5 أسباب وراء استهداف "داعش" المسيحيين في ليبيا

الثلاثاء 17-02-2015 PM 01:43
5 أسباب وراء استهداف

أهم أهداف ثورات الربيع العربي التي بدأت في العام 2011، إلغاء الطائفية والطبقية ونبذ كل أعمال التفريق حتى يحقق لكل شخص العيش والحرية والعدالة الاجتماعية، وخُيَّل أن ذلك ما سيحدث في ليبيا عقب سقوط نظام القذافي، لكن كان قدرها مختلفًا، حيث استدعت ثورتها مخزونًا هائلًا من الكراهية والتباينات المجتمعية، وباتت الانتماءات القبائلية والجهوية المحرك الجوهري للأحداث، حتى سيطر تنظيم "داعش" عليها. ومثلما دمر وأحرق وقتل التنظيم الإرهابي في سوريا والعراق، فعل فرعه في ليبيا، وكان آخر ضحاياها 21 مصريًا قبطيًا، ذبحهم بدم بارد وبث فيديو مسجل للحادث الإرهابي منذ يومين. وعلى خلفية حادث اغتيال مسيحي مصر، نشر المركز الإقليمي للدراسات الإستراتيجية، دراسة توضح 5 دلالات لاستهداف الأقباط في ليبيا، وتنشر "الوطن" هذه الدلالات: أولًا- الطائفية الحاكمة: فحالة الفوضى والهشاشة المؤسساتية التي عايشتها الدولة الليبية في مرحلة ما بعد القذافي، أدت إلى تزايد التهديدات الأمنية لكافة الطوائف المجتمعية، ارتبط الأمر أيضًا بحالة استهداف مقصودة للمسيحيين، وتكفلت الأحداث بإثبات هذه الفرضية، إذ إن النمط المعتاد في العمليات التي تمت ضد المسيحيين يدلل على أنها كانت لأسباب دينية بحتة. وتتجلى هذه الفرضية، على سبيل المثال، في الحادث الذي وقع يناير الماضي، حينما اقتحم عناصر تابعة لتنظيم "داعش" مجمع سكني يضم مسلمين ومسيحيين مصريين في مدينة سرت، وبعد فحص مستندات الهوية الخاصة بالمقيمين، اختطف التنظيم 13 مسيحيًا دون التعرض للمسلمين، فضلًا عن الهجمات المتكررة على الكنائس، ومن أهمها تفجير الكنيسة القبطية في مدينة مصراتة ديسمبر 2012 والذي نتج عنه مقتل مسيحيين اثنين. وهذه الأحداث تُدلل على نمط العنف الممنهج ضد المسيحيين. ثانيًا- الفاعل الرئيسي: استقراء أحداث القتل والاختطاف التي وقعت في ليبيا خلال السنوات الماضية، يوضح أن الميليشيات الجهادية التكفيرية هي الفاعل الرئيسي في أغلب تلك الأحداث، فلا يزال الكثيرون يتذكرون إعلان تنظيم "أنصار الشريعة" في فبراير 2014 عن مكافأة لأي شخص مقيم بمدنية بنغازي يساعد في التخلص من المسيحيين الأقباط. وأعلنت التنظيمات الإسلامية، عن العمليات التي تقوم بها، ومنها مثلا: إعلان تنظيم "داعش" في 12 يناير الماضي عن احتجازه 21 مسيحيًا قبطيًا، ونشر التنظيم حينها صور المحتجزين، ومؤخرًا 12 فبراير 2015 أذاع التنظيم فيديو على مواقع إلكترونية تابعة له يظهر فيه 21 قبطيًا وهم يرتدون ملابس الإعدام، فيما ظهر تسجيل فيديو لاحقا بعد ذلك يشير إلى أنه تم ذبحهم بالفعل. ثالثًا- التوزيع الجغرافي: فالنسبة الأغلب من العمليات الموجهة ضد المسيحيين في ليبيا تمركزت في مناطق وسط وشرق ليبيا، وهذا يرجع إلى عدة عوامل، أهمها، تنامي الفوضى الأمنية بالمنطقة وانتشار السلاح، وتزايد نفوذ التنظيمات الإسلامية المسلحة داخل هذه المنطقة، ورغبة هذه التنظيمات في فرض نمط تدين محدد على الأماكن الخاضعة لسيطرتها. وتعد مدينة سرت من النماذج الرئيسية المطروحة في هذا السياق، حيث تراجعت سيطرة الدولة على عدد من المباني الحكومية، وتمكن تنظيم "داعش" خلال الفترة الأخيرة من السيطرة على محطات إذاعية وتلفزيونية بالمدينة استخدمها في إذاعة خطبٍ لأبي بكر البغدادي زعيم التنظيم، وارتبطت هذه التطورات بمساع لفرض أنظمة مجتمعية معينة تتماشى مع الرؤى الدينية لعناصر التنظيمات الإسلامية. رابعًا- التوظيف الدعائي: هو النمط الذي يستند إليه "داعش" منذ ظهوره في سوريا والعراق، حيث إن التنظيم يوظف العمليات التي يقوم بها في التكريس لصورته الذهنية كتنظيم عنيف، وهذا النمط تم استدعاؤه في تعاطي "داعش" في ليبيا مع المسيحيين. ونشر التنظيم، 12 فبراير الجاري، في مجلته الرسمية الناطقة بالإنجليزية "دابق"، تقريرًا بعنوان "انتقام للمسلمات اللواتي اضطهدهن الأقباط الصليبيون في مصر"، ويتضمن التقرير صورًا لـ21 قبطيا مختطفًا وهم يرتدون ملابس الإعدام، كما ربط هذا التقرير بين اختطاف الأقباط والأزمات داخل مصر على غرار أزمة كاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين. وإحدى الإشكاليات التي تدلل عليها مثل هذه الدعاية أنها تؤطر لرؤية أيديولوجية وطائفية للمجتمع، وتضع المسيحيين داخل ليبيا في موضع العدو غير المرغوب فيه. خامسًا- التوظيف السياسي: حيث إن ثمة ربطًا بين الهجمات على المسيحيين المصريين في ليبيا، والدور المصري خاصة في مواجهة الجماعات الإرهابية سواء في سيناء أو شرق ليبيا، بعد سقوط جماعة الإخوان المسلمين في مصر في 30 يونيو 2013.

التعليقات

عاجل