معتز بالله عبد الفتاح من النسخة الورقية للوطن

رسالة إلى «السيسى»: لماذا يعترضون على ترشحك؟

معتز بالله عبد الفتاح الجمعة 28-03-2014 21:44

رجل الدولة أشبه بمن يقود سيارة مهولة بها العديد من المرايات ومؤشرات الأداء، وعليه أن ينتبه لها جميعها فى نفس الوقت، وعليه أن ينتبه لأسباب الخطر بالسرعة الكافية، وأن يعالجها بالحكمة اللازمة.

بدأ المرشح الرئاسى عبدالفتاح السيسى حملته الانتخابية يوم الأربعاء واحتفى كثيرون، وأحسبهم الأغلبية، بإعلانه الترشح. ولكن من سوء التقدير السياسى والاستراتيجى ألا ينتبه المرشح عبدالفتاح السيسى وفريق عمله لأولئك الذين يرفضون ترشحه، بل إن بعضهم قالها صراحة: «لقد دخل المصيدة» و«سيذوق من نفس الكأس».

كفاءة حملة «السيسى» ستأتى من قدرتها على التفاعل مع اعتراضات يرفعها معارضو الرجل ضده. وعليه، وعليهم معه، أن يجيبوا عن التساؤلات وأن يقدموا الأدلة على سلامة موقف الرجل.

مثلاً حين سألت عن أكثر الأسباب التى تدعو البعض لرفض ترشح «السيسى»، جاءت الردود على النحو التالى:

1- هو ملياردير لم ولن يلمس آلام غالبية الشعب المطحون يومياً، والدليل قوله: «تقشفوا وامشوا للشغل»، مما يدل على عقلية منفصلة عن الشعب والواقع.

2- خبراته عسكرية فقط.. لم ينخرط فى أى عمل سياسى أو اجتماعى أو اقتصادى، وليس هذا وقت التجارب والتعلم فى دولة اقتصادها متهالك ويعانى كل بنيانها من الانهيار.

3- ليس مستقل القرار، فكما كان يحكمنا «مرسى» كمندوب لـ«الجماعة» سيكون «السيسى» مندوباً للمجلس العسكرى يتلقى أوامره منه، وبالتالى ستكون الجهة الحاكمة هى المجلس العسكرى، وستكون كل مؤسسات الدولة مجرد مظهر وقشرة للحكم العسكرى المستبد.

4- مرتبط بمصالح مع نظام «مبارك» الفاسد والحزب الوطنى.. قام بتعيين «محلب»، عضو لجنة سياسات الحزب الوطنى ومساعد جمال مبارك، كرئيس وزراء لمصر بعد ثورتين، وهذه أكبر كارثة تدل على توجهاته ونواياه والمقربين له بعد توليه الحكم.

5- لا يمكن ضمان نزاهة الانتخابات، لأن المجلس العسكرى يدعمه ويرشحه بلهفة حقيقية على الكرسى، وفى نفس الوقت يحمى الصناديق ليلاً وحده بعد خروج المراقبين والقضاة.

6- عدم تكافؤ الفرص وتحقيق منافسة عادلة، مع مرشح كل أجهزة الدولة ومخابراتها، وإعلامها مسخر لتلميعه وتأييده ونفاقه وبث الأكاذيب عن منافسيه وبث الأوهام وتضخيم شعبيته بشكل يتجاوز الأنبياء والرسل!!

7- تاريخه كله مساعد لـ«مبارك» وصامت على الفساد.. بحكم موقعه كمدير لمخابرات «مبارك» ومساعد مباشر له قد شاهد أو شارك أو تضامن مع كثير من فساد «مبارك» نفسه وتعاون معه، ثم فى فترة حكم «طنطاوى» كان مسئولاً مباشراً عن كشوف العذرية وقضايا القتل وفقع عيون الثوار فى «محمد محمود» وغيرها.. وكان أحد أعضاء المجلس العسكرى الذى سلم البلد لـ«الإخوان» ولم يرفض ولم يستقِل! بل عينه «مرسى» وزيراً للدفاع تقديراً لمجهوده فى سحق ثورة يناير وثوارها كمصالح مشتركة.. وبتوصية مباشرة من أستاذه «طنطاوى» قائد الثورة المضادة!

8- غير مستقل فى القرار الوطنى.. معظم تدريبه ودراسته وخبراته المخابراتية كانت فى الولايات المتحدة وإنجلترا قبل أن يتم تعيينه مديراً للمخابرات.

9- يكرهه أكثر من نصف الشعب ويعتبره عدواً له.. أكثر من 6 ملايين انتخبوا «مرسى» و4 ملايين انتخبوا «أبوالفتوح».. ومعظم الثوار، 5 ملايين لـ«حمدين» يعتبرونه عدواً للثورة واستمراراً لمسرحية الحكم العسكرى الهزلية من 22 مليوناً.. ولا يمكن بناء دولة والتعاون مع شعب يوقن أن حاكمه سيأتى بطريق الخديعة والتزوير والإجبار.

10- استمرار العسكريين فى حكم المؤسسات المدنية.. معظم مشاكل الدولة تتلخص فى أن من يدير كبرى المؤسسات والهيئات فى مصر لواءات لا يعلمون ولا يتقنون المجال الذى تعينوا فيه، وليسوا كفاءات فى هذا المجال. وبذلك يستمر الفساد والوساطة ويكون صاحب الثقة والولاء للنظام مفضل على صاحب الكفاءة وهذا أساس الفساد فى مصر!

11- لن يمكن معارضته وسيتم نسف أحلام الديمقراطية ودولة المؤسسات، وبالتالى كل أهداف الثورة. فمن الآن كل من يخرج لمظاهرة مطالباً بأى شىء سيتم تصنيفه كإرهابى يتم اعتقاله أو إعدامه، والتهم جاهزة والحكم فى أيام والمحاكمات عسكرية.. وحتى لو كان يمشى بالخطأ بجانب مظاهرة. كل المعارضة فى عهده سيتم تصنيفها على أنها خائنة عميلة تريد القضاء على الجيش وهدمه.. ولن يكون هناك حامٍ للشعب من بطشه إذ إن الجيش سيكون معه قلباً وقالباً فى بطشه وظلمه.

12- سيؤثر كل ذلك بشكل خطير جداً على انتباه الجيش لمهمته الأساسية وهى حماية البلاد من المخاطر الخارجية.. وستبدأ الدماء فى بناء سد وعداوة و«تار» بين الجيش والشعب.. وهذا ينسف تماماً فكرة انتخاب «السيسى» من أجل الأمن والاستقرار، إذ إن وجود عسكرى فى الحكم خطر عظيم على مصر واستقرارها.

13- «السيسى» أحد عناوين الانقسام البارزة فى مصر ومن الخداع للنفس أن نظن أنه يمكن أن يكون عنواناً لوحدتهم أو أنه سيكون القادر على قيادتهم جميعاً صفاً واحداً فى مشروع بناء الوطن.. نسبة غير قليلة من المصريين (خاصة فئة الشباب المعول عليها فى التغيير) يرونه لا يلبى طموحاتهم بل يرونه رمزاً لأول شىء يريدون التخلص منه (الحكم العسكرى) لينطلقوا فى بناء مجتمع مدنى حضارى.. الشىء القطعى أنه سيفوز فى الانتخابات فى ظل مقاطعة واسعة من هذه الفئة ومن كل الطرف المعترض على خارطة الطريق وهى نسبة غير قليلة.

14- المظالم الكثيرة التى وقعت والتى يعتقد الكثير من الناس أنه هو من يتحمل وزرها.. صحيح أن الإعلام لا يظهر هذه الصورة ويظهره بمظهر البطل، ولكن مضمون هذه الصورة مستقر فى وجدان عدد كبير من الناس من أقارب القتلى الأبرياء وجيرانهم وأصدقائهم.. وكذلك الجرحى وأقاربهم وأصدقاؤهم وجيرانهم.. وكذلك المعتقلون... إلخ.

انتهت الاقتباسات من كلام الأصدقاء الفيس بوكيين. وهى اقتباسات تتكرر بينهم وفى مجالسهم الخاصة. أعلم أن الكثير منها غير دقيق ويمكن الرد عليه، ولكن ليس هدفى من المقال أن أرد نيابة عن المرشح الرئاسى. ولكن أن يعلم وأن تعلم حملته معه أن مصر كالمركب المطاطى المتهالك، تعانى ترهلاً وانكشافاً يجعل أى حد معاه «سكّينة أو مطواة» قادراً على أن يخرقها. إذن وصلت الرسالة، وعليهم اتخاذ اللازم.

وربنا يستر.

التعليقاتسياسة التعليقات

  • 1

    بواسطة : محمد الجندى

    الثلاثاء 01-04-2014 15:36

    ولما حضرتك تعرف ان الكثير من هذا الكلام غير دقيق ويمكن الرد عليه فلماذا جئب به يادكتور معتز اليس هذا ترويج للباطل ارجو الرد من سيادتكم ان كان هناك رد.

اضف تعليق