدف. نحن كيان منظّم له شعاره، وزيّه المميز، كما له عرضه العسكرى الخاص به، الذى يتمثل فى صيحة «أوووه» مع ضرب القدم فى الأرض.

* ألا يتشابه هذا البناء مع تنظيم جماعات على الساحة كالإخوان؟

- نختلف عن جماعة الإخوان، المنظمين أيضاً، فى أن لكل عضو داخل الجروب الحرية فى الالتزام بقرار «الكابو»، من عدمه، كما أننا ندرِّب العضو الجديد على حماية نفسه، والتعامُل مع القنابل المسيلة للدموع وتخليص نفسه وزملائه من يد الشرطة، والتدريب لا يستغرق 10 دقائق، بعدها يمر كل عضو فى فترة اختبار، لمعرفة مدى جراءته والتزامه، ومعرفة مدى تضحيته، من أجل زميله المقبوض عليه.

* ما أهداف كيان «بلاك بلوك»؟

- دم الشهيد هو الهدف الأول والأخير. وأؤكد أن الحكومة لن تنعم بالنوم، إن لم نجد القصاص يطبق على أرض الواقع، لا مجرد شعارات تُستخدم لغرض معين، فالفكرة الرئيسية هى القصاص للشهداء، وليس أى مطالب فئوية، وذلك منذ إنشائه عقب أحداث «الاتحادية»، وحتى آخر اجتماع الأربعاء الماضى، قبيل إحياء الذكرى الثانية للثورة، وجرى داخل ميدان التحرير بحضور «كابوهات» القاهرة، للاتفاق على مبادئ المشاركة فى مظاهرات 25 يناير، وكان هدفنا الأول هو حماية المتظاهرين.

* هل تؤمنون بانتهاج العنف لتحقيق أهدافكم؟

- نسعى دائماً لأن نكون رد فعل، لا الفعل نفسه، فـ95% من خططنا وتكتيكاتنا دفاعية، وأنشأنا لجان تأمين خاصة بعد أن فشلت الداخلية فى تأميننا خلال مظاهرات «الاتحادية»، ولسنا حركة لمهاجمة مؤسسات عامة، ولا نحمل أسلحة، كل ما نقوم به هو رد فعل على الموقف والاعتداء، ونزلنا لحماية المتظاهرين، والمطالبة بدم الشهيد، وسنكون شوكة فى حلق السلطة، حتى يتم القصاص لدم الشهداء، فلا نسعى للانتقام من فئة معينة، لكن من يقف أمامنا لا يلومنّ إلا نفسه.

* هل أسهمتم فى استعادة حق الشهداء بوسائل أخرى؟

- الهدف الأساسى لنا هو القصاص العادل، وقدّمنا فيديوهات كثيرة وأدلة أكثر تفيد تورُّط الجيش والداخلية فى مذبحة بورسعيد بشكل خاص، وقتل المتظاهرين فى أحداث ماسبيرو و«محمد محمود» والعباسية بشكل عام، ومن تلك الأدلة «فيديو جدع يا باشا»، لكن كنا نفاجأ ببراءة المتهمين، أو عدم محاسبتهم من الأساس، أو تأجيل القضية، كنوع من المماطلة، وفى النهاية يضيع دم الشهيد، وإن لم يتم القصاص، لن تشعر الحكومة بالنوم مطلقاً، فالقادم أسوأ.

* وجّه الإخوان إليكم اتهاماً صريحاً بالإرهاب والبلطجة، وأنكم مأجورون، فما تعليقك؟

- اتخذنا جميع السُّبل السلمية منذ 25 يناير 2011، من أجل القصاص للشهداء، لكننا كنا نفاجأ بالبراءة أو التأجيل، مما دفعنا إلى التصعيد، وكان لا بد أن يكون رد الفعل بقدر الفعل، فلسنا جماعة تخريبية، ولم نشارك فى حرق مقرات الإخوان مطلقاً، واندهشتُ من وجود بلاغات تتهمنا بحرق مقر الإخوان بالمحلة، والقاهرة وموقع «إخوان أون لاين»، فى فترة لا تتعدى يومين. البلطجى يسعى لكسب مادى، أما «البلاك» فى حال سطوا على بنك، وهذا لن يحدث، فلن يسرقوا منه جنيهاً واحداً، بل سيضرمون به النار، وداخله الأموال، فقد كونّا «البلاك بلوك» لحماية أنفسنا من كل معتدٍ علينا، وعلى المتظاهرين، ولن نتعدى على فئة معينة، قبل مبادرتها أولا بالتعدى علينا، وإذا بدأت بتصعيد سلاحها، سنصعد سلاحنا، الذى سنستخدمه فى الدفاع عن أنفسنا، فضلاً عن أن كيان «بلاك بلوك» لا يحتاج إلى تمويل خارجى، إذ يعتمد على التمويل الذاتى، فكل أسلحتنا زجاجات مولوتوف وحجارة، وليست مكلفة مادياً ولا تحتاج إلى تمويل خارجى. أعضاء الكيان هم نخبة الثوار والمتظاهرون قبل وبعد الثورة.

* هل لديكم مطالب حالية أو رسالة عاجلة توجهونها إلى أحد؟

- نطالب بإعدام كل من ثبت تورُّطه فى قتل المتظاهرين منذ اندلاع ثورة 25 يناير وحتى اللحظة، من ضباط وقيادات وأفراد شرطة، واختفاء دولة «العواجيز» السياسية، وعلى رأسهم «صباحى» و«البرادعى» وغيرهما، ممن ظهروا على الساحة السياسية بعد الثورة، فهؤلاء فشلوا فى إسقاط نظام سابق، لالتزامهم الصمت فى عهد الظلم، وعندما تحدثوا بعد الثورة «قتلونا»، فعليهم الآن أن يرحلوا بعيداً عن المشهد، ويتركوا الدولة لقيادات شبابية.

أخبار متعلقة:

فتيات «البلاك بلوك» بالغردقة: سنعلن عن أسمائنا قريباً حتى نمنع اندساس عناصر غريبة بيننا

أزمة «البلاك بلوك» تتصاعد.. المرصد الإسلامى يعتبرهم «ذراعاً مسلحة للكنيسة».. وخبراء:رد فعل على الميليشيات الإخوانية

التعليقاتسياسة التعليقات

لا يوجد تعليقات
اضف تعليق