بعد إضرامه النيران بنفسه.. أحد ضحايا "باب البحر": أهلي والمجتمع السبب

الأحد 15-02-2015 PM 12:00
بعد إضرامه النيران بنفسه.. أحد ضحايا

قال أحد ضحايا القضية المعروفة إعلاميًا بـ"حمام باب البحر"، ويدعى "إ. ي"، إنه أضرم النيران في نفسه بسبب ما يتعرض له من مضايقات ونظرات المجتمع واتهامه بالشذوذ الجنسي. وأضاف الضحية، في تصريح لـ"الوطن"، اليوم، "أعمل في أحد مطاعم منطقة شبرا، وأتعرض في محل عملي لكلام الناس ونظراتهم"، إلى جانب تركيز ذويه في مواعيده وخروجه من المنزل ومصاحبة أحد أشقائه له في أي مكان يذهب له، ما أدى إلى قيد حريته. وتابع "حسبي الله ونعم الوكيل في منى عراقي، هي السبب ربنا ينتقم منها"، مشيرًا إلى أنه محتجز في مستشقى قصر العيني منذ 8 أيام لتلقي العلاج، بعد إضرامه النيران في نفسه التي أحرقت قدميه ويديه. وأوضح أنه يعاني من الإهمال وسوء المعاملة من المكلفين بعلاجه، قائلًا "أنا تعبان جدا جدا، وعايز أروح مستشفى نظيفة"، طالبًا المساعدة في تنفيذ ذلك لعلاجه. يذكر أن محكمة الجنح الأزبكية، قضت ببراءة 26 شخصًا من تهمة ممارسة "المثلية الجنسي" داخل حمام بلدي بمنطقة الأزبكية مقابل تقاضي أموال. كان جدل، أُثير بشأن القضية إثر تصوير فريق عمل برنامج "المستخبي" ومقدمته منى العراقي على فضائية "القاهرة والناس"، لحظة القبض على 26 شخصًا داخل الحمام، وهم عرايا. وأحالت النيابة العامة، 21 متهمًا منهم إلى مصلحة الطب الشرعي، وتبين من الكشف الطبي عليهم أن 3 حالات فقط تعرضت لاعتداء جنسي دون تراضٍ، وأن 18 حالة منهم لا يوجد عليها مظاهر ممارسة الفجور. أخبار متعلقة: أحد ضحايا "حمام باب البحر" يضرم النيران في نفسه

التعليقات

عاجل