تأكيداً لانفراد «الوطن».. مصادر سلفية: «الشاطر» وعدنا بتمثيل جيد فى الحكومة والمحافظين

السبت 01-12-2012 AM 06:37
تأكيداً لانفراد «الوطن».. مصادر سلفية: «الشاطر» وعدنا بتمثيل جيد فى الحكومة والمحافظين

كشفت مصادر بالدعوة السلفية عن تفاصيل جديدة فى الصفقة التى جرت مع المهندس خيرت الشاطر، نائب مرشد جماعة الإخوان المسلمين، مقابل دعم السلفيين للدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية، والتنسيق بين الإخوان والسلفيين فى الانتخابات البرلمانية المقبلة، وأن الشاطر وعد الشيخ ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، بتمثيل جيد للسلفيين فى تشكيل الحكومة الجديدة وحركة المحافظين، بعد الانتهاء من الدستور. كانت «الوطن» قد انفردت، أمس، بوجود صفقة بين «الشاطر» وبرهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، تتضمن حشد قوى الإسلام السياسى من أجل دعم مرسى، مقابل مشاركتهم فى الحكم. وقالت المصادر، التى رفضت الكشف عن اسمها: إن برهامى وضع خطة لحشد الشارع للتصويت بـ«نعم» فى الاستفتاء على الدستور تبدأ بمليونية اليوم التى حملت عنوان «الشريعة والشرعية»، وسيهاجم شيوخ السلفية القوى الرافضة للدستور باعتبارها رافضة للشريعة الإسلامية وأن الدستور الجديد يكفل تطبيقها، خلال المادة 220، المفسرة لكلمة «مبادئ الشريعة»، ونصت على: «مبادئ الشريعة الإسلامية تشمل أدلتها الكلية وقواعدها الأصولية والفقهية ومصادرها المعتبرة فى مذاهب أهل السنة والجماعة». وأضافت أن الشيوخ سيؤكدون، على المنابر وفى الفضائيات، شرعية الرئيس مرسى وأن الوضع الاقتصادى للبلاد لا يتحمل حل الجمعية التأسيسية أو استمرار مصر دون مؤسساتها التشريعية.[Image_2] وقال الدكتور يونس مخيون، عضو مجلس إدارة الدعوة السلفية: إن أداء الحكومة ضعيف وغير مُرضٍ للحزب، وتشكيلها غير متجانس وليس له رؤية، وإن حكومة الدكتور هشام قنديل لن تحقق مشروع النهضة الذى دعا إليه «مرسى»، وأعتقد أن الرئاسة تحتاج حكومة أكثر تجانساً، من تلك الحكومة التى نعتبرها حكومة تسيير أعمال. وأضاف لـ«الوطن»: «اتفقنا من قبلُ مع الإخوان على المشاركة فى الحكومة وحركة المحافظين والمؤسسة الرئاسية، لكننا فوجئنا بالاستبعاد من الحكومة والتشاور، وتوكيل وزارة ضعيفة إلينا، ما جعلنا نرفضها، ونحن ندعم الرئيس وموقفنا من منطلق المصلحة، والمليوينة التى ندعو إليها اليوم دعوة للاستقرار؛ فهناك مؤامرة لهدم مؤسسات الدولة ونشر الفوضى».

التعليقات

عاجل