مستندات رسمية: الرئيس مرسى أحد ملاك قناة «مصر 25»

رئيس القناة: لا أعرف شيئاً عن الموضوع
كتب : عبدالرحمن شلبى وشيماء جلهوم الأربعاء 01-08-2012 22:21
الرئيس مرسي الرئيس مرسي

حصلت «الوطن» على مستندات رسمية تثبت وجود اسم الدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية، فى قائمة ملاك ومؤسسى قناة «مصر 25»، الناطقة باسم الإخوان المسلمين. القائمة أعدتها الهيئة العامة للاستثمار عن الفضائيات الجديدة التى انطلقت بعد ثورة 25 يناير، وتشمل القائمة الشركة والقناة ورأسمالها بالدولار وأسماء مؤسسيها. وشارك «مرسى» فى تأسيس القناة عقب الثورة مباشرة مع 5 آخرين، هم: صادق عبدالرحمن صادق الشرقاوى ويشغل حالياً منصب رئيس مجلس الإدارة، ومحمد أسامة محمد فؤاد أحمد توفيق ومها السيد السيد أبوالعز، وعمرو محمد زكى محمد، وحسام أبوبكر الصديق الشحات أبوالعز، وجاء ترتيب «مرسى» الأخير فى قائمة المؤسسين.

حازم غراب رئيس قناة «مصر 25» أكد مشاركة مرسى فى التأسيس قبل أن يصبح رئيساً، وقال فى تصريحات لـ«الوطن»: «نفصل الملكية عن الإدارة ولا علاقة لى بوجود اسم مرسى ضمن المؤسسين، ولا بأسهمه التى يملكها، ولا عايز أعرف حاجة عنه، كل ما أعرفه أن شخصاً يدعى محمد مرسى من ضمن الأسماء التى أسست القناة، ولا يهمنى أنه أصبح بعد ذلك رئيساً للجمهورية».

صادق الشرقاوى، رئيس مجلس إدارة القناة، أكد أن الدكتور مرسى باع حصته فى ملكية القناة منذ فترة، وقال لـ «الوطن»: «باعها لى قبل خوضه انتخابات الرئاسة». وأضاف: «لم تسجل تعديلات الأسهم فى هيئة الاستثمار، والحصص متساوية، وكلها لم تزد على 20%، ورأسمال الشركة لم يزد وقت تأسيسها على مليون دولار»، وأكد الشرقاوى أن مرسى اختاره لبيع حصته له حتى تزيد أسهمه فى القناة ويتولى رئاسة مجلس إدارتها.

وكشف مصدر مسئول فى الهيئة العامة للاستثمار عن أن رئيس الجمهورية يمتلك 15% من رأسمال الشركة العالمية للإنتاج الإعلامى والقنوات الفضائية المالكة لقناة «مصر 25»، وأكد أن أى تعديلات على هيكل الملكية تعتبر داخلية فى الشركة لا يعتد بها ما لم تثبت رسمياً، سواء عن طريق نقل ملكية الأسهم لصالح المشترى بالبورصة، أو إخطار الهيئة العامة للاستثمار. وأكد الدكتور هشام توفيق، الخبير الاقتصادى، أنه فى حالة امتلاك الرئيس لحصص فى شركات لا بد أن يفصح عنها فى إقرار الذمة المالية له وقت تسلمه للسلطة، ويعد مخالفاً للقانون إذا لم يقرّ بها.

صورة لملاك القنوات الفضائية


التعليقاتسياسة التعليقات

لا يوجد تعليقات
اضف تعليق