«مرسى» يحطم البروتوكول تحطيماً.. «الكتاتنى» فى الصف الأول.. والمفتى والوزراء «ورا»

كتب : أكرم سامى ووفاء الصعيدى السبت 30-06-2012 19:19
الطيب الطيب

انتقد عدد من خبراء البروتوكول والمراسم، الترتيبات التى اتبعت أثناء حفل التنصيب الذى ألقى خلاله الرئيس محمد مرسى خطابه تحت قبة جامعة القاهرة، وأبدى الخبراء دهشتهم من ترتيب مقاعد الضيوف، بالمخالفة للقواعد العامة للبروتوكول والمراسم.

وكان لافتاً جلوس الدكتور محمد سعد الكتاتنى رئيس مجلس الشعب المنحل بالصف الأول، رغم عدم وجود صفة رسمية له، بعد حكم المحكمة الدستورية العليا بحل مجلس الشعب، بجوار الفريق سامى عنان، وتوسط الدكتور أحمد زويل العالم المصرى الحائز جائزة نوبل فى الكيمياء المشير محمد حسين طنطاوى والدكتور كمال الجنزورى رئيس الوزراء، بالصف الأول، على غير ما كان معتاداً من جلوس رئيس الوزراء الأسبق الدكتور أحمد نظيف بجوار المشير، أثناء خطابات الرئيس المخلوع حسنى مبارك، فيما تأخر جلوس الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية وعدد من الوزراء بالصفوف الأخيرة.

وقال خبير المراسم فى وزارة الخارجية محمود عبدالجواد، إن هناك أخطاء عديدة فى ترتيبات مراسم مؤسسة الرئاسة، لخطاب مرسى، وربما يكون لها حسابات سياسية معينة فى ترتيب المقاعد، حيث وجدنا المدير السابق لهيئة الطاقة الذرية الدكتور محمد البرادعى يجلس فى الصف الأمامى بجوار الفريق سامى عنان، نائب رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، فيما جلس بالأمام أيضاً رئيس مجلس الشعب المنحل، وأمين عام جامعة الدولى الدول العربية السابق عمرو موسى.

وأضاف عبدالجواد أنه غير مختص بهذه الترتيبات وأن المسئول عنها فقط هو إدارة المراسم فى مؤسسة «الرئاسة»، والتى يعتقد أنها رتبت المقاعد حسب ما يقال بأن «البرادعى» حاصل على جائزة نوبل، وكذلك عمرو موسى الذى حصل على وسام رفيع المستوى.

وقال خبير بروتوكول بجامعة القاهرة، رفض ذكر اسمه: «إن جلوس السفراء الأجانب والمسئولين خلف رئيس مجلس الشعب المنحل الذى كان يجلس بالصف الأمامى خرق لقواعد البروتوكول العامة والخاصة بالمراسم الرئاسية»، وأضاف أنه «من المفترض مثلما يحدث فى أى مؤتمر رئاسى أن يجلس كبار المسئولين بالمقاعد الأمامية، ثم تتدرج المقاعد حسب المستوى الوظيفى لكل منهم، لكن أثناء خطاب «مرسى» لا أحد يعلم كيف جرى ترتيبه بهذا الشكل وعلى أى أساس».

ورجح الخبير أن سرعة الاستعدادات فى جامعة القاهرة ربما تكون وراء ذلك، ولم يكن هناك استعداد مبكر لترتيب المقاعد أثناء إلقاء الخطاب، وتختص إدارة المراسم والبروتوكول التابعة لمؤسسة الجمهورية بالتنظيم وترتيب مقاعد الضيوف أثناء أى خطاب رئاسى يحضره كبار المسئولين والوفود الأجنبية، وتعمل هذه الإدارة على تنظيم الشكل البروتوكولى الذى يخرج عليه أى مؤتمر رئاسى، وفقاً للبروتوكول والقواعد العامة، التى تسير عليها الإدارة، وفق كتاب جرى إعداده مسبقاً.

التعليقاتسياسة التعليقات

  • 1

    بواسطة : صعيدى

    الإثنين 02-07-2012 13:29

    جلس بالأمام أيضاً رئيس مجلس الشعب المنحل، هذا يدل على الانحلال فى كل شئ حتى طريقة الجلسة منحلةمن شخص منحل وبرتوكول منحل00

  • 2

    بواسطة : سيف الاسلام

    الأحد 01-07-2012 09:41

    الازهر قيمة لا يختلف عليها و لا ينكرها الا حاقد او جاهل او مَوتُور و عدم تقدير مكانته و مكانه خطأ ان كان سهوا او ارتباكا , و جريمة اذا كان عمدا او بعد علم و المفتي قيمة و كذلك باقي الوزراء و رؤساء الاحزاب . و وجود الكتلتني في الصف الاول وصفه الناس بانه خطأ جسيم و بلطجة سياسية او فكرية البرلمان باطل مثله مثل جواز عتريس من فؤادة و المماطلة و المماحكة و البلطجة ح تنتهي في الاخر على مفيش او على زبح القضاء و تهميشه و تبقى نهاية الدولة على ايد السادة النواب و الاحرار العدول و الاخوان المتاسلمون و الباعة الجائلين و بلطجية الميدان اخشى ان نعيد اختراع العجلة و دلالة اشارات المرور ( الاخضر وقوف و الاحمر مرور - للاخوان فقط - ) و ان نغير كل شئ فالمراسم السابقة يجب ان تهدم و ان يكون الترتيب طبقا للمودة و المزاج فنرى الاخوان و الحرية و العدالة و النواب السابقين و على راسهم البلكيمي و ونيس و نائب الختان و نوائب سن الزواج و الخلع و غيره مما يغث النفس في الصفوف الامامية

  • 3

    بواسطة : seeessa

    الأحد 01-07-2012 09:35

    وما المانع ان يحطم الاصنام التى تعبدونها هل هى قرأن منزل كفاكم تعقيبا على كل امر , وهل يجب ان ننزل الناس منازلهم كوظائف ام ننزل الناس مناذلهم كشخصيات مؤثره طبقا لفائدتهم للمجتمع وقيمتهم وشخصياتهم كم من وظائف تلقى للتابعين وتابع التابعين

  • 4

    بواسطة : hany

    الأحد 01-07-2012 09:35

    يعم بروتكول ايه احنا ما يهمناش الا ان يكون عندنا رئيس متواضع وبياكل بيده خلوا البساط احمدي وخلوها علي الله

  • 5

    بواسطة : محمو

    الأحد 01-07-2012 09:35

    اوًل القصيدة كفر.... مكانة فضيلة شيخ الازهر اعلى بكثير من الرئيس السابق لبرلمان العار... بل اعلى من رئيس الجمهورية نفسه ..فوقوا يا ساده

اضف تعليق