"فريدوم هاوس" تواصل الهجوم: مرسي يتصرف كـ"رئيس حزب" ويشهر بالمحتجين

الثلاثاء 29-01-2013 PM 02:39

قالت منظمة "فريدوم هاوس" الحقوقية الأمريكية، فى بيان جديد لها اليوم، إن إعلان الرئيس محمد مرسي حالة الطوارئ في مدن القناة الثلاث "بورسعيد والسويس والإسماعيلية" يؤكد أن الثورة لم تحقق شيئا من أهدافها. وكانت المنظمة قد أصدرت بيانا، السبت الماضى، انتقدت فيه تعامل الحكومة مع المتظاهرين. وقالت نانسي عقيل مديرة المنظمة بالقاهرة، "إن الرئيس محمد مرسي يسير على نهج "مبارك" وأفعاله، باللعب على مشاعر المصريين الفقراء وحاجتهم للاستقرار، والتنديد بالمحتجين، والتشهير بهم أحيانًا، إضافة للتحذير من رد فعل قوي من قِبل الشرطة، ثم بعد ذلك يدعو لحوار وطني فى كل خطبه، لكن لم تكن تؤخذ على محمل الجد نظرا لعدم وجود أي شروط ملزمة أو دلائل تشير إلى أن هناك اعترف بالعيوب الأساسية في إدارة أمور البلاد".[Quote_1] وأضافت أن "خطأ مرسي الرئيسي هو أنه لم يتصرف كرئيس للدولة منذ انتخابه، ولكنه تصرف كرئيس حزب يتنافس مع منافسيه، وفشل في الحكم من خلال مؤسسات الدولة، نتيجة اعتماده الدائم على القرارات التي تصله أولا من الإخوان، الأمر الذي يزيد غضب الشارع". وأكدت عقيل، أن الخطوة الأولى نحو استعادة ثقة الشعب في خضم الأزمة الحالية، أن يعترف مرسي علنا بأن الشرطة لم تشهد تغيير كبيرا، وغير قادرة على الاستجابة لاحتجاجات وأعمال الشغب بطريقة تحترم حقوق الإنسان، وليس كما فعل سابقًا بإحيائه "ميزة مكروهة"، بالموافقة على قانون "الضبطية القضائية" الذي يخول الجيش اعتقال المدنيين، رغم أن أحد أسباب انتخابه هو وعده بوقف اعتقال المدنيين عسكريًا". وقالت "إن الاشتباكات التى اندلعت فى وقت لاحق فى مدن القناة خصوصًا فى بورسعيد، على خلفية الحكم الصادر بإحالة أوراق 21 متهما لفضيلة المفتي، أثارت اشمئزاز المواطنين".

التعليقات

عاجل