بعد 5 سنوات: لجنة قضائية إسرائيلية: أشرف مروان لم يكن عميلا للموساد

كتب : كمال عبد الجواد الإثنين 09-07-2012 14:47
اشرف مروان اشرف مروان

"أشرف مروان لم يكن عميلا لإسرائيل"، تأكيد من جانب لجنة قضائية إسرائيلية مشكلة منذ عام 2007، قررت أمس حفظ التحقيقات مع ضابط المخابرات الذى ادعى أن مروان كان عميلا مزدوجا و سرب ادعاءاته لأربعة صحف إسرائيلية.

وأفادت صحيفة معاريف، أن المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية، يهودا فاينشتاين، قرر صباح اليوم حفظ ملف التحقيقات مع مدير المخابرات الحربية الإسرائيلية الأسبق إيلي زعيرا المتهم بتسريب اسم أشرف مروان لمصادر صحفية إسرائيلية.

ونقلت الصحيفة عن المستشار القانوني الإسرائيلي قوله إن قرار إغلاق القضية يرجع إلى الظروف المعقدة التى تحيط بها، لكنه أوضح أن هذا القرار لا ينفى الجرم الذى ارتكبه زعيرا، لكن القرار يأخذ في الحسبان تداعيات القضية على المسئولين الذين لا يزالون فى الخدمة أو المتقاعدين.

القضية بدأت عام 2004، عندما قدم رئيس جهاز الموساد الأسبق تسفي زامير في فترة حرب أكتوبر 1973، والضابط المسئول، كما يدعى، عن تجنيد مروان، وضابطا استخبارات كبيران، شكوى إلى المستشار القانوني للحكومة للتحقيق مع زعيرا بسبب كشفه عن هوية مراون الذي يعتبر أكبر وأفضل عميل لإسرائيل، من وجهة نظر المخابرات الإسرائيلية أثناء حرب 1973، وكان معروفا باسم العميل "بابل".

وفي العام 2007 تشكلت لجنة قضائية برئاسة القاضي المتقاعد تيودور أور للتحقيق في هذه المسألة وقضت بأن زعيرا هو الذي كشف اسم أشرف مروان وادعى أنه لم يكن عميلا مزدوجا وسرب هذه المعلومات لأربع صحف إسرائيلية مختلفة.

التعليقاتسياسة التعليقات

لا يوجد تعليقات
اضف تعليق