"برهامي": عبارة "دع ما لقيصر لقيصر وما لله لله" تخالف نصوص القرآن

كتب : سعيد حجازي الخميس 24-10-2013 15:00
 ياسر برهامي ياسر برهامي

قال الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، إن عبارة "دع ما لقيصر لقيصر، وما لله لله" معناها فصل الدين عن الدولة، وتخالف نصوص القرآن صراحة بقول الله (قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ)، مشيرا في فتوي له نشرها موقع صوت السلف إلى أن هذه العبارة منسوبة إلى المسيح -عليه السلام- عندما حاول بعضهم إحراجه في أمر الجزية التي يدفعها اليهود للرومان؛ فأراهم صورة "قيصر" على الدينار، وقال هذه العبارة.

وأضاف: فلو صحت عن المسيح -عليه السلام- لكان المقصود بها الإقرار بصحة دفع الجزية للرومان؛ لأجل أنهم متسلطون على بني إسرائيل وهم لا يقدرون على محاربتهم ولا يستطيعون مدافعتهم، ولا يمكن أن يقول المسيح -عليه السلام- بفصل الدين عن السياسة؛ بمعنى أن تكون السياسة غير محكومة بالحلال والحرام وشريعة الله، فهو الذي قال: "ما جئتُ لأنقض الناموس" أي لم يأتِ لهدم الوحي الذي أُنزل على موسى -عليه السلام- وهو متضمن عند كل متأمل عاقل تنظيمًا للدولة، والحرب والسلم، وأحكام القتال، وغير ذلك.. فضلا عن الحلال والحرام.

وأكد نائب رئيس الدعوة السلفية أن مقولة: "الدين لله، والوطن للجميع" إن كان المقصود منها أن الدين يجب إخلاصه لله مع كون الوطن يتسع لحياة المسلمين وغير المسلمين، وأن عدم إسلام بعض أهل الوطن لا يعني قتلهم أو نفيهم أو غصب حقوقهم، فالمعنى صحيح ومرحب به، مضيفاً في فتوى له "وإن قُصد بها فصل الدين عن الدولة" حتى لا يكون هناك مرجعية لشرع الله على أنظمتها، فهذا هو المعنى الباطل المحظور".

التعليقاتسياسة التعليقات

  • 1

    بواسطة : أنور السيد محمد

    السبت 26-10-2013 04:42

    أتمنى وليس كتير على الله أنى أصحى الصبح لا أجد فضيلة الشيخ برهامى وأمثاله يارب

  • 2

    بواسطة : sam

    السبت 26-10-2013 04:42

    صدقت ......صدقت

اضف تعليق